مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن: إغلاق الحدود يعطّل أنظمة المياه والصرف الصحي ويزيد خطر الكوليرا
حضرموت نيوز - اليمن ( جنيف/ صنعاء (اللجنة الدولية) )
الوثيقة الخطيرة التي كشف عنها الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق
حضرموت نيوز - اليمن
الوحدة‮ ‬والمشروع ‬الوطني
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تقر ميزانية 2016م
حضرموت نيوز - اليمن
نجاح رغم العواصف
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم- فؤاد القاضي )
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
حمود النقيب يوجه رسالة عاجلة لأمين جمعان بعد إقصاء الحوثيين له من منصب امانة العاصمة
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
رئيس مجلس إدارة شركة كمران يقوم بزيارة لجمعية التحدي لرعاية و تأهيل المعاقات
حضرموت نيوز - اليمن ( أمانة العاصمة صنعاء )
وترجل الفارس الوطني المؤتمري الشهيد عبدالقادر هلال .. سيرة ذاتية
حضرموت نيوز - (سلطان قطران )
اليمن : حمود عباد يؤدي اليمين الدستورية أميناً للعاصمة صنعاء خلفاً لشهيد السلام هلال
حضرموت نيوز - اليمن (أمانة العاصمة صنعاء- سيف قطران)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - كشفت وثيقة خطيرة بعثها الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الامريكي جونسون وتتعلق بحرب 67م..  وقالت الوثيقة التي كشفها الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام خلال كلمته يوم امس في حفل التكريم اقامته منظمة مناظلي

الثلاثاء, 28-نوفمبر-2017
حضرموت نيوز - اليمن -
كشفت وثيقة خطيرة بعثها الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الامريكي جونسون وتتعلق بحرب 67م..

وقالت الوثيقة التي كشفها الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام خلال كلمته يوم امس في حفل التكريم اقامته منظمة مناظلي الثورة اليمنية (26 سبتمبر و14 اكتوبر والدفاع عن الوحدة)،: إن الملك فيصل بن عبد العزيز ال سعود قال في رسالته للرئيس الامريكي: "لن تنسحب القوات المصرية من اليمن الا اذا تحركت اسرائيل لاحتلال غزة واحتلال سيناء والضفة الغربية.. وتابعت الوثيقة ان ذلك سيجبر عبدالناصر على الانسحاب من اليمن"..

وتحدث الوثيقة عن تطرق الملك فيصل في رسالته للرئيس الامريكي الى ما وصفه بدور مصر الخطير في اليمن والمنطقة بوجه عام، بدعمها الثوار والهاب اذاعاتها لمشاعرالناس ضدنا جميعاً، أي ضد الواليات المتحدة األمريكية والمملكة العربية السعودية ودأب مصرالمستمر والتاريخي لاسقاط حكمنا..

وتخللت الوثيقة عدة نقاط طرحها ملك السعودية على الرئيس الأمريكي مؤكدة أن مصر هي العدو الأكبر للسعودية وأمريكا في نفس الوقت..

وطلب الملك فيصل في رسالته للرئيس الأمريكي بضرورة أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل وتنفيذ هجوم خاطف على مصر تستولي به على أهم الأماكن الحيوية لتضطرها بذلك لا إلا سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط بل لإشغال مصر باسرائيل عنا مدةً طويلة وبعدها لن يرفع أي مصري رأسه بعيداً عن القتال.

كما أقترح الملك السعودي على جونسون سرعة الاستيلاء على قطاع غزة تحت الحكم المصري .. واعتبر أن الاستيلاء على الضفة من الأردن مهم جداً لكي لا تبقى للفلسطينيين أية مطامع في أية أرض وقعت تحت أية إدارة عربية..

وتطرقت الوثيقة إلى فقرات ومعلومات عدة تبين مدى الحقد السعودي على جمهورية مصر العربية وكذا على الدول العربية كاليمن وسوريا وفلسطين والاردن وغيرها..

نص الوثيقة :

1 حضرة صاحب الفخامة الرئيس ليندن جونسون
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية واشنطن دي سي
يافخامة الرئيس العظيم
:
في الزيارة التي قمت بها في مايو 1966 م ،إلى الولايات المتحدة الأمريكية تشرفت بمقابلتكم واغتبطت ابلغ الاغتباط لما ابديتموه من اهتمام زائد بما شرحته لفخامتكم عندور مصر الخطير في اليمن والمنطقة بوجه عام، بدعمها الثوار والهاب اذاعاتها لمشاعرالناس ضدنا جميعاً، أي ضد الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودأب مصر المستمر والتاريخي لأسقاط حكمنا.. لكن فخامتكم رأيتم أن أحسن طريقة لإتقاء شرها هي الاستمرار في بذل الجهود وتوسيط الوسطاء للتقرب إلى مصر بالذات ، لعلنا عن طريق هذا التقارب نضمن صمت اذاعاتها عن المملكة العربية السعودية التي هي دعامتنا الكبيرة في المنطقة نظراً لقداسةاراضيها..

أماالولايات المتحدة فلا يهمها ما تقوله مصر وغيرها فيها،وباتفاق المملكة السعودية مع مصر فقد نصل إلى حل الكثير من المشاكل في المنقطة بما فيها مشكلة(اليمن)، هكذا قلتم ياسياده الرئيس .. ولا يخفى عليكم يافخامة الرئيس ما بذله الوسطاء امثال الرئيس السوداني محمد محجوب وشخصيات غيرها ومابذلته انا شخصياًمن جهود في هذا الصدد منذ أن توليت حكم البلاد.

ففي 9 اغسطس 1964م التقيت بالرئيس المصري عبدالناصر في مؤتمر القمة بالإسكندريةوالتقينا ايضاً في مؤتمر عدم الانحياز في القاهرة في اكتوبر 1964م وتم الاتفاق بيننا في كلا المؤتمرين على النقاط التالية:

1.ايقاف حملات التشهير الاذاعية المنطلقة من القاهرة ضدنا.
2.حل الخلافات القائمة بين الاطراف المختلفة باليمن وذلك بما نراه مناسباً كالتالي:
المملكة العربية السعودية
جلالة الملكـ
بسم الله الرحمن الرحيم

2أ)سحب الجيش المصري من اليمن.
ب)ابعاد العناصر الثورية المتطرفة التي اطاحت بالملك محمد البدر وعائلته امثال السلال والجزيلان وغيرهما.
ج)اشراك الملكيين في الحكم مع أناس يتسمون بالاعتدال.
د)عند ذلك تتعهد المملكة بإيقاف اي امداد خارجي للملكيين.ولكن لم يتم التقيد بما اتفقنا عليه مع عبدالناصر، لأنه خالف كل مااتفقنا عليه واستمرتإذاعته، تتهمنا بالعمالة لامريكا وإسرائيل.. علماً اننا لم ننكر صداقتنا لأمركيا لما في هذه
الصداقة لنا من شرف عظيم ، ومع ان مصر لم تف بوعودها فقدتم ضبطنا انفسنا وبعثنا باقتراحإلى عبدالناصر قلنا فيه:

"اننا ولكي نوقف تدفق الدم في اليمن لابد من أن نعمل معاً على
ايجاد الحلول المعقولة التالية:

اولاً: ايجاد مجلس رئاسي في صنعاء يتكون من خمسة اعضاء عن الملكيين والأخرين ممن تهمهم مصلحة اليمن فقط.
ثانياً: ايجاد مجلس وزراء يتفق على عدد اعضائه.
ثالثاً: ايجاد مجلس شوري يساعد في الاشراف وادارة الحكم.. على ان تستمر هذه التشكيلة لمدةستة اشهر او سنه فترة
انتقال يتم خلالها الآتي:
1)انسحاب القوات المصرية من اليمن.
2)حالما يبدأ انسحاب القوات المصرية تتوقف المملكة من اعطاء أية مساعدات حربيةأو عسكرية للملكيين.
3)يجرى استفتاء شعبي على نوع الحكم الذي ترتضيه القبائل والاطراف المختلفة من الشعب اليمني.
4)تتعهد المملكة العربيةالسعودية بأنها لن تقدم أي عون عسكري أو غير عسكري لأية حكومة يمنية قادمة مالم تطلب العون منا هذه الحكومة أو تلك.

هذا هو احد المشاريع التي قدمناها لمصر، فوافقت مصر على هذا المشروع ايضاً، ومع ذلك فلم تتوقف مصر عن التدخل في شئون اليمن، ولم يحترم المصريون أي اتفاق، بل ازداد تدخلهم حتى اصبحوا مصدر الامدادات الوحيد لاعداءنا وزاد في ذلك انهم ضاعفوا قواتهم.3 بعد أن قتل منهم قرابة الـ15000 عسكري مصري وقرابة المائة الف يمني ملكيين وجمهوريين.. وبعد أن عم الاستياء كافة انحاء اليمن ضد المصريين توجه عدد كبير من قادة اليمن الينا طالبين " تدخلنالإيقاف المستعمرين المصريين عند حدهم"

ثم جاء الينا عدد من شيوخ قبائل اليمن وعقدوا مؤتمراً في اوائل شهر اغسطس 1965م تعاهدوا في هذا المؤتمر بميثاق اصدروه باسم ميثاق الطائف بايعونا فيه،وطالبونا " بالعمل معهم لإخراج المصريين، والعمل بما يضمن لهم انشغال المصريين عنهم وعن غيرهم بأنفسهم" واستمر جهاد قادة اليمن ضد المصريين وضد اعداء الملكية في اليمن مما جعل عبدالناصر نفسه يركع امام هذا الجهاد ويتحرك بنفسه نح ونا وهكذا جاء عبدالناصر الى جده ليقبل جبيني و خشمي على الطريقة العربية طالباً حل مصيبة اليمن.. وانتهى اجتماعنا إلى الاتفاق الذي سميناه باسم (اتفاق جده)واذعنا بنود هذا الاتفاق على الناس واستغرقت اجتماعاتنا ايام 24،23،22 أغسطس 1965 م ومن ضمن ما قررنا في اتفاق جده مايلي:


1-تشكيل مؤتمر يتكون من خمسين عضواً يمثلون جميع القوى اليمنية وأهل الحل والعقد للشعب اليمني، يعقد هذا المؤتمر في مدينة حرض اليمنية يوم 23نوفمبر 1965م ليقف هذا المؤتمر أمام المقررات التالية:


أ) تقرير طريقة الحكم للشعب اليمني.
ب)تشكيل وزارة مؤقتة.
ج)يجرى استفتاء عام في موعد اقصاه يوم23 نوفمبر 1966 م.

د)تتوقف المملكة السعودية عن كافة مساعداتها العسكرية للملكيين.
هـ) تسحب مصر كافة قواتها العسكرية من اليمن في ظرف عشرة شهور ابتداءً من يوم23 نوفمبر 1965 م.

و) تقوم لجنة رقابة سعودية ولجنة رقابة مصرية بالاشر اف على تنفيذ هذه المقررات.
هذا وبالفعل تم عقد المؤتمر في موعده، بحضور لجنتي الرقابة السعودية والمصرية.. لكنجلساته دامت من 23 نوفمبر1965 م حتى
6 يناير1966م دون أن يأتي بأدنى نتيجة تذكر لصالح الملكيين.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018 لـ(حضرموت نيوز)