مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - اطلقت منظمة فكر للحوار والدفاع عن الحقوق والحريات، في حفل كبير اقيم الثلاثاء بالعاصمة صنعاء بحضور عدد من رؤساء المنظمات الحقوقية والناشطين والاعلاميين ، تقريرها الاستراتيجي السنوي حول واقع الحوار وجهود مكافحة الارهاب ، والوضع

الأربعاء, 21-يونيو-2017
حضرموت نيوز - اليمن (ماجد العديني ) -
اطلقت منظمة فكر للحوار والدفاع عن الحقوق والحريات، في حفل كبير اقيم الثلاثاء بالعاصمة صنعاء بحضور عدد من رؤساء المنظمات الحقوقية والناشطين والاعلاميين ، تقريرها الاستراتيجي السنوي حول واقع الحوار وجهود مكافحة الارهاب ، والوضع الانساني في اليمن ..

وخلال الحفل قال الشيخ عبد العزيز العقاب رئيس منظمة فكر ، أن التقرير ناتج عن عمل كبير تمثل بالرصد والمتابعة والتقصي وجمع المعلومات والحقائق من قبل لجان حقوقية وفرق متخصصة بالحوار مشهود لها بالخبرة والكفاءة والمهنية .. مشيرا في هذا السياق إلى عقد عدة لقاءات ومقابلات مع كثير من المعنيين في عدد من المحافظات والمناطق اليمنية ووفقا للمعايير المعتمدة اثناء اعداد هذا التقرير..

واعتبر العقاب ان الحوار نهج الحكماء وسبيل العقلاء للوصول على الحلول الصحيحة للقضايا المختلف حولها.. مشيرا إلى ان التعايش الانساني فريضة شرعية وقيمة حضارية وإنسانية وضرورة ملحة لتعايش الامم والشعوب..

واضاف : " ان الارهاب لا دين له وأنه العدو الاكبر والمهدد الاخطر للسلام والامن والاستقرار في العالم "، داعيا إلى الاصطفاف الكامل في مكافحة الارهاب وتجفيف منابعه الفكرية والمالية وإلى إعلاء قيم السلام والحوار والتعايش الانساني بين الامم والشعوب..
مؤكدا في ذات الوقت التزام منظمة فكر للحوار والحقوق والحريات في بذل قصار جهدها في خدمة السلام واعلاء قيم الحوار والتعايش والعمل على التصدي لكل اشكال الغلو والتطرف ليحيا العالم بأمن وسلام..

كما دعا العقاب وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية إلى المشاركة الفاعلة في تناول تفاصيل ومفردات التقرير لما من شأنه إطلاع الرأي العام المحلي والعالمي على الحقائق القائمة على الأرض فيما يتعلق بمحاور التقرير الثلاثة :(واقع الحوار – والوضع الإنساني في اليمن – جهود مكافحة الإرهاب ).

الحوار والارهاب
-----------
وتوزع التقرير السنوي الصادر عن منظمة فكر على ثلاثة محاور رئيسية : الحوار والوطني، والارهاب ، والاوضاع الانسانية في اليمن ..
واستعراض التقرير تفاصيل دقيقة عن مراحل الحوار اليمني وكشف العديد من القضايا الهامة المتعلقة بسير عملية الحوار وإطلاع الرأي العام على أهم العوامل التي أثرت سلباً وإيجاباً على مسارات الحوار اليمني
وفيما تضمن التقرير إحصائيات دقيقة بالوضع الإنساني المعقد في اليمن وحجم الكارثة الإنسانية التي خلفتها الصراعات ، كشف أيضا العديد من القضايا المتصلة بمكافحة الإرهاب، واوضح الكثير من الحقائق والوقوف على الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب ، وجاء في التقرير : " من بين الاسباب التي افشلت الحوار رفض بعض القوى للشراكة الوطنية والتطبيق العملي لمخرجات الحوار وذلك من خلال محاولة اقصاء الحراك الجنوبي والمرأة ومكون انصار الله الحوثيين من المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية"..

وفيما يتعلق بالارهاب قال التقرير : ان اليمن عانت كغيرها من الدول ولا زالت تعاني من الارهاب والجماعات المسلحة الارهابية والتي حصدت على مدار الاعوام السابقة الالاف من الابرياء المدنيين والعسكريين والامنيين وعددا من المسئولين..

واضاف التقرير: "وعلى الرغم من الجهود العسكرية والامنية التي بذلت في سبيل مكافحة الارهاب في اليمن إلا ان تنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات الارهابية واصلت انتشارها وتوسعها في العديد من المناطق اليمنية مستغلة الاوضاع التي عصفت بالبلاد منذ العام 2011م"..

وتابع التقرير:"لم يكن استغلال الاوضاع الامنية والصراعات التي شهدتها اليمن هي السبب الوحيد في توسيع شبكات تنظيم القاعدة والجماعات الارهابية الاخرى فحسب وإنما كان هناك عوامل اخرى وهي لا تقل اهمية عن الانفلات الامني والصراعات والحروب الحاصلة في اليمن"..

إتساع رقعة الجماعات الارهابية
-------------------

ومن بين تلك العوامل التي اوردها التقرير اقحام الدين في الصراع السياسي الحاصل في اليمن ومحاولة بعض القوى الدينية شيطنة القوى الاخرى بخطاب تكفيري وتحريضي يتوافق مع اهداف وتوجهات الجماعات الارهابية، وتلقي الجماعات الارهابية للاموال سواء كانت بطريقة مباشرة او غير مباشرة، حيث سجلت المنظمة وقوع عدد سبع حالات دعم بالسلاح والمعدات من قبل بعض القوى ووقعت بيد العناصر الارهابية وعدم اتخاذ الجهات المعنية للاجراءات اللازمة لمنع وقوع مثل تلك المعونات والمساعدات بيد الجماعات الارهابية..

وقالت التقرير : ان المنظمة لديها وثائق تثبت وجود تعاون وارتباط وثيق بين بعض المكونات الحزبية والجماعات الدينية وبين الجماعات الارهابية..

اوضاع صحية كارثية
-------------

وفيما يتعلق بالوضع الانساني دعت منظمة فكر للحوار إلى سرعة وقف الحرب وفتح المطارات ووضع خطة عاجلة لانقاذ الوضع الصحي الكارثي والانساني الذي وصلت اليه البلاد، والعودة إلى طاولة الحوار كونه الطريق الوحيد للوصول على حل القضايا المختلف عليها ومعالجة القضايا الخلافية بمزيد من الحوار..

واوصى التقرير بضرورة الالتزام بعدم اقحام الدين في الصراعات السياسية والحزبية وضرورة تهذيب الخطاب الديني وفق المنهج الوسطي المعتدل، وتنقيح وتصحيح الموروث الاسلامي الثقافي والاجتماعي وتنقيح المنهج الدراسي والجامعي والاشراف المباشر والرسمي على التعليم الاهلي والخاص وتنقيح مناهجهما ونزع أي صلة لهذه المناهج الدارسية بالتطرف وثقافة الكراهية..

ودعوات لتجفيف منابع الارهاب
---------------

ودعا إلى تجفيف المنابع المالية والتي تمثل رافدا لتنامي الجماعات الارهابية بفعل الظروف الصعبة في بعض المناطق، واعادة النظر في نشوء بعض الاحزاب والمكونات على اسس دينية وادعاء هذه المكونات الحق الالهي والوصاية على الدين..

كما اوصى التقرير بالعمل على ضرورة استصدار القوانين والمنظومات التشريعية المحلية والدولية التي تجرم وتحرم التحريض على العنف والتطرف او الترويج للاهداف والافكار التطرفية والارهابية..
داعيا المجتمع الدولي لاعادة النظر في التعامل مع مفردات الواقع اليمني وبصورة حقيقية وواقعية تأخذ بعين الاعتبار موضوع الارهاب والجماعات الارهابية في اليمن وتوسعها المتصاعد..

وأكد التقرير ان على المبعوثين الامميين لليمن ان يضعوا المجتمع الدولي امام الصورة الحقيقية لتوسع الجماعات الارهابية وخطورة ذلك على الامن والاستقرار ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة والعالم
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)