مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - وضع المرأة في اليمن

الخميس, 05-مارس-2009
حضرموت نيوز -الدكتورة / أنيسة مقبــــــــــــــــــل -

رغم بعض التحسن الحاصل في الفرص المتاحة للمرأة في العديد من المجالات ، إلا إن استمرار الفجوة في النوع الاجتماعي يؤدي إلى تخفيض الإنتاجية ويزود الفقر ويضاعف من الظلم في توزيع الموارد ، وهذه جميعها تؤدي إلى تدني مستوى المعيشة للرجال والنساء على حد سواء .. وللقضاء على عدم المساواة في النوع يتطلب المزيد من الجهود المتضافرة بين كافة الفعاليات الرسمية والمجتمعية في مجال المساندة والمناصرة لقضايا المرأة العادلة والتي كفلتها الشريعة الإسلامية وضمنها الدستور وحمتها القوانين .
أهم المؤشرات :

1-الأمية :
- لا تزال الأمية متفشية بين النساء فقد تم تقدير عدد الأميات ب (4.2 ) مليون أمية .
- بقاء نسبة الأمية بين الإناث مرتفعة حيث لا يزال 60 % من إجمالي الإناث في الأعمار10 سنوات فأكثر أميات .يقابله 21 % من إجمالي الذكور في نفس الأعمار أميين.
- إن فصول محو الأمية المستوى الأول أساس عام 2006/2007 م ،لا تستوعب سوى2.1 % من عدد الأميات .

الطلاب في التعليم الأساسي:
- إن عدد الملتحقات بالصف الأول أساسي عام 2007/2008م حوالي (389 ) ألف طالبة ويمثل 47 % من إجمالي الطلاب بين الجنسين الملتحقون في هذا الصف وعددهم (831 ) ألف ملتحقين من أعمار مختلفة .
- تحسن مؤشرات اللأ مساواة بين الجنسين الملتحقين بالصف الأول أساسي بحيث أصبح مقابل كل (100) ملتحق من الأولاد هناك (88) ملتحقة من البنات في هذا الصف إلا أن الفجوة لا زالت قائمة وتقدر ب (12 ) نقطة لصالح الأولاد .
- وصل عدد الفتيات الملتحقات بمرحلة التعليم الأساسي إلى (1.8) مليون طالبة من إجمالي (4.2 ) مليون طالب وطالبة ، وبنسبة مشاركة للإناث قدرها عام2007/2008م حوالي 43%.
- زيادة مؤشر دليل المساواة عام 2007/ 2008م عن العام السابق بنحو (3 ) نقاط ولكن الفجوة لا زالت كبيرة بين الملتحقات الإناث والذكور فمقابل كل (100 ) من الطلاب الذكور في هذه المرحلة هناك (74 ) طالبة ملتحقة فيها .
- قدرت نسبة التسرب بين الإناث (12.5% ) وبين الذكور ب(14.1% ) ورغم تدني التسرب لدى الإناث فإنها لم تحد من الفجوة القائمة بين الجنسين .
التعليم الثانوي :
- بلغت نسبة مشاركة الإناث في التعليم الثانوي 33.5 % وهي تعني أن الإناث ثلث الملتحقين بهذه المرحلة
- مؤشر اللامساواة بين الجنسين في هذه المرحلة أعمق من سابقتها فمقابل كل (100) طالب من الذكور هناك (50 ) طالبة والوضع في الريف أوسع من هذا بكثير .
- فرص الفتيات تتضاءل كلما تقدمنا بالسلم التعليمي إلى أعلى . وهذا يحرم الفتيات من الاندماج الفاعل في أوجه الحياة المختلفة و يقلل من معارفهن الصحية والعلمية

التعليم الفني والمهني :
- ثبات نسبة الإناث الملتحقات في العامين الدراسيين السابقين ب11 % . ومؤشر دليل المساواة بين الجنسين لم يحدث فيه تحسن إلا بنقطة واحدة فقط .
التعليم الجامعي :

- نسبة مشاركة الإناث في التعليم الجامعي لم يتغير إلا بمقدار 1% عام 2007 /2008 م.
- مؤشر دليل المساواة منخفض جدا فمقابل كل (100) طالب جامعي توجد (39 ) طالبة جامعية فقط .
أهم مؤشرات الوضع الصحي للمرأة :
- لا يزال معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة مرتفعا ويبلغ (78) حالة وفاة لكل (1000 ) مولود حي.
- 87 % من الأطفال المستهدفين بالتحصين تلقوا الجرعة الثالثة من شلل الأطفال وجرعات اللقاح الخماسي عام 2007م .
- ارتفاع معدل وفيات الأمهات في اليمن حيث يبلغ (365 ) وفاة لكل (100,000 ) ولادة حية وهو من المعدلات المرتفعة بالمقارنة ببقية الدول .
ومع ذلك فإنها أقل إنفاقا على القطاع الصحي للوصول إلى المؤشرات المستهدف عام 2015م وهو(91.5 ) وفاة لكل 100,000 ولادة حية .
- نسبة الولادات تحت إشراف طبي منخفضا فمقابل كل (100) ولادة هناك (36) ولادة تمت تحت الإشراف الطبي
- نسبة خدمات رعاية الحوامل بلغت 47 % من النساء الحوامل .
- نسبة استخدام الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة 19 % من النساء المتزوجات .
- تشارك الإناث العاملات في المهن الطبية والمهن المساعدة بما نسبته 31% فقط.
- يوجد (46 ) أنثي مشتغلة في المهن الطبية والمهن المساعدة مقابل كل (100 ) ذكر مشتغل في هذه المهن .
- هناك ثلاث عوامل متعلقة بالخدمات الصحية وراء الفروق في النوع الاجتماعي:
- عدم كفاية الخدمات المقدمة .
- محدودية الكادر الصحي النسوي .
- ارتفاع تكلفة الحصول على الرعاية الصحي.

النوع الاجتماعي وظاهرة الفقر :
- يبلغ معدل الفقر بين الأسر المرؤوسة من النساء 39 %مقابل 34.5 % في الأسر المرؤوسة من الرجال .
- انخفاض معدلات التحاق الأطفال الفقراء في الأعمار (6 – 14 ) سنة بين البنات 37 % فقط مقابل 64% للأولاد في أفقر مجموعة عشرية من حيث الدخل , وارتفاع تلك لمعدلات لدى الفئة العشرية الاغني من حيث الدخل إلى 78% للبنات مقابل 86% للأولاد.
- 3.6 % من النساء الفقيرات مشتغلات مقابل 66 % من الرجال مشتغلون . و 19 % من المشتغلات فقط في الأسر الفقيرة يعملن بأجر مقابل 55 % من المشتغلين الذكور يعملون بأجر.

شبكات الأمان الاجتماعي :
تشمل الشبكة كل من صندوق التنمية الاجتماعي وصندوق الإشغال العامة وصندوق الرعاية الاجتماعية للتنمية وتستهدف توفير الخدمات الأساسية للمجتمع من خلال تنفيذ البرامج والمشاريع لتقليل الآثار المترتبة عن الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية ويستهدف صندوق الرعاية تقديم المساعدات المالية للأفراد والأسر الفقيرة .
وما حققته هذه الصناديق عام 2008م من منظور النوع الاجتماعي كانت على النحو التالي:

مؤشر المساواة في النوع الاجتماعي صندوق التنمية الاجتماعية صندوق الأشغال العامة صندوق الرعاية الاجتماعية
1- الاستفادة من البرامج والمشاريع مقابل كل (100) ذكر مستفيد(166) أنثي مستفيدة(123)أنثى مستفيدة مقابل كل 100 ذكر مستفيد عدد الحالات المستهدفة بالمساعدة حوالي (مليون ) حالة نسبة الإناث منها
47 %من إجمالي الحالات
2- الاستفادة من فرص العمل الناشئة من المشاريع والأعمال المنجزة (3) ألف فرصة عمل. شهر للنساء مقابل (580) ألف فرصة عمل شهرية للرجال وفر (43) ألف فرصة عمل.شهر للرجال ولم يوفر أية فرصة عمل للنساء .
3- الاقتراض (8) ألف مقترضة في الأشهر التسعة الأولي من عام 2008م
- ما يؤخذ على القروض تدني مبالغها مما تحد من دخول المقترضين بأعمال تجارية وصناعية تمكنها من الخروج من الفقر
4- التدريب والتوعية مقابل كل (100)رجل حصل على فرصة تدريب من أنشطة الصندوق حصلت (85) امرأة على تلك الفرصةحصلت (508) امرأة على تدريب على مهارات عملية تمكن الحاصلين عليها من القيام بأعمال ذاتية منتجة.
وثلث المستفيدين من الدوارات كان من النساء المستفيدات من الصندوق
المشاركة الاقتصادية للمرأة :
- نسبة مشاركة النساء في النشاط تبلغ 10.5% مقابل 79.4% للرجال .
- نسبة المشتغلات باجر 36% من إجمالي المشتغلات.
- معدل البطالة بين النساء 46.3% وهي إضعاف النسبة لدى الرجال 11.9%.

المشاركة الإدارية والسياسية للمرأة:

- (229) امرأة في المراكز السياسية والإدارية العليا في الدولة عام 2007م مقابل ( 7546 ) رجل يتواجدون فيها وهي تعادل (3) نساء مقابل كل (100) رجل في تلك المراكز العليا , و النسبة متدنية وتدل على عدم تكافؤ الفرص بين الجنسين.
-تمثيل المرأة في مجلس النواب ومجلس الشورى والمجالس المحلية متدنية جداً , فمقابل كل (1000) رجل في تلك المجالس لا توجد سوى ( 5) نساء فقط.
وهذه النسبة تعتبر من المؤشرات الصارخة في اللامساواة بين النساء والرجال في المجالس الثلاثة والتي تعود إلى استمرار غياب الالتزام التوافقي أو الإلزام القانوني بوضع نسبة تمثيل للمرأة في تلك المجالس كحد أدنى لا يجب النزول عنه.
-استمرار التمثيل المتدني للمرأة في الهياكل القيادية لأهم أربعة أحزاب سياسية كما يلي:

1) فالمستوى القيادي ( الأول ) : تمثل فيه (2) نساء مقابل كل (10) رجال .
2) المستوى القيادي ( الثاني) : تمثل منه( امرأة واحدة ) مقابل كل ( عشرة ) رجال.
3) لهيئات القيادية في المحافظات : تمثل فيها ( 3) نساء مقابل كل ( عشرة) رجال .
-القوانين التي تم تعديلها من قبل اللجنة الوطنية و وافق عليها مجلس النواب لعام 2008م .

1- المادة (90) من القانون رقم (2)لســــة1991م الخاص بالسلك الدبلوماسي والقنصلي وتعديلاته :-
أ‌- يجوز تعيين الزوجين الموظفين بالوزارة في بعثتين مختلفتين وفقاً للشروط التي تحددها اللائحة .
ب‌- يجوز تعيين كلا الزوجين في بعثة تمثيلية واحدة بقرار من الوزير وموافقة اللجنة إذا كانت هناك حاجة لاختصاص كلا الزوجين للخدمة الخارجية وفي هذه الحالة لا تمنح البدلات والامتيازات إلا لأحدهما .
ج- يشترط للتعيين بموجب الحالتين المنصوص عليهما في الفقرتين السابقتين من هذه المادة عدم تعارضه مع القائمة الخاصة بأسبقية التعيين في البعثات المعتمدة بالوزارة
المادة (82) مضافة من قبل مجلس الوزراء تطبيق على أعضاء السلك الدبلوماسي أحكام القانون العام للتقاعد مع مراعاة التالي :
يحال عضو السلك الدبلوماسي إلى المعاش عند بلوغه سن الستين أو عند بلوغ مدة خدمته الفعلية خمسة وثلاثين سنة .
2- المادة(20)من القانون رقم (25) لسنه 1991م بشأن التأمينات والمعاشات وتعديلاته :

أ. يكون التقاعد إلزاميا عند بلوغ المؤمن عليه سن (60) للرجل والمرأة واختيارياً للمرأة عند سن (55) سنة
ب. إكمال المشمولين بأحكام هذا القانون مدة خدمة فعلية قدرها (35) سنة كاملة
إضافة مادة (60 مكرر ) يجوز للزوج أو الزوجة الجمع بين معاشهما التقاعدي والمعاش التقاعدي لأزواجهما.
3- المادة ( 2) من القانون رقم (26) لسنه 1991م بشأن التأمينات الاجتماعية:-
سن التقاعد :هو السن الذي يحال على أثره المؤمن عليه أو المؤمن عليها إلى التقاعد ويكون إلزاميا متى بلغ المؤمن عليه أو المؤمنة عليها سن الستين .واختيارياً إذا بلغت المؤمن عليها سن الخامسة والخمسين.
المادة (57)الفقرة (أ ): تؤدي المؤسسة تعويضاً من دفعة واحدة إذا كانت مدة اشتراك المؤمن عليه في التأمين سنة فأكثر في الأحوال الآتية : استقالة المؤمن عليها المتزوجة والأرملة المطلقة إذا طلبت هي ذلك شريطة ألا يتم الصرف لأكثر من مرة واحدة.

إضافة مادة: (74مكرر) :يجوز للزوج أو الزوجة الجمع بين معاشهما التقاعدي والمعاش التقاعدي لأزواجهما .
4- المادة(45)من القانون رقم (5) لسنه 1995م بشأن العمل وتعديلاته
1- يحق للعاملة الحامل أن تحصل على إجازة وضع بأجر كامل مدته ستين يوماً.
2- لا يجوز بأي حال من الأحوال تشغيل المرأة العاملة أثناء إجازة الوضع.
3- تعطى العاملة الحامل عشرين يوما إضافية إلى الأيام المذكورة في الفقرة(1) وذلك في الحالتين التاليتين :

أ‌. إذا كانت الولادة متعسرة وإثبات ذلك بقرار طبي.
ب .إذا ولدت توأم.
4- لا يجوز بأي حال من الأحوال فصل المرأة العاملة أثناء تمتعها بإجازة الوضع.
المادة (47) :على صاحب العمل الذي يستخدم نساء في العمل أن يعلن في مكان ظاهر بمقر العمل عن نظام تشغيل النساء مع تخصيص مكان خاص للنساء لأداء الصلاة وقضاء أوقات الراحة المحددة في القانون .
المادة (47 مكرر) :على أصحاب العمل اتخاذ الاحتياطيات اللازمة لحماية العاملة الحامل من أي مخاطر قد تؤدي إلى الأضرار بصحتها أو حملها مع احتفاظ العاملة بحقها في العلاج و التعويض. وعلى سبيل المثال حمايتها من :

1- مخاطر الأجهزة أو الإشعاعات الضارة والخطرة .
2- مخاطر الاهتزازات والضوضاء .
3- مخاطر زيادة أو نقص الضغط الجوي .
المادة (48مكرر): يمنح العامل والعاملة في حالة زواج أي منهما، إجازة زواج لمدة خمسة عشر يوماً بأجر كامل ، ولا تخصم هذه المدة من رصيد الإجازة الاعتيادية شريطة أي يكون الزواج الأول في حياتهما .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)