مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
وزارة التربية والتعليم تصدر بيان بخصوص تعديل المناهج الدراسية ..
حضرموت نيوز - اليمن
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
إختفاء رئيس مؤسسة حقوقية في ظروف غامضة بصنعاء
حضرموت نيوز - اليمن (صنعاء - خاص)
اليمن : حضرموت نيوز يدين اطلاق النار على القيادي الإعلامي يحيى العراسي
جضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - دشنت مجموعة من رجال الأعمال في صنعاء قبل بداية شهر رمضان المبارك بنك الطعام اليمني كمؤسسة مجتمعية تواجه الجوع وتوفّر الطعام للمحتاجين وبسبب ارتفاع نسبة أعداد الفقراء والمحتاجين والمتضررين نتيجة الحرب التي اثارت مخاوف دولية بانتشار المجاعة.

الأحد, 11-يونيو-2017
حضرموت نيوز- اليمن -
دشنت مجموعة من رجال الأعمال في صنعاء قبل بداية شهر رمضان المبارك بنك الطعام اليمني كمؤسسة مجتمعية تواجه الجوع وتوفّر الطعام للمحتاجين وبسبب ارتفاع نسبة أعداد الفقراء والمحتاجين والمتضررين نتيجة الحرب التي اثارت مخاوف دولية بانتشار المجاعة.

وافتتح مسؤولون ورجال الأعمال في غرفة التجارة والصناعة بأمانة العاصمة صنعاء بنك الطعام، في 24 أيار/مايو،2017م كمنظمة مجتمع مدني تعنى بمكافحة الجوع في اليمن.

وبلغت التبرعات الفعلية للبنك 50 مليون ريال يمني (1.2 مليون دولار).

وأشاد أمين جمعان أمين عام المجلس المحلي بأمانة العاصمة بالجهود الكبيرة التي بذلها رجال المال والأعمال من أجل إنشاء بنك الطعام ودعا المنظمات الدولية والإنسانية إلى المشاركة في انجاحه.

من جانبه، قال الشيخ محمد صلاح رئيس المجلس الأعلى لبنك الطعام ونائب رئيس الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة في تصريح للمشارق إن المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع أوجبت على القطاع الخاص المبادرة لتأسيس البنك للإسهام بدور فاعل في مكافحة الجوع.

واضاف صلاح ان البنك يدشن انشطته خلال شهر رمضان من خلال بعض المشاريع التابعة لأعضاء الغرفة التجارية اصحاب المطابخ والافران وتوزيع الأطعمة على المحتاجين لها.

وأشار إلى أن "عملية الوصول للمستهدفين ستكون عبر إعداد خارطة الجوع بناء على تنفيذ مسح ميداني وإعداد دراسات لتقييم الوضع المعيشي للمستهدفين وإعداد قاعدة بيانات من أجل تسهيل عملية الوصول إليهم".

ولفت خالد العلفي المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة بأمانة العاصمة إلى أن بنك الطعام جاء بناء على مبادرة فردية من القطاع التجاري حيث يساهم بأمواله في تمويل هذا البنك.

وأضاف العلفي في تصريحه للمشارق أن "القطاع الخاص يخصص من أمواله التي تدفع للزكاة أو غيرها لإطعام الفقراء والمحتاجين".

وأوضح أن فكرة إنشاء البنك تأتي من تجارب مماثلة في دول عربية أخرى، فيما أنها تأخذ في الاعتبار خاصية اليمن.

وفي حين توزع دول أخرى الأطعمة الجافة، "فإننا في اليمن من خلال بنك الطعام نسعى لتوزيع أطعمة ووجبات جاهزة".

وذلك أن الكثير من النازحين أو من فقدوا منازلهم بسبب الحرب لا يملكون معدات الطهي، وفق ما ذكر.

وقال "سنوزع عليها أطعمة جافة على أن يتولون إعداد وجباتهم بأنفسهم".

وأكد التنسيق مع المطاعم وأصحاب الولائم من أجل تزويد البنك الأطعمة الفائضة لديهم حيث يقوم البنك بإعادة توزيعها.

وقال "وكذلك نسقنا مع التجار الذين لديهم مواد غذائية التي تبقى عليها شهرا من فترة صلاحيتها ولا يستطيعون تسويقها من أجل الاستفادة منها لتوزيعها على المستهدفين القادرين على إعداد وجباتهم بأنفسهم".

وتحدث العلفي عن المشاريع التي ينفذها البنك في شهر رمضان، وقال "الفقراء والمتضررون من الحرب متفائلون بدور البنك خصوصا خلال الشهر الكريم"، معبرا عن تفاؤله بدور البنك في التخفيف من عبء المحتاجين.

وقال إن اعلان المساهمات المالية من بعض أعضاء الغرفة التجارية والصناعية وصل بشكل فعلي في اليوم الأول إلى خمسين مليون ريال يمني (200 ألف ريال) لكن التعهدات من التجار وصلت إلى أكثر من 300 مليون (1.2 مليون دولار).

من جانبه، قال عبد الجليل حسان الخبير الاقتصادي في حديثه للمشارق إن الحرب ضاعفت من معاناة اليمنيين حيث أدت إلى توقف الأعمال وافتقاد الناس لأعمالهم في القطاع الخاص.

بينما يعاني موظفو القطاع الحكومي من توقف صرف مرتباتهم لمدة ثمانية أشهر تقريبا وهذا انعكس على الوضع المعيشي والاقتصادي، وفق ما لفت.

ورأى حسان أن إنشاء بنك الطعام "بادرة ممتازة" من القطاع التجاري لأن المجاعة تهدد سبعة ملايين يمني بالإضافة إلى أن 17 مليون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وفقا لتقارير الأمم المتحدة بهذا الشأن.

يقول رئيس اللجنة التحضيرية للبنك، إسماعيل السدعي، إن فكرة البنك ليست جديدة، فهي فكرة موجودة في عدد من الدول العربية والأوروبية، وإن كانت تفاصيل بنك الطعام اليمني مستوحاة بشكل كبير من التجربة المصرية، حيث سيتم الاستفادة من التجارب الدولية المماثلة، والعمل وفقاً للمعايير الدولية في إدارة بنوك الطعام، مع مراعاة الخصوصية اليمنية.

حيث أكد السدعي تبنّي رجال أعمال وشخصيات علمية واجتماعية يمنية في الداخل والخارج للمشروع؛ مساهمة منهم في تخفيف معاناة المواطن اليمني، ومساعدة المحتاجين وغير القادرين على إطعام أنفسهم.

كما يتبنّى مشروع البنك رؤية استراتيجية "نحو مجتمع يمني خالٍ من الجوع بحلول العام 2030"؛ من خلال تحقيق الأمن الغذائي المستدام عبر برامج ومشاريع تكافلية تصل لكل الفئات المحتاجة في البلاد، بحسب السدعي.

وكشف رئيس اللجنة التحضيرية عن مجموعة من الأهداف العاجلة التي سينفّذها البنك خلال العام الجاري؛ أبرزها إطعام ما لا يقل عن نصف مليون فرد جائع خلال العام الحالي، كمرحلة أولى في أمانة العاصمة صنعاء، وإنشاء قاعدة بيانات وخريطة للجوع في اليمن، واستكمال بناء البنية المؤسسية للبنك.


وتمكّنت اللجنة المشرفة على البنك من جمع تبرّعات في حفل الإشهار بلغت نحو 300 مليون ريال يمني، أي ما يعادل (800 ألف دولار أمريكي)، وهو مبلغ يمثّل 20% من إجمالي ما يطمح القائمون على البنك لجمعه من أجل تغطية أنشطة العام الجاري ، ومشيرا إلى أن البنك يسعى إلى تنظيم العمل الخيري والإنساني في اليمن، والابتعاد به عن العشوائية؛ من خلال تبنّيه عدداً من المشاريع القائمة التي تهتم بالحالة الإنسانية العاجلة، على غرار مشروع "إكرام النعمة"، ومشروع "المطابخ والأفران"، وكذلك "الإطعام الأسبوعي".

ومن بين المشاريع والبرامج التي سينفّذها البنك أيضاً، جمع الطعام الفائض وتوزيعه على المحتاجين، وعمل المطابخ والأفران الدائمة في الحارات والمناطق، والتغذية المدرسية، والتدريب والتمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة، وتوزيع السلات الغذائية،

وأوضح السدعي أن البنك سيعتمد سياسة التنوّع في مصادر التمويل، وكذلك التنوّع في المشاريع والبرامج والاستثمار بما يضمن استمراريته.

واختتم حديثه بأن البنك "لن يغفل جانب التوعية، حيث سيركّز على توعية الناس بعدم إهدار الطعام الفائض، وتغليفه وتوزيعه على المحتاجين كسلوك فردي وثقافة مجتمعية.

ومن أبرز الفئات التي تستهدفها برامج البنك ومشروعاته؛ الأسر الفقيرة، والمشردون، والنازحون، ودور الأيتام، وذوو الاحتياجات الخاصة، وطلاب المدارس، وحالات سوء التغذية، والأفراد المحتاجون للغذاء، وأسر السجناء.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


رسالة الكاريكاتير في التصدي للعدوان السعودي الأمريكي الصهيوني على اليمن

للعيد فرحة أخرى بعيون الفتيات

بثينة الريمي عين الإنسانية

اليمن : حضور مشرف لفتيات المؤتمر في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام

صنعاء .. طوفان بشري ملاييني في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام

طوفان بشري ملاييني في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام في ميدان السبعين بصنعاء

القبض على أحد مليشيا الحوثي الذين مزقو اللافتات في ميدان السبعين بهدف أثارة الفتنة

الزعيم صالح ليس صور بل حقيقه بين الشعب ومحفوظ بالقلب .. وتمزيق الوطن صعب طباعته

لمصلحة من يتآمرون على الوطن

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)