مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
اليمن : الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
الرئيس صالح يحث على وحدة الصف ويبشّر بانتصار الثورة على قوى الرجعية ومرتزقتهم
حضرموت نيوز - اليمن
إختفاء رئيس مؤسسة حقوقية في ظروف غامضة بصنعاء
حضرموت نيوز - اليمن (صنعاء - خاص)
اليمن : وفاة شقيق رئيس تحرير حضرموت نيوز المرحوم عبدالله احمد قطران
حضرموت نيوز - اليمن ( امانة العاصمة صنعاء )
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - الحرب ضد الارهاب

الخميس, 29-يناير-2009
عدنان سليم ابو هليل -
ربما يكون التهديد الأخير الذي تلقته السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية بأنها ورعاياها سيكونون هدفا محتملا لهجمات عنيفة، أولى رسائل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بعد الإعلان عن مبايعة أعضاء التنظيم في السعودية للإمارة في اليمن لينشط الجميع تحت مسمى واحد هو "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".

وكشفت المجلة الشهرية الإلكترونية "صدى الملاحم" الناطقة باسم تنظيم القاعدة اليمني أن الأمير ناصر عبد الكريم الوحيشي المكنى بأبي بصير 33 عاما أعلن تشكيلة واحدة لتنظيم القاعدة الإقليمي حيث أصبح نائبه المعتقل السعودي السابق في غوانتنامو سعيد علي الشهري المكنى بأبي سفيان وكان رقمه في المعتقل 372 وبعد أن أفرج عنه مطلع العام الماضي عاد إلى بلاده وتزوج لكنه لم يلبث أن فر إلى اليمن عبر الحدود البرية الشاسعة بين البلدين ليلتحق بخلايا التنظيم هناك.

يأتي هذا التطور الخطير على صعيد البنية التنظيمية واللوجستية للتنظيم في وقت تتحرك فيه قوى الأمن اليمنية على أكثر من صعيد وأكثر من جبهة فهي تحاول فرض الأمن في أكثر من محافظة تشهد بين الحين والآخر عمليات إخلال كمحافظة مأرب والجوف وعمران وصعدة بالإضافة إلى المحافظات الجنوبية التي لا تزال تشهد حراكا ينادي بتصحيح مسار الوحدة اليمنية، كذلك تسعى أجهزة الأمن اليمنية بكل مسمياتها الكثيرة إلى إيجاد بيئة آمنة لإجراء الانتخابات النيابية في الـ27 من أبريل المقبل رغم ضبابية الموقف بشأن مشاركة قوى المعارضة الرئيسية في البلاد وما يمكن أن ينجر عن مقاطعتها في حال أصر الحزب الحاكم على تجاهل مطالبها والمضي في قراره خوض الانتخابات إلى جانب الأحزاب المجهرية .. وذلك ربما يكون وضعا مثاليا تتمنى تحققه خلايا القاعدة الفاعلة والنائمة حتى تتحرك في ظل تلك المعمعة بسهولة ويسر لاستقطاب الكثير من الشباب الذين لم يستطيعوا إكمال تعليمهم في الجامعات اليمنية بسبب الفقر المدقع أو الذين تخرجوا منها وتحاصرهم البطالة ولم يجدوا إلا أرصفة الشوارع ملجأ .

ورغم الانتقادات التي تتلقاها السلطات اليمنية بين الحين والآخر من الإدارة الأمريكية جراء الطريقة التي تدير بها ملف الإرهاب والحرب عليه ، إلا أن وزارة الداخلية اليمنية تعلن بين الحين والآخر أنها تتحكم في كل أطراف الملف لأمني وأنها تنفذ برنامجا دقيقا من التحريات وتوظيف المعلومات الميدانية لمتابعة تحركات العناصر الإرهابية والمطلوبين أمنيا الأمر الذي أسفر قبل أسبوع عن مداهمة خلية للقاعدة كانت تختبئ في أحد المنازل بضواحي العاصمة صنعاء وبحوزتها كمية كبيرة من الأسلحة الثقيلة.. وبموازاة هذا التحرك تستعد اليمن لاستقبال نحو 100 معتقل من رعاياها في سجن غوانتنامو حيث سيعيشون مع عائلاتهم في مركز إعادة تأهيل مجهز بكل ما يمكنهم من الاندماج في المجتمع وبدء حياة جديدة. لكن إطلاق هذا العدد الكبير قد يستغرق وقتا ذلك أن عودة المعتقل السعودي الشهري إلى صفوف القاعدة سيبرر التحرك البطيء والحذر للأمريكيين بشأن إغلاق المعتقل المشؤوم رغم صدور قرار باراك أوباما إذ أن البيت الأبيض سيحتاج إلى وقت ليس بالقصير لإعداد خطة متكاملة للتعامل مع انعكاسات مثل هذا القرار على مصالح الولايات المتحدة.

لست بحاجة هنا لقراءة موقع اليمن في فكر تنظيم القاعدة وأهميتها الإستراتيجية بالنسبة لطبيعة المعركة التي سيديرها بعد إعلان وحدته الإقليمية ولكن لابد من الإشارة إلى أن الجيل الثاني يتوفر على إمكانيات كبيرة حيث تنامت قدراته على الصعيد العملياتي ميدانيا وإعلاميا عبر شبكة الإنترنت وذلك بعد ما يمكن تسميتها بحالة الاستقرار وتجميع الصفوف التي عرفها العامين الماضيين، هذا الوضع أغرى الخلايا السعودية وجعلها ترمي بكل ثقلها باتجاه اليمن حيث سيمكن الدعم المالي الكبير من تنفيذ إستراتيجيات "المدد" إلى مختلف الدول الإسلامية عبر عدد من الطرق الآمنة البرية والبحرية وحتى الجوية، وهذا التطور يفرض على الحكومة اليمنية تعزيز الجبهة الداخلية والوصول إلى تفاهمات توافقية بشأن كل ما يعتمل في الساحة اليمنية وألا يركب الحزب الحاكم رأسه ويدخل منفردا معركة الانتخابات فالديمقراطية وسيلة للرفاهية وتكافؤ الفرص والعيش بكرامة وليست غاية بحد ذاتها فالحكمة في التعامل مع المشكلات السياسية والاقتصادية التي تؤرق اليمنيين تفوت الفرصة على من يسمون أنفسهم "بالجهاديين" لجعل اليمن قاعدة جديدة لتنظيم القاعدة.

الشرق القطرية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)