مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - مطالب بسرعة اغلاق مستشفى جامعة العلوم وطبيب بالمشفى الميداني يعترف باستقبالهم جثث منه

الإثنين, 19-سبتمبر-2011
حضرموت نيوز - صنعاء -
اعترف طبيب في المشفى الميداني بساحة الاعتصام أمام جامعة صنعاء(ساحة التغرير) بأن هناك المزيد من الجثث في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا في طريقها الى المستشفى الميداني..جاء ذلك في لقاء مباشر أجرته معه فضائية سهيل من المستشفى الميداني في الساعة السابعة والربع من مساء اليوم الأحد وفي رده على سؤال عما اذا كانت هذه الجثث لقتلى سقطوا في مواجهات أرحب قال الطبيب: "الشاهد الوحيد بأن هذه الجثث لقتلى قتلوا في المواجهات الي دارت اليوم في شارع الزراعة هو الله سبحانه وتعالى"..

مضيفاً (لدينا جثث أخرى موجودة في مستشفى العلوم والتكنولوجيا ومستشفيات أخرى).

هذا وقد سبق وأن كشف الدكتور أحمد عبد العزيز نعمان عشرات الجرائم الإنسانية التي يرتكبها الإصلاحيون في حق الشباب المعتصمين باسم الطب فيما يسمى ( المستشفى الميداني ) بساحة جامعة صنعاء،وأشار الدكتور الذي عمل في المستشفى الميداني أنه عاين أكثر من 1700 حالة لشباب تعرضوا للضرب بالعصي وأعقاب البنادق داخل الساحة و خارجها..وأفصح الدكتور نعمان الحاصل على شهادة باشلر في الطب البشري من جامعة القرم الطبية الدولية عن ممارسات لا تمت للطب بصلة كان يمارسها أطباء الإصلاح و منها " عصير الزنداني" لامتصاص السموم.. إحدى الخزعبلات التي يتم إعطائها للشباب بتصريح من أطباء الإصلاح، مضيفاً ( ما فيش حاجة اسمها كادر طبي داخل هذا الذي يسمى مستشفى ميداني والموجودين كلهم إصلاح) وأن أطباء استشاريين تركوا المستشفى لأنهم غير إصلاحيين ، موضحاً أن خطة تحويل "الجامع" إلى مستشفى ميداني كانت "محبوكة". وقال الدكتور- الناشط في منظمة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر اليمني، ومع منظمة العفو الدولية وممثل للمؤسسة العالمية لقلب الأطفال في اليمن عضو الجالية العلمية للجراحة القلبية لصدرية (الشبكة) رئيس مؤسسة المنار العلمية للدراسات والبحوث الصحية - : جميع الإجراءات التي كنا نقوم بها كانت خاطئة ولا تتوافق مع الإجراءات الطبية المتعارف عليها ..والبعض من الشباب يمثلوا أنهم متشنجين للظهور على شاشات التلفزيون.. وأضاف نعمان في حوار صحفي أجرته معه أسبوعية الجمهور و نشرته في عددها الصادر 23 يوليو الجاري : من الأخطاء التي حدثت أمام ناظري: طريقة التعامل مع الكسور واستخدام جبائر منتهية الصلاحية ومنع صرف العكاكيز للمصابين غير الحزبيين، و استخدام مهدئات وقاتلات ألم قوية دون الحاجة لذلك وإخفاء السجل الطبي للحالات الواردة إلى المستشفى لكل يومين أو ثلاثة ، تخصيص مستشفيين تابعين للإصلاح لإرسال الحالات إليهما وإشاعة أنه إذا تم إرسال الحالات إلى مستشفى آخر يتم تعذيبهم وتصفيتهم وهذا ما تبين عدم صحته..

وشكا الدكتور نعمان بمرارة : الإصلاحيون في المستشفى الميداني رفضوا إعطائنا أية أدوية واتهمونا بأننا بلاطجة وأمن قومي.. و فند نعمان دعاوى استخدام غاز الأعصاب ضد المتظاهرين قائلاً : لأنها أول مرة تحصل لنا في اليمن.. هذه أول تجربة لنا كأطباء على مستوى الجمهورية اليمنية بالكامل.. لا يوجد اختصاصيون في هذا المجال. وهذا لا يعني بأن الطبيب لا يفهم أيش معنى غاز أعصاب أو غاز كذا.. من المخزي أن أصيح وأقول أن هذا غاز أعصاب وهذه تسبب كذا.. هناك 13 خاصية للغازات المسيلة للدموع، وأهم هذه الخصائص اللي لازم تعرفها وتقارنها وتفهمها كإنسان عادي وكمجتمع بشكل عام وعلى مستوى كافة الشرائح أكان طبيب أو مهندس أو غيره.. يعني غاز الأعصاب عندما يطلق لا يبدأ تأثيره على الإنسان إلا من بعد 30 دقيقة إلى 60 دقيقة أي خلال ساعة.. بينما الغازات المسيلة للدموع تأثر على الإنسان خلال 20 إلى 60 ثانية ، و استطرد الدكتور نعمان : ولم أحاول أن أصرح بأي معلومة أو توعية دقيقة للموضوع هذا إلا بعد ما رجعت للبحث العلمي وتوصلت إلى معلومات صادرة من الهيئة البريطانية للسموم والمكتبة الطبية الأمريكية التي عمرها أكثر من 150 سنة وهي مرجعية يعتمد عليها.. وأيضاً مكتبة منظمة الصحة العالمية على عدة مواقع، واستقيت منها المعلومات الدقيقة.. أيش مكونات السموم هذه بشكل عام وأيش مسمياتها.. إذا لم يكن هناك اسم مكتوب ممكن تشوف عليها أرقام والأرقام هذه توضح لك على طول.. نعم هي كلها غازات سامة.. حتى الدخان حق السيجارة سام.. احنا لما نتكلم عن غازات غازات سامة، بس أنا كطبيب وكمدرس أو استشاري في جامعة وأخرج أجيال تخدم الوطن يجب أن أراعي شيء واحد.

وأضاف:أنت في موقع خطير جداً لازم تراعي المعتصمين، الشباب، الثوار، المجتمع، الأسر... أنا كطبيب صعقت عندما أسمع طبيب أو أكثر من استشاري عامل نفسه مش عارف أيش، يقول أن هذه غازات أعصاب!!.. غاز الأعصاب معروف أنه يعمل حروق شديدة ويعمل تشوهات.. يا جماعة شوفوا حق حلبجة بالعراق اللي عملها صدام حسين أيش عملت من آثار خطيرة جدا على الناس اللي هي غازات الأعصاب وغيرها..عام 1928عندما اخترع العالم كولستون والعالم ستاوتن واللي جاء من اسمهما الاثنين اسم (S.V.S) الذي اعتمده حلف الناتو.. عندما قاموا من معادلة جميلة باختراع الغازات المسيلة للدموع.. فهناك فرق كبير.. يعني أنت توصل للعالم فكرة خاطئة بأننا في اليمن حمير وأنه ما فيش عندنا أطباء وما فيش عندنا علم.. هذا مخزي وعار على الكل.. يعني عندما يرسل لي واحد من الزملاء رسالة إلى التلفون يقول لي فيها (اتق الله في نفسك ولا تقول شهادة إلا وأن تعدل فيها واستعن فيها بالقرآن الكريم)!.. طيب على عيني وراسي، بس كلامك خطأ عندما تقول أن أنا أتجنى.. أنا لا أتجنى، هناك دلائل ثابتة ووثائق دامغة تؤكد الكلام ،هذا وكان الدكتور أحمد عبد العزيز نعمان وجه رسالة لممثل الأمم المتحدة بعنوان (كنت طبيباً في المستشفى الميداني ) كشف فيها أخطاء و جرائم يرتكبها الإصلاحيون في ما يسمى المستشفى الميداني في ساحة جامعة صنعاء.ومجلة الحراس تحتفظ بنسخة من الرسالة للأمم المتحدة .

الجدير ذكرة بأن عدد من المرضى النزلاء في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء شكا وا مما وصفوة بتعرضهم للامتهان والمعاملة اللاانسانية من قبل أطباء المستشفى والممرضين وحتى الإداريين العاملين في..إلى جانب ما يلاقونه من ابتزاز واختلاسات وبشكل مستمر.
وقالوا في شكوى موقعه من قبل عدد كبير منهم وبعض ذويهم حصلنا على نسخة منها أن الخدمات في المستشفى شهدت في الأشهر الأخيرة تدهوراً كبيرا وصلت حد عدم توفر الملايات "الشراشف"الخاصة بالأسِرَة وكذا "الشرنقات" الإبر ..هذا إلى جانب عدم توفر النظافة وقلة الممرضات والممرضين للعناية بالمرضى حيث يضل المريض يئن أوقات طويلة دون أن يجد من يسال علية.

وأشاروا في شكواهم إلى أن ما يقدمه المستشفى من الخدمات الوقت الحالي لا يساوي 10% مما يدفعونه للمستشفى من مبالغ خيالية ..مبينين أن المستشفى تحول إلى أشبة بمسلخ مهمته اختلاس البسطاء ونهبهم ممتلكاتهم فقط .

وطالبوا في شكواهم وزارة الصحة وكل الجهات المعنية بسرعة تشكيل لجنة للنزول إلى المستشفى وتلمس أحوال المرضى فيه وما يقدمه من خدمات وهمية وإحالة المسئولين علية إلى النيابة للتحقيق معهم حتى ينالوا جزاءاهم العادل ويكونوا عبرة لأمثالهم من المبتزين والمختلسين ..مشددين على ضرورة إغلاق المستشفى وإعادة الأموال المنهوبة لأصحابها من المرضى البسطاء..مؤكدين بأنة وفي حال عدم الاستجابة لمطالبهم فاتهم سيلجئون إلى الاعتصام أمام كافة مؤسسات الدولة المعنية بداءً بالبرلمان ثم مجلس الوزراء ووصولاً إلى الاعتصام أمام دار رئاسة الجمهورية.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)