مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن : الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
إختفاء رئيس مؤسسة حقوقية في ظروف غامضة بصنعاء
حضرموت نيوز - اليمن (صنعاء - خاص)
اليمن : وفاة شقيق رئيس تحرير حضرموت نيوز المرحوم عبدالله احمد قطران
حضرموت نيوز - اليمن ( امانة العاصمة صنعاء )
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
الإثنين, 09-فبراير-2009
حضرموت نيوز - محمد أنعم محمد أنعم -
- نعاني‮ ‬من‮ ‬الفقر‮.. ‬من‮ ‬الفساد‮.. ‬من‮ ‬الجهل‮.. ‬من‮ ‬الكذابين‮.. ‬من‮ ‬المنافقين‮.. ‬من‮ ‬التقطع‮.. ‬من‮ ‬التهرب‮ ‬الضريبي‮ ‬والجمركي‮.. ‬من‮ ‬شحة‮ ‬المياه‮.. ‬من‮ ‬تصحر‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية‮.. ‬من‮.. ‬من‮.. ‬إلخ‮..‬
إذاً المطلوب منّا ألا نتحول إلى مجرد منشدين للمآتم ونظل نتضرع إلى الله أن يمدد إقامة عزرائيل أو يعطيه أقامة دائمة في اليمن.. بل لابد أن نبحث عن حل لهذه المشاكل وغيرها بطريقة تعبر عن الحرص والحب الحقيقي الذي نكنه لإنساننا اليمني ووطننا الغالي.

إن‮ ‬توظيف‮ ‬معاناة‮ ‬بعض‮ ‬المواطنين‮ ‬واستغلالها‮ ‬كبرشورات‮ ‬لدعاية‮ ‬حزبية‮ ‬عمل‮ ‬مقيت‮ ‬يكشف‮ ‬أن‮ ‬حزب‮ ‬الإصلاح‮ ‬تحديداً‮ ‬ينتهك‮ ‬حقوق‮ ‬الإنسان‮ ‬في‮ ‬بلادنا‮ ‬بطريقة‮ ‬سافرة‮.‬
فإذا كانت كل تلك المشاكل والظواهر التي أشرنا إليها تدركها الدولة وشخَّصها البرنامج الانتخابي لفخامة الأخ رئيس الجمهورية إذاً لا حاجة للتشهير بالمواطنين الضعفاء والبسطاء من قبل إعلام حزب الإصلاح الذي يستقصد نشر صور أولئك الناس الأبرياء للشماتة بهم والمتاجرة‮ ‬بصورهم‮ ‬دون‮ ‬إذن‮ ‬منهم‮ ‬ليس‮ ‬بهدف‮ ‬انتشالهم‮ ‬من‮ ‬مستنقع‮ ‬الفقر‮ ‬الغارقين‮ ‬فيه‮.. ‬وإنما‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬تحقيق‮ ‬مكاسب‮ ‬حزبية‮ ‬رخيصة‮ ‬وبأساليب‮ ‬دنيئة‮.‬
إن تعاليم ديننا الإسلامي وعادات وتقاليد شعبنا وأخلاقيات الصحافة تحظر ذلك.. والمؤسف جداً أن تظل المنظمات المدنية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان صامتة عن هكذا استغلال بشع لمعاناة بعض الناس دون أن تنبري للدفاع عن أمثال هؤلاء المستضعفين في الأرض لأن اتباع مثل‮ ‬هذه‮ ‬الأساليب‮ ‬يؤكد‮ ‬تجرد‮ ‬الإصلاح‮ ‬من‮ ‬أي‮ ‬أحاسيس‮ ‬أو‮ ‬مشاعر‮ ‬دينية‮ ‬وإنسانية‮.‬

إن قضية الفقر لا تحل بهذه الأساليب الرخيصة أبداً.. ويدرك الجميع أن الفقر مشكلة يمنية منذ القدم، والجوع ظل قروناً احد أبناء الأسرة اليمنية، ولا ينكر هذا الناس الصادقون خلافاً أن الأرزاق بيد الخلاق ولم يؤتمن عليها حتى الأنبياء عليهم السلام.

ولهذا ننبه إلى خطورة الخطاب التضليلي الإعلامي والسياسي الذي تتبعه أحزاب اللقاء المشترك في تناولها لهذه القضية أو غيرها من الظواهر المشار إليها آنفاً.. كون هذا الخطاب المرضي لا يقدم حلولاً تساعد على التخفيف من مرارة الحياة وضنك العيش الذي يواجهه الآلاف من أبناء مجتمعنا، وانما يسعون من ورائه لتحقيق مطامع سياسية ومصالح خاصة وتنفيذ اهداف مشبوهة ومنها زيادة حجم رقعة الإعاقة بين الأسوياء من سليمي العقل والبدن عبر إغراق الشباب في أعماق ثقافة الاتكالية أو رميهم بكل قسوة وسط لحج من اليأس والإحباط اللذين لا علاج لهما‮ ‬أبداً،‮ ‬خلافاً‮ ‬لإشاعة‮ ‬أساليب‮ ‬الدجل‮ ‬والتضليل‮ ‬في‮ ‬المجتمع‮.. ‬لتدمير‮ ‬جسور‮ ‬المحبة‮ ‬والثقة‮ ‬والألفة‮ ‬بين‮ ‬أعضاء‮ ‬المجتمع‮.‬
لقد حثنا ديننا الإسلامي على العمل.. بل إن كل النظريات الاقتصادية الحديثة ومعها كل قواعد المعرفة القروية البسيطة تؤكد أن التخلص من الفقر والفساد والبطالة وغيرها من الأمراض الاجتماعية لا يمكن أن يكون عن طريق الضمان الاجتماعي وإنما عن طريق العمل والإنتاج لأن توزيع‮ ‬هذه‮ ‬المعونة‮ ‬بطريقة‮ ‬عشوائية‮ ‬تفاقم‮ ‬من‮ ‬مشكلة‮ ‬الفقر‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬زيادة‮ ‬إعداد‮ ‬الاتكاليين‮ ‬والكسالى‮ ‬من‮ ‬عام‮ ‬لآخر‮.‬


حقاً إننا نعاني فعلاً من خطاب حزبي مفلس وتخريبي أيضا ونجد ذلك بأنموذج خطاب المشترك في تعامله مع مثل هذه القضايا بسطحية وعدائية وعدوانية أيضا وإذا كنا نرفض استخدام صور الفقراء من الإصلاح، إذا كانوا يستخدمون ذلك نتيجة غبائهم المفرط فإن عداءهم للشعب يتضح لنا من خلال تعاملهم مع معونة القمح الإماراتية المقدمة لبلادنا فقد ظل خطاب الإصلاح خصوصاً والمشترك عموماً يستغلها لممارسة الدجل السياسي والتضليل بصورة مقززة.. وبلغ حقد هؤلاء الإمراض إلى درجة إشاعة الأكاذيب حول تقاسمها وبيعها للسوق السوداء.. فيما كانت الشحنة مازالت‮ ‬داخل‮ ‬أراضي‮ ‬دولة‮ ‬الإمارات‮ ‬العربية‮ ‬المتحدة‮.‬
والكل يدرك أن الهدف من وراء تلك الأكاذيب هو حرص أحزاب المشترك على حرمان الفقراء والمنكوبين في بلادنا من الحصول على المعونات من الأشقاء والأصدقاء مستقبلاً.. للأسف هذه الحقائق ليست بريئة إطلاقا خصوصاً وأن الإصلاح يدعي أن لديه مشائخ وعلماء ليس في الذرة ولا في‮ ‬علوم‮ ‬الفضاء‮ ‬وإنما‮ ‬في‮ ‬الدين‮ ‬والاقتصاد‮ ‬الإسلامي‮ ‬ودعاة‮ ‬أيضا‮.‬
وهذا‮ ‬ما‮ ‬يؤكد‮ ‬أنهم‮ ‬يمارسون‮ ‬عملاً‮ ‬تخريبياً‮ ‬عن‮ ‬قصد‮ ‬وتعمد
*صحيفة الميثاق

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)