مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن : الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تقر ميزانية 2016م
حضرموت نيوز - اليمن
نجاح رغم العواصف
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم- فؤاد القاضي )
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
إختفاء رئيس مؤسسة حقوقية في ظروف غامضة بصنعاء
حضرموت نيوز - اليمن (صنعاء - خاص)
اليمن : وفاة شقيق رئيس تحرير حضرموت نيوز المرحوم عبدالله احمد قطران
حضرموت نيوز - اليمن ( امانة العاصمة صنعاء )
الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - الشيخ حسين الهدار خطيب جمعة حب الوطن من الإيمان يحذر من الفتن ويدعو للحوار.

الجمعة, 09-سبتمبر-2011
حضرموت نيوز - صنعاء -
أدى ملايين اليمنيين اليوم صلاة جمعة " حب الوطن من الإيمان" في الساحات والميادين العامة بأمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية.
وفي خطبتي صلاة الجمعة بجامع الصالح بالعاصمة صنعاء حث خطيب الجمعة فضيلة الشيخ حسين الهدار كافة أبناء اليمن على الاعتصام بحبل الله تعالى ونبذ الخلافات والاحتكام إلى كتاب الله وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم عملا بقوله سبحانه وتعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ، وكنتم على شفاء حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون".. وقوله عز وجل " يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرّسُولَ وَأُوْلِي الأمْرِ مِنْكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرّسُولِ إِن كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً".

وأوصى الخطيب الهدار الجميع بتقوى الله عز وجل باعتبارها وصية الله للأولين والآخرين قال سبحانه وتعالى "وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا " ، إذ جعل القربى إليه بالتقوى ولم يجعله بحسب ولا بنسب ولا بجاه ولا بمنصب فقال " إن أكرمكم عند الله اتقاكم ".

وقال :" لقد أقسم الله عز وجل في يوم العرض عليه انه لا بد من دخول النار لكل الناس، أما المؤمن فيخرج منها ولا يحترق أبدا ، وأما الفاسد والكافر والعاصي فيبقى فيها يحترق إلى أن يشاء الله قال تعالى " وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا ، ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا".
وأضاف:" ونحن في جمعة حب الوطن نستمع إلي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام حينما قال:" حب الوطن من الإيمان" وأن الحبيب صلى الله عليه وعلي اله وصحبه وسلم حينما خرج من مكة مهاجرا التفت إلي مكة وقال والله انكي لأحب البلاد إلي ولولا أن اهلكِ أخرجوني ما خرجت، فحب الوطن من الإيمان".

وتابع :" نعيش ويعيش معنا كثيرا من دول العالم في فتن وصفها الحبيب صلى الله عليه وعلى اله وسلم وتنبأ بها فقال " فتن كقطع الليل المظلم ، قيل فما المخرج منها يا رسول الله قال كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم ، هو الفصل ليس بالهزل من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدي في غيره أظله الله ".

وتساءل خطيب الجمعة ما المخرج من هذه الفتن يا عباد الله؟ تحكيم كتاب الله تعالى والتشاور والرجوع إلي طاولة المفاوضات قال عز وجل " وأمرهم شورى بينهم "، وقال " وشاورهم في الأمر " .. مبينا أن أهمية الحوار تأتي حينما أمر الله تعالى به وقال لحبيبه صلى الله عليه وسلم بأن يحاور الكفار، قال سبحانه " قُلْ مَن يَرْزُقُكُمْ مِّنَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قُلِ ٱللَّهُ ، وَإِنَّآ أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ"
ومضى قائلا :" اجلسوا إلي الطاولة واستمعوا إلى بعضكم وتشاوروا في الحكومة والمعارضة والمشائخ والعلماء وأهل الحل والعدل للخروج بالوطن من هذه الفتنة والأزمة التي عصفت بالجميع ".. متسائلا هل ذهبت الحكمة اليمانية للخروج بالوطن من هذه الفتنة التي أكلت الأخضر واليابس وقتلت النفوس وقطعت الطرق وأخافت الآمنين وارتفعت أسعار المواد الغذائية وقطعت المشتقات النفطية ؟ أين أهل الحل والعقل الذين يصلحون ولا يفسدون قال عز وجل " لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا " .

وأوضح أن حصاد هذه الفتن هو قتل النفس المحرمة والله يقول في كتابه العزيز " ومَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا" وفي حديث عن الرسول " من أعان على قتل رجل مسلم ولو بشطر كلمة كُتب بين عينية آيس من رحمة الله " وفي حديث " لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصيب دما حراما ".

وذكر خطيب الجمعة بأن من مسببات الفتن قطع الطريق وإخافة الآمنين ونهب الأموال و الحبيب صلوات الله على وعلى اله وصحبه وسلم قال يوم الحج الأكبر " إن دمائكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، ألا هل بلغت .
وقال :" يا من تقتل النفس خسرت وخنت الله ورسوله وخنت وطنك ، أنت يا من تقطع الطريق خنت الله ورسوله وخنت وطنك ، كم من أناس ذهبت زراعتهم جراء نقص المواد البترولية ؟ كم من أناس يبتون في الظلام ؟ هل إن الله تعالى ساكتا على هذه الجرائم ؟ كلا لكن الله يؤخرهم حتى إذا اخذ الظالم لم يفلته ، يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ" ، جزائهم ذلك اليوم، يوم الحساب والعقاب " يوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ".
وأضاف:" إن يوم الحساب حينما يتفرق الإنسان عنه أحبابه وأصحابه وخلانه ، ويبقي وحيدا فريدا أمام الملائكة قال سبحانه وتعالي " يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ"، فيا من قتلت النفس وقطع الطريق وتسببت في قطع الغاز والنساء والأطفال يضجون إلى الله وتعالي بحالهم ، يشكون إلى الله بهذه الجرائم ، قال الله تاركا لك هذه المظالم كلا وألف كلا " لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً " .
وتابع :" ينبغي عليك أن تعلم أن حساب الآخرة منتظر لك ، بمجرد أن تموت وان تنتقل روحك إلى عالم البرزخ قال سبحانه " فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ، وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ ، وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ، فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ، تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ، فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ، فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ ، وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ، فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ، وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ، فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ ، وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ ، إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ ، فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ".
واستطرد :" هذا عقاب الآخرة ينتظرك يا من تفعل هذه الأفاعيل ، عقاب في الدنيا يا من قطعت الطريق ولابد ان تخاف ويخاف اهلك وأولادك ، يا من قتلت لابد أن تقتل، يا من نهبت لابد وان يحصل لك مثل ما عملت في الدنيا قبل الآخرة ، اخبرنا بذلك الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام وهو الذي لا ينطق عن الهوى انه هو إلا وحي يوحى عندما قال" البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت اعمل ما شئت كما تدين تدان" ، همسة في آذان التربويين والمعلمين عن أنها مهنة الأنبياء والمرسلين وطريقة رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه الذي انزل عليه ربه جل وعلا" قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ".

وقال :" إن النشء والشباب عماد الأمة ونصف الحاضر ولا يستطيع العالم أن يعلم إلا إذا تعلم ، لا يستطيع الطبيب أن يودي عمله إلا إذا تعلم، لا يستطيع المهندس وحينما يبتعد الإنسان عن هذه المهنة وهو محسوب عليها ويترك فلاذت الأكباد الناس تائهين وبعدين عن العلم، ترى هل خان الأمانة التي قالت الله عنها " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان انه كان ظلوما جهولا".
وأضاف :"مسكين ذلك المعلم الذي ترك موقع عمله وترك أبناء وأفراد الناس يتيهون في الضياع ، ربما أتى آخر العام وهم لا يعلمون شيئا، ربما يتقدمون للامتحانات أو يهربوا منها وربما غشوا في الأجوبة وطلع ذلك العالم ، عالم فاشل أو ذلك الطبيب أو ذلك المهندس فاشلين ، والسبب هو المعلم أو المدرس الذي يعلم الأجيال ".
وتابع :" إن المرتب الذي تأخذه أيها المدرس حرام ، وان لم تأخذه ورجعته إلى الدولة فإنك لازلت خائن للأمانة التي أوكلت إليها ، لأنك تحملت الرسالة ولم توادها كما يجب، وينبغي علينا جميعا أن نرجع إلي الله ونتوب إليه من جميع الأخطاء والذنوب ونسأله التوفيق في كل أعمالنا ".

وتوجه خطيب الجمعة بالدعاء إلى الله تعالى أن يصلح الأمة ويهديها ويوفقها إلى كل خير ويرزقها التآخي والإخلاص والتراحم والحوار بينها حتى تخرج من الأزمة والفتنة التي اُبتليت بها " .. داعيا الجميع في الحكومة والمعارضة والعلماء والمشائخ وأهل الحل والعقل إلى أن يتقوا الله ويخرجوا اليمن من هذه الأزمة التي طحنت الضعفاء والمساكين وتوسعت أسبابها على الكل دون استثناء .

واستعرض فضيلة الشيخ الهدار فضائل شهر رمضان الكريم وشمائله العظيمة وما أعده الله تعالى للصائمين من فضل واجر وثواب .. متسائلا هل كنت منهم أيها الرجل المسلم وجعلك الله من عتقائه وطلقائه؟ وهل كان شهر رمضان شاهد لك أو شاهد عليك؟.
ولفت إلى أن الجميع يعلم أن الله تعالى أوقد على النار ألف سنة حتى احمرت وألف سنة حتى ابيضت وألف سنة حتى اسودت ، فهي سوداء مظلمة ولا يستطيع الإنسان عليها ، إذ هو لا يستطيع الصبر على نار الدنيا قال تعالى في شأنها " يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد" .
وبين أن معيار الفوز والنجاة من النار هو بالزحزحة عنها يوم القيامة قال سبحانه " فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"، وأن رمضان شهر مجاهدة النفس والانتصار عليها وكبح شهواتها وجبروتها وحقدها وبغيها والله تعالى اختار صفوة من خلقه جاهدوا أنفسهم وفي مقدمتهم المصطفى صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم الرحمة المهداة والنعمة المسداه والسراج المنير .

وتساءل خطيب الجمعة هل ابتعدت عن الأحقاد والضغائن والحسد والبغضاء أيها المسلم؟ هل نبذت الأوساخ المعنوية وتحليت بالأوصاف الدينية ؟ هل امتلئ قلبك بمحبة الله ورسوله ومحبة الصالحين ومحبة كل من يقول لا اله إلا الله محمد رسول الله؟ هل وصلت من أمرك الله بصلته ؟ هل ابتعدت عن من أمرك الله بالابتعاد عنه ؟ هل جعلت المعيار إرضاء الله تعالى ؟
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)