مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز -  سعاد سالم السبع

الجمعة, 16-سبتمبر-2011
حضرموت نيوز - د/ سعاد سالم السبع -
نترقب يوم السبت 17-9-2011 في اليمن ليكون يوما فاصلا في حياة طلبة الجامعات والمعاهد وتلاميذ المدارس العامة، يوم ينتظره الطلبة وأولياء الأمور بفارغ الصبر لاستئناف عملية التعليم بعد انقطاع عن الدراسة يقارب العام الكامل...
فيا ترى هل سيتعاون الصالحون في الفئات المتصارعة لاستئناف التعليم؟!!
التعليم ينبغي أن يظل بعيدا عن الصراع السياسي، توقيف التعليم لنصرة ثورة الشباب يعد ورقة خاسرة لن يفيد منها إلا أعداء الثورة والتغيير ...
التعليم هو بوابة التغيير الحقيقي ، والشعب اليمني يعاني من مرضين متلازمين الأمية وانتشار السلاح، وحينما يقود الجهل استخدام السلاح يزيد العنف، وتسيل الدماء لأتفه الأسباب.. ولا سبيل لعلاج هذين المرضين إلا بالتعليم ..فلماذا لا يسعى قادة الثورة إلى توجيه الشباب إلى نصرة استئناف التعليم تحت كل الظروف؟!
ليس الوقت مناسبا للبحث عن أسباب حقوقية لاستمرار الإضرابات في مجال التعليم إذا أردنا استعجال التغيير، والبلد قادمة على تغيير سياسي متكامل، والتعليم سلاح قوي لتسريع التغيير، ولن نغضب أحدا ببقاء المدارس والجامعات مغلقة غير أنفسنا وأبناءنا وبناتنا..
ليس هناك مانع من بقاء الاعتصامات وممارسة الفعاليات السياسية في ظل وجود التعليم، ليبق كل فريق على مبادئه وليتركوا المجال للأبناء والبنات ليتعلموا، وبعد الدراسة فليمارسوا أي نشاط سياسي يميلون إليه، ليس هناك تناقض بين الثورة والتعليم، بالعكس التعليم سيدعم الثورة إن حرص الجميع على استمراره.
مؤسسات التعليم توجد في كل شارع، وشوارع المدن اليمنية صارت مجزأة بين الفرقاء، وأولها العاصمة صنعاء التي أصبحت مقسمة إلى ثلاثة قطاعات، وكل قطاع يسيطر عليه فصيل من المتصارعين، وعليه؛فإنني أوجه هذا النداء إلى المسئولين عن كل قطاع، باسم الأطفال الذين يملئون الشوارع بعد أن سُدت في وجوههم أبواب المدارس، وباسم طلبة الجامعات والمعاهد الذين توقفت أحوالهم وطموحاتهم وتجمدت مشروعاتهم وضاعت أحلامهم بسبب توقف الدراسة في الجامعات والمعاهد، وباسم الأمهات والآباء الذين أصبحوا غير قادرين على إعادة عملية التطبيع بين أبنائهم ومدارسهم، افتحوا المدارس والمعاهد و الجامعات وليتول كل فصيل مسئولية حفظ الأمن في القطاع الذي تحت نفوذه إلى أن يتم التوافق وحل الأزمة فيما بينكم، ولا خوف من استئناف الدراسة ورجوع الطلبة إلى مؤسساتهم التعليمية لأن أبناءنا سيعودون للتعليم وليس لأي شيء آخر، فلا قلق من عودة التعليم، وسيظل الوضع السياسي كما يريده الثوار حتى وإن عادت كل مظاهر الحياة اليومية إلى طبيعتها لأن التغيير صار حقيقة ثابتة، وسيحدث التغيير في الوقت المناسب مهما طال الوقت..
ولذلك نحن الفئة الصامتة -المطالَبون بالخروج عن الصمت - نوجه هذا النداء إليكم أيها المسئولون عن حماية كل قطاع من قطاعات المدن اليمنية؛ افتحوا مؤسسات التعليم التي تحت نفوذكم ونعدكم أن نلتزم ونستسلم لأي إجراء تتخذونه من أجل حماية أمننا واستقرارنا وهيبتكم في المكان الذي نرتاده بغض النظر عن التوجه السياسي لمن يسيطر على ذلك المكان..
لم يعد هناك فارق لدينا بين أزياء الجنود في الشوارع إن كانوا من الحرس أو الأمن أو الجيش أو المدرعات المهم أن كل الوجوه مازالت يمنية، ولا عداء بيننا وبينكم ، فافرضوا علينا ما تريدون من الإجراءات لحفظ الأمن وحفظ نفوذكم في المكان الذي تسيطرون عليه، ونحن مسلمون، ومستسلمون، وليس هناك داع لتضييق الخناق على أبنائنا وبناتنا وضياع المزيد من أعمارهم خارج مؤسسات التعليم..
نرجوكم اعتبروا التعليم مثل الماء والغذاء ولا تكونوا سببا في حجب نور العلم عن الملايين، وثقوا أن انتصاركم للتعليم سيكون هو الدعاية الأقوى لاستقطاب الجماهير الصامتة...

- أستاذ المناهج المشارك بكلية التربية – جامعة صنعاء – عضو منظمة (اليمن أولا) suadyemen@gmail.com


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)