مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن: إغلاق الحدود يعطّل أنظمة المياه والصرف الصحي ويزيد خطر الكوليرا
حضرموت نيوز - اليمن ( جنيف/ صنعاء (اللجنة الدولية) )
الوثيقة الخطيرة التي كشف عنها الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق
حضرموت نيوز - اليمن
الوحدة‮ ‬والمشروع ‬الوطني
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تقر ميزانية 2016م
حضرموت نيوز - اليمن
نجاح رغم العواصف
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم- فؤاد القاضي )
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
حمود النقيب يوجه رسالة عاجلة لأمين جمعان بعد إقصاء الحوثيين له من منصب امانة العاصمة
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
رئيس مجلس إدارة شركة كمران يقوم بزيارة لجمعية التحدي لرعاية و تأهيل المعاقات
حضرموت نيوز - اليمن ( أمانة العاصمة صنعاء )
وترجل الفارس الوطني المؤتمري الشهيد عبدالقادر هلال .. سيرة ذاتية
حضرموت نيوز - (سلطان قطران )
اليمن : حمود عباد يؤدي اليمين الدستورية أميناً للعاصمة صنعاء خلفاً لشهيد السلام هلال
حضرموت نيوز - اليمن (أمانة العاصمة صنعاء- سيف قطران)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - بعض الشيء ولا عدمه..

السبت, 21-أكتوبر-2017
جضرموت نيوز - اليمن ( كتب / سامية العنتري ) -

يقولون "بعض الشيء ولا عدمه".. جملة قالتها الشابة "هنادي" بحزن لعدم قدرتها على الالتحاق بالصفوف الجامعية لتعمل كمشرفه في إحدى المدارس الخاصة، لا يتعدى راتبها الخمسين دولار لتساعد أفراد اسرتها للحصول على لقمة العيش في ظروف الحرب المعقدة التي حاصرت أسرة هنادي كغيرها من الأسر اليمنية.. راتب والدها متوقف.. ووالدتها ربة بيت.

أصبحت "هنادي" مشرفة في إحدى المدارس بعد أن توقفت سنتان عن مواصلة تعليمها لتعطي فرصة لأختها الأكبر منها لتلتحق بالجامعة، بعد أن توقفت هي الأخرى سنتان لتقوم بنفس المهمة التي تقوم بها هنادي الآن؛ إلا أن الوضع السيئ الذي حالف هنادي جعل من مهمتها مهمة صعبة.. وذلك بحجم المسؤولية التي حملتها على عاتقها ليواصلوا أخواتها الأربع تعليمهم.. "هديل" في سنتها الأولى في الجامعة.. "ماريا" و"مروة" في فصل الأول ثانوي .. والطفلة "هيفاء" في عامها الدراسي الرابع.

قالت "هنادي" بأن المبلغ التي تتقاضاه لا يكفي لتلبية الاحتياجات المعيشية لأسرتها من جهة، ومتطلبات أخواتها الدراسية من جهة أخرى.. ولكن كما يقال "بعض الشيء ولا عدمه..".

ما سبب في توقف "هنادي" عن مواصلة تعليمها يعتبر السبب الأفضل نسبياً من الأسباب التي جعلت الكثير من الشباب اليمني يتوقفون عن مواصلة تعليمهم وفي أحدث دراسة أصدرت لـ"المركز اليمني لقياس الرأي العام" في يوليو 2017م، ذكرت فيها أن 38% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 25 سنة أشاروا إلى أن السبب في توقفهم عن التعليم هو تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد، ولتفرغهم في مساعدة أسرهم في الحصول على لقمة العيش وضمان حصولهم على حياة كريمة، و 30% من الشباب كان النزوح من مناطقهم وحالة انقطاع الرواتب وأسباب غيرها متعلقة بالحرب كانت حاجزا أمام قدرتهم على متابعة تعليمهم.

والجدير بالذكر ان غالبية من يتواجدون في ميادين القتال هم من فئة الشباب الذين اختاروا الانخراط في العمليات المسلحة عن الاستمرار في مواصلة تعليمهم، مما يجعلنا نقف أمام مؤشر خطير ينذر بانحراف غالبية الشباب اليمني عن مواصلة مسارهم بالتسلح بالتعليم الذي يعتبر هو الأساس المتين لمستقبلهم والتوجه الى المجهول الذي ينتظرهم بعد تخليهم عن طلب العلم لأسباب بعضها تثير للسخرية.

وقد ذكرت الدراسة بأن 14% من الشباب ذكروا بأن طول المسافة بين المدرسة والبيت كانت سبباً لتوقفهم عن مواصلة الدراسة!! بينما 8% أصبح لا يشعر بالرغبة في مواصلة تعليمهم .

ومعنى توقف نسبة كبيرة من الشباب عن الاستمرار في التعليم يترك فجوة كبيرة قد تكون سبباً في عودتنا الى الخلف كثيراً بينما الدول الأخرى تتقدم وتزدهر بسواعد شبابها وعقولهم المتنورة.
--
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018 لـ(حضرموت نيوز)