مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - اعلان الحرب على غشاء البكارة الصيني والمطالبة باعدام مستورديه

الأربعاء, 10-أغسطس-2011
حضرموت نيوز - -
كما توقعنا في مقالة سابقة على مصريات عن حجم الهجوم الذي سيحدث بمجرد ان يسمع البعض بوجود اختراع غشاء البكارة الصيني ، ومحاولة مجموعة من المستوردين المصريين جلبه الى مصر، فقد تم اعلان حرب حقيقية على هذا المنتج – غشاء البكارة الصيني وعلى رأس المعترضين احد رجال الدين حيث طالب باعدام من يقوم باستيراد غشاء البكارة الصيني او اقامة حد الحرابة عليهم، هذا هو ما نادى به عميد كلية اصول الدين سابقا في جامعة الازهر عبد المعطي بيومي والسبب برأيه انه سيؤدي الى انتشار الفاحشة في الارض و يشجع البنات على ممارسة الرزيلة بدون خوف .

لكن من ناحية اخرى ، والذي لا يعلمه الشيخ عبد المعطي بيومي وغيره ، انه في حالة منعه فسوف يتم ادخاله وبسهولة الى الاراضي المصرية مثلما منعت مصر استيراد حبوب الفياجرا في بدايتها ، واجبرت بعد ذلك على السماح بدخولها بعد حجم الاستهلاك الهائل لها، والذي كشف عند مدى معاناة الرجال في مصر من العجز الجنسي ، فلما لا يتم السماح بدخول منتج غشاء البكارة الصيني لانه وقتها اذا دخل بشكل قانوني وبدون تهريب، سوف تتوافر احصائيات عن مدى استهلاك منتج غشاء البكارة الصيني الجديد، فاما ان يسبب صدمة للمجتمع اذا حدث اقبال عليه و تنكسر صورة ان الشعب المصري هو الاكثر تدينا ، او اذا كانت مبيعاته بحجم طبيعي فهذا سيعني بأن بنات مصر فعلا او النسبة الاكبر منهن لا تمارسن الجنس بشكل فعلي قبل الزواج .
ايضا لا نستطيع ان ننكر الاحصائيات التي تقول ان هناك ما يزيد عن 20 الف فتاة مغتصبة كل عام في مصر وقد يساعدهم وجود اختراع غشاء البكارة الصيني الصناعي الجديد على العيش بصورة طبيعية وبدون ان يتم تدميرهم باحتقار المجتمع لهم .

ويحمي ايضا غشاء البكارة الصيني البنات التي تعرضت للاغتصاب من التعرض لجشع واستغلال الاطباء بسبب عمليات ترقيع غشاء البكارة فبامكانها الحصول على غشاء البكارة الصيني ب15 دولار فقط وهو ما يساوي تقريبا 83 جنيه مصري .

وفي اعلانات منتج غشاء البكارة الصيني ذكرت مصادر انه لا يسبب اي اعراض جانبية كونه مصنع من مواد طبيعية كالصمغ وغيرها ، بالاضافة الى انه لا يحتاج للذهاب الى الطبيب لتركيبه، فيمكن للفتاة ان تقوم بتركيبه بنفسها، وايضا لا يحتاج الى وقت وهو سهل الحمل و التخبئة، والآن يتم بيعه بدون رقابة وبدون حساسية في بعض الدول العربية مثل سوريا و الامارات.
ومن المعلوم ان مصريات هي اول من قامت بالتعريف بطبيعة هذا المنتج – غشاء البكارة الصيني –

غشاء بكارة الصيني يثير زوبعة في مصر

غشاء بكارة الصيني بديل للترقيع و سهل التداول مثل الفياجرا
اثار موضوع الاختراع الصيني غشاء بكارة الصيني زوبعة في المجتمع المصري و خاصة بعد ان تم منع تداول منتج غشاء البكارة بشكل رسمي في الاسواق بقرار من نقابة الصيادلة و و زارة الصحة ويعرف ان غشاء بكارة الصيني يتم تداوله الآن في الدول و الاسواق العربية بقوة وانتقد البعض هذا القرار باعتباره ان البعض سوف يدفع البعض الى تهريب غشاء بكارة الصيني ودخوله الى مصر بشكل سري كما كان يتم ادخال الفياجرا في البداية قبل التصريح بتداولها في مصر هي و المنتجات التي تماثلها ، كما صرح مسئول في وزارة الصحة بانه لن يتم بيع غشاء بكارة الصيني في الصيدليات لان وزارة الصحة ونقابة الصيادلة لن تسمح بذلك بسبب العادات والتقاليد الخاصة بالمجتمع المصري والتي سوف ترفض تداول هذا المنتج غشاء البكارة الصيني وقال البعض ان غشاء البكارة الصناعي سوف يقضي على الجراحين والاطباء الذين يقومون بترقيع غشاء البكارة جراحيا لكن عملية منع تداوله سوف تزيد من ارتفاع سعره

اما عن حقيقة منتج غشاء بكارة الصناعي الصيني او الياباني فكما ورد في من مصادر اجنبية معترف بها بانه يقوم باعادة غشاء البكارة الذي تم فقدانه في جميع الحالات مثلاً :

غشاء البكارة الصناعي بديل ترقيع غشاء البكارة
* فقدان غشاء البكارة سواء بسبب من ممارسة الفنون القتالية و الرياضات العنيفة مثل الكاراتيه او من ركوب الخيل و الجمباز .

*فقدان غشاء البكارة بسبب ممارسة الجنس قبل الزواج او التعرض للاغتصاب او الاعتداء الجنسي .
* فقدان غشاء البكارة من الطفولة .
* فقدان غشاء البكارة اثناء ممارسة العادة السرية .
* او عدم وجود غشاء البكارة بسبب عيوب خلقية .

و غشاء بكارة الصيني مصنوع من الصمغ الطبيعي ولذلك فهو ليس له اي اثار جانبية ولا يحتاج الى عملية جراحية لتركيبه ولا يحتاج الى تناول ادوية او هرمونات و تضمنت الاعلانات التي تعرضه بانه يعيد العذرية خلال خمس دقائق وبانه صغير الحجم ومطاطي سهل حمله وتخبئته فهو موضوع في اكياس مثل الواقي الذكري وهناك نوع لونه احمر منه و نوع اخر شفاف
اما عن ردود الافعال فقد اثار منتج غشاء البكارة الصيني زوبعة في الشارع المصري و اكد الكثيرين رفضهم لهذا المنتج بشكل نهائي لانه سيؤدي بالضرورة الى ضياع شرف البنات اذا تم تداوله في الاسواق ويجب منعه حفاظا على الموروثات الشعبية التي تقول ان شرف البنت او بمعنى اصح غشاء البكارة هو اعز ما تملك اي بنت وقال البعض ان وجود هذا الغشاء سوف يؤدي الى انتشار الرذيلة و الدعارة في المجتمع و حجتهم في ذلك ان البنت سوف تقوم بخداع الزوج لانه سيسهل عليها الانحراف و بانه يعتبر دعوة للدعارة العلنية

غشاء البكارة الصناعي بديل ترقيع غشاء البكارة

غشاء البكارة الصناعي شفاف .. بديل ترقيع غشاء البكارة
وهاجم البعض غشاء بكارة الصيني باعتبار انه سوف يضع بنات مصر و كل المصريات في دائرة الشك و سيؤخذ العاطل بالباطل و قال البعض الاخر بانه سوف يتم التضييق على البنات وتقييد حريتهم في حالة دخول هذا المنتج الى مصر و كذلك ان منتج غشاء البكارة الصيني سوف يقوم بزيادة نسبة العنوسة بين بنات مصر وكذلك اعتبروه اختراع كارثي وجريمة .
ومن ناحية اخرى تحمست فئة قليلة لمنتج غشاء بكارة الصيني باعتباره سوف يعيد الثقة الى بعض البنات التي تفقد عذريتها بسبب الاغتصاب و ربما يساهم في تغيير مفهوم الشرف الذي لن يقاس بعد ذلك بوجود غشاء البكارة من عدمه .

حكاية غشاء البكارة الصيني و شرف بنات مصر
دلوقتي جه وقت بيع الاخلاق وادعاء التدين الحقيقي بمجرد ما وصل خبر باختراع الصيني غشاء البكارة الصيني و انها خلاص قامت بتسويق غشاء البكارة الصيني في الصين نفسها و اعلانات غشاء البكارة الصيني بتتعرض في الشوارع عندهم وبتدعي البنت انها تستعيد عذريتها في 5 دقايق بس ، كمان نزل غشاء بكارة صيني في الدول العربية وعلى رأسها السعودية والامارات و سوريا وكمان بيبيعوه بسعر في متناول الجميع 15 دولار تقريبا يعني بالمصري ييجي 83 جنيه وبدأت الحكاية لما مستوردين مصريين بعد ما شافوا حجم رواج غشاء البكارة الصيني في الدول دي اللي لا تختلف كثيرا عن مصر من حيث يعني الاخلاق و العادات و التقاليد قرروا يستوردوه لكنهم اكيد اتفاجأوا بالحرب اللي قامت ضدهم سواء من نواب مجلس الشعب اللي مش بيحلالهم يصحوا غير في اي حاجة تتعلق بالجنس او بالستات عموما وبدأ البعض يكتب ويهاجم وظهرت طبعا نظرية المؤامرة في الافق فالصين اكيد اتضامنت مع دول تانية عشان تنشر الرزيلة بين بنات مصر و بنات العرب وتضيع الاخلاق وكأن الصين والدول اياها قاعدة ليل نهار بس تخطط ازاي تبوظ وتقضي على اخلاقنا وهما كل اللي بيفكروا فيه اكل عيشهم

لكن المستفز في ده كله انه يطلع الغالبية يقولوا ان وجود غشاء البكارة الصيني هايضيع بنات مصر و يخرب مستقبلهم غير انه هاينشر العنوسة كمان بينهم لان لو نزل غشاء البكارة الصيني مصر ساعتها البنات كلها هاتستسهل والشباب كمان وممكن بدون اي التزامات يمارسوا الجنس وفي الاخر كلها 83 جنيه وكانه محصلش حاجة – صحيح فيها وجهة نظر لو احنا فعلا معظم الشباب و البنات في مصر بيتجوزوا عشان اشباع الغريزة الجنسية مش لبناء اسرة ولا يكملوا نص دينهم والكلام الكبير ده – لكن نسيوا ان كتير دلوقتي بينادي بوضع ضوابط تانية لقياس او معرفة عذرية البنت وكتير كمان على ناحية تانية بيتجاهلوا ان في بنات عاهرات دلوقتي بيمارسوا الجنس وهما محافظين على غشاء البكارة وحتى في حالة نزول غشاء البكارة الصيني الاسواق فهل هايلاقي رواج بين الفئة دي معتقدش واعتقد ان غشاء البكارة الصيني جه في وقته وانه لازم بعد ظهوره يتغير مفهوم ان شرف البنت وعفتها موجود في غشاء البكارة من عدمه يعني خلاص قبل مكانوش راضيين يغيروه وهو بايدهم دلوقتي غصب عنهم هايفرض وجود غشاء البكارة الصيني انهم يغيروا المفهوم ده .
اعتقد ان التربية هي اللي هاتفرق مش اختراع الصين لغشاء بكارة وعلى فكرة حتى لو مش موجود غشاء البكارة الصيني في حاجة اسمها ترقيع غشاء البكارة ولا نسيتوها يعني من الاخر لو اي بنت عايزة تمشي في سكة غلط مش هاتحتاج غشاء بكارة صيني ولا صناعي ولا تايواني ولا غيره

غشاء البكارة الصيني و هبة قطب عن بنات مصر

من ضمن الاصوات العديدة والجبهات التي اعدت نفسها للحرب على غشاء البكارة الصيني انضمت استاذة الصحة النفسية هبة قطب الى الجبهة المطالبة بمنع استيراد و بيع غشاء البكارة الصيني و محاكمة كل من يحاول ادخال هذا المنتج الى مصر ، رغم ان الكثيرين قالوا ان منتج غشاء البكارة الصيني موجود الان ويباع في القاهرة – وقالت هبة قطب في تصريح لها ان المشكلة ان بنات مصر و بنات المجتمع العربي يواجهون فكر تقليدي لان مقياس شرف اي بنت هي بقعة الدم ليلة الدخلة ومعظم بنات مصر و بنات الدولة العربية لديهم غشاء بكارة من النوع المطاطي وقالت انه لا توجد اي عقلانية في انتظار التعرف على اخلاق البنت في ليلة الدخلة من بقعة الدم ، لكن الهاجس الموجود بين المصريين والعرب عن العذرية ، جعل الصين وهي دولة منتجة بالمقام الاول تفكر في اختراع غشاء البكارة الصيني وتصديره للدول العربية حيث انه لن يلقى رواجا في بلد المنشأ لاختلاف الثقافات ، وهنا تستغل الصين سذاجة العرب فهي لا تهتم بشرف بنات مصر ولا تستهدف افساد الاخلاق ولا نشر الرزيلة بل تسعى الى الربح المادي فقط وقد وجدت في بنات العرب و بنات مصر سوقا ممتازا لتسويق منتج غشاء البكارة الصيني وحذرت هبة قطب من انه في حالة اقبال بنات مصر على شراء غشاء البكارة الصيني فيتم وضع بنات مصر وقتها في صف واحد المغتصبة بجانب بنات الليل و ايضا بجانب من تمارس الجنس بكامل ارادتها وسيصبحون جميعهم في النهاية وفي الليلة الفاصلة و هي ليلة الدخلة شريفات و عذروات و بسعر رخيص لا يذكر .
من ناحية اخرى ادلى بعض الاطباء في مصر بتصريحات عن غشاء البكارة الصيني و قالوا انه بيتكون من الياف بلاستيكية او الياف صناعية شفافة وتثبت في مهبل الفتاة عن طريق الخياطة والغرز، لكن هناك اطباء اخرون قالوا انه عبارة عن جيل – كريم – احمر اللون يتم الصاقه بمهبل البنت من الخارج و يذوب بالحرارة عند ممارسة الجنس وينزل منه سائل احمر شبيه بالدم مثل الدم الذي ينزل عند تمزيق غشاء البكارة .

وحذرت مجموعة من الاطباء من اختراع غشاء البكارة الصيني وقالوا انه مجهول المنشأ وغير مدرج على انه منتج كمستحضرات التجميل او ادوات طبية و غير معروف هل تصنعه شركة طبية او شركات طبية او حتى تجميلية .
واحد من الاطباء النفسيين قال ان الصين اصلا دولة ومجتمع رأسمالي ودرست السوق المصري و العربي كويس جدا وعرفت قد ايه احنا استهلاكيين و لمت اكيد بكل التفاصيل و اننا نهتم بالقشور دون المضمون و عرفت نفسية بنات مصر و بنات العرب فاخترعوا بديل لعمليات ترقيع غشاء البكارة و هو غشاء البكارة الصيني والصين سوف هتصدر لينا الان غشاء البكارة الصيني زي ما قامت بتصدير سجادة الصلاة و السبحة و الصور المسيحية للعدرا مريم ، وتوقع الغالبية ان اول من ناس هتبدأ بالاتجار في غشاء البكارة الصيني الجديد واول المستفيدين هم اطباء ترقيع غشاء البكارة اللي وارد جدا انهم بيقوموا ببيعه دلوقتي و كمان لانه اسهل من اي عملية جراحية واضمن لان طبعا اي عملية جراحية محتاجة تخدير واحتمال الواحد يروح فيها بسبب التخدير بس .

و غشاء البكارة الصيني بيتباع دلوقتي في سوريا الان بما يعادل 15 دولار امريكي تقريبا يعني بالمصري حوالي 83 جنيه و في بلد المنشأ اللي هي الصين طبعا بيتباع غشاء البكارة الصيني بما يعادل 11 جنيه مصري و اذا دخل مصر فسعره لن يتجاوز 100 جنيه يا بلاش .

مجموعة تانية من الاطباء تبنت رأي يساوي بين المخدرات و غشاء البكارة الصيني وقالت انه في الحالتين هناك افساد في اخلاق و عادات و تقاليد شعوبنا وانه يشجع على العري و الرزيلة و الانفتاح الجنسي و لذلك سوف يقبل عليه الكثيرين حتى المتزوجين سوف ينتشر هذا المنتج بينهم من استعادة امجاد و ذكرى ليلة الدخلة كمان ممكن ينتشر بين بنات مصر اللي مش مغتصبات ولا مارسن الجنس باي شكل و عذروات قلبا وقالبا بس لمجرد الهاجس من عدم نزول دم في ليلة الدخلة يكون عندهم غشاء بكارة من اي نوع لا ينزف زي المطاطي اللي حكت عليه هبة قطب و بالتالي فيحطوا غشاء البكارة الصيني زيادة في الاحتياط .

كمان في اطباء حذورا منه لانه قالوا احتمال يكون فيه اعراض جانبية و اضرار من استخدام غشاء البكارة الصيني لكن الكلام ده مش مؤكد ومجرد تكهنات من الاطباء لان شكله حتى غير معروف بالنسبة للغالبية كل اللي معروف عنه انه سعره اقل من 100 جنيه و بيرجع عذرية البنت في 5 دقايق وانه مش محتاج جراحة .
اما علماء الازهر الشريف فكانوا معارضين بشكل نهائي لموضوع دخول غشاء البكارة الصيني ده مصر و على رأسهم دكتورة امنة نصر و دكتور عبد المعطي بيوميو كمان دعوا الدولة اللي هي الحكومة المصرية الى اقامة حد الحرابة او اعدام اي حد يستورد غشاء البكارة الصيني ورفضوا دخول منتج غشاء البكارة الصيني باي شكل معتبرينه بيسهل الزنا و الفاحشة وقالوا ان وقتها سوف يفقد الشباب الثقة في بنات مصر و اي بنات عربية واعتبروه وباء على شباب و بنات مصر و العالم العربي .
ولمعرفة معلومات اكثر عن غشاء البكارة الصيني بالصور التوضيحية فبامكانك زيارة هذا الموضوع ( غشاء البكارة الصيني بديل للترقيع وسهل التدول مثل الفياجرا.)

المصدر: مصريات http://www.masreat.com/?p=4971
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)