مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
ماهي ا لمعلومات التي كشفها الزعيم صالح عن جريمة تفجير جامع الرئاسة وجمعة الكرامة ؟
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
شركة الكون المحدودة للخدمات التعليمية و الجامعية.
حضرموت نيوز - اليمن
تزامناً بالذكرى الـ(26) للعيد الوطني الكون تدشن تحضيرات افتتاح جامعة صنعاء في فلسطين
حضرموت نيوز - اليمن (أمانة العاصمة صنعاء)
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
الهلال الأحمر بصنعاء يؤهل 50 نازحاَ ونازحة من أبناء محافظة صعدة بمهارات الاسعافات
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء - عادل ثامر )
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - من الممكن أن نصدر بياناً ندين فيه العمليات الإرهابية الإجرامية البشعة التي تستهدف اليمن دولة وشعباً ومؤسسات تعود ملكيتها للقطاعين العام والخاص، مثلما تستهدف أمن اليمن واستقرارها واستنزاف اقتصادها، لكننا وبعد مثل هذه الإدانة بأشد وأقسى

الثلاثاء, 13-ديسمبر-2016
حضرموت نيوز - اليمن ( #عفاشة_عفاش) -
من الممكن أن نصدر بياناً ندين فيه العمليات الإرهابية الإجرامية البشعة التي تستهدف اليمن دولة وشعباً ومؤسسات تعود ملكيتها للقطاعين العام والخاص، مثلما تستهدف أمن اليمن واستقرارها واستنزاف اقتصادها، لكننا وبعد مثل هذه الإدانة بأشد وأقسى العبارات سوف نتوقف عند الأهداف الأبعد لهذه العمليات الإرهابية والجهات الحاقدة التي تقف وراءها تدريباً وتمويلاً وتحريضاً، والدفع بالإرهابيين للقيام بها لتحقيق أهداف سياسية، ذلك لأن الإرهاب جريمة مقصودة ذات دوافع سياسية ترتكبها دول أو جماعات أو أفراد لصالح هذه الدول والجماعات لنشر الذعر والرعب وزعزعة أمن واستقرار نظام سياسي قائم أو محاولة استنزافه والقضاء عليه، إذ تلجأ بعض الدول إلى هذه الوسيلة الدموية الإجرامية عند عجزها عن تحقيق أهدافها بأساليب وطرق أخرى، وهذا العجز يدفعها إلى ممارسة هذا الأسلوب بشكل مباشر، أو عبر استخدام منظمات إرهابية تقوم بتمويلها وتعبئتها أيديولوجياً ثم تدفعها إلى القيام بالعمليات الإرهابية كوسيلة للضغط على أو زعزعة نظام حكم قائم، بمعنى أن الإرهاب عند هؤلاء ليس جريمة لها عناصر وأركان تميزها عن غيرها من مفاهيم محرمة داخلياً ودولياً، إذ يتم استخدامه ضد مصالح محددة في خدمة منهج وأيديولوجية ومشروع سياسي واقتصادي واجتماعي وديني، مثلما أصبح عند هؤلاء أسلوب عمل يستخدمونه في مرحلة معينة عبر جماعات تحمل أفكاراً متطرفة عمياء لا قيمة أو مكانة عندها للإنسان، ولا تتوقف عند عدد الضحايا وحجم الدمار والخراب الذي ينتج عن عملياتها الإجرامية، خاصة أن الإجرام عندها يرتبط بتحقيق هدف سياسي تعمل هذه الجماعات الإرهابية أو الجهات التي تقف وراءها لتحقيقه وهذا يقودنا للقول بأن العمليات الإرهابية الإجرامية التي تستهدف اليمن إنما تأتي بدوافع سياسية حيث تهدف الولايات المتحدة الأمريكية والشريك الصهيوني والتابعين لهما من أنظمة عربية وخاصة تلك التي تمتلك القوة المالية التي ارتبطت بالسياسات الأمريكية الصهيونية، تهدف هذه الجهات مجتمعة إلى تحقيق مشروع سياسي يستهدف اليمن والأمة العربية والمنطقة بأسرها. وذلك عبر عمل هذه الجهات على إثارة الحروب الدينية والطائفية والمذهبية والعرقية بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة لجعلها تتصادم وتتصارع، بمعنى أن جرائم هذه الجهات وأدواتها الإجرامية التي تنفذ الإرهاب من الفئات التكفيرية الضالة تنفذ مشروعاً سياسياً يهدف إلى تحطيم الدولة اليمنية وتعطيل دورها السياسي الإقليمي والعربي خصوصاً وضرب وحدتها الوطنية التي يستند إليها الشعب العربي في اليمن في مواجهة العدوان الكوني متعدد الأطراف وإفشال أهدافه المتمثلة في السيطرة على المنطقة وإلغاء طابعها العربي وجعل الكيان الصهيوني العنصر الفاعل فيها مما يحقق لهذا الكيان الأمن والاستقرار، ولما كانت اليمن والمؤتمر ترفض وتقاوم بكل عناد ونجاح هذه المشاريع والمخططات المعادية للأمة وتحقق عبر جيشها الوطني والحلفاء نجاحات عسكرية في العديد من المواقع مثلما تحقق انجازات مصالحة هامة ومحورية وتعمل على منع المشاريع المعادية والحيلولة دون اختراق المنطقة فإنها مستهدفة بكل أشكال العدوان العسكرية منها والإعلامية والاقتصادية وتتم ممارسة كل أعمال التدمير للمؤسسات الحيوية فيها ويتم التصعيد في العمليات الإرهابية من أجل شل قدرتها وتصفية مقاومتها الذاتية ، مثلما تهدف المؤامرة على اليمن إلى ضرب محور الجيش . مثلما تواجه اليمن مخططات أعداء الأمة الأمريكان والصهاينة والدول الغربية الاستعمارية الأخرى التي تستهدف الأمة عبر الدفع بالمنطقة إلى حروب أهلية وزرع الفتن بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة على أسس مذهبية وعرقية وليس غريباً على الأعداء أنه كلما سارت اليمن خطوة على طريق الإصلاح بكل مقوماته كلما ازدادت شدة الهجمات الإرهابية التي يذهب ضحيتها أبناء الشعب البريء الآمن..

طبعاً، وبكل ثقة واستناداً إلى معطيات واقعية نؤكد على أن اليمن الشامخة سوف تحقق النصر على الأعداء مهما بلغ حجم التصعيد في العمليات الإرهابية والحصار السياسي والاقتصادي والهجمة الإعلامية الضالة والمضللة، ذلك لأن صنعاء وعدن ومعها كل اليمن لن ترضخ وتستسلم، بل ستقاوم وتواجه حملات التتار الجدد وتنتصر على الإرهاب والإرهابيين وترد حقدهم وكيدهم إلى نحورهم، وستخرج اليمن شامخة مرفوعة الرأس، وستبقى منارة للعروبة والقومية مثلما ستبقى كما كانت دائماً وعبر تاريخها، محافظة على مكانتها في النضال العربي.. ستبقى قلب العروبة النابض والمتحسسة لكل آلام العرب والمتجاوبة مع آمالهم، وستظل، كما كانت عبر كفاحها الطويل، تقدم التضحيات في سبيل القضايا العربية بدون حساب لاعتبار الربح والخسارة في الإطار الضيق والحسابات القطرية..
كما سيبقى الخطاب السياسي لليمن والمؤتمر يعتمد إيصال الأهداف القومية إلى الجماهير العربية والتواصل معها من أجل تحقيق طموحات الأمة في الوحدة والحرية والصمود..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)