مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
وزارة التربية والتعليم تصدر بيان بخصوص تعديل المناهج الدراسية ..
حضرموت نيوز - اليمن
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
إختفاء رئيس مؤسسة حقوقية في ظروف غامضة بصنعاء
حضرموت نيوز - اليمن (صنعاء - خاص)
اليمن : حضرموت نيوز يدين اطلاق النار على القيادي الإعلامي يحيى العراسي
جضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
السبت, 13-ديسمبر-2008
حضرموت نيوز - شيخ الصحافة كتب- وليد محمود التميمي -
صدر عن دار تريم للدراسات والنشر كتاب ضم بين دفتيه مختارات من كتابات شيخ الصحافة الحضرمية الاستاذ محمد بن هاشم.

الكتاب الذي جمع مادته وعلق على محتواه علي بن أنس الكاف قدمه خير تقديم الحبيب المنصب علي بن عبدالقادر بن محمد الحبشي حيث أطنب في تحليل مضامين فصوله الخمسة التي تضمنت ترجمة للأستاذ محمد بن هاشم استعرضت تاريخ ميلاده ونشأته وسيرته وهجرته والأعمال التي قام بها في مهجرة وبعد سفره إلى مصر والعودة إلى مسقط رأسه حضرموت والمساهمة في نهضتها مع الإشارة إلى خاتمة حياته ووفاته وذكر بعض مؤلفاته وأولياته وما قيل فيه.

الفصل الثاني: ضم ما يزيد عن عشرين مقالا ً من مقالات شيخ الصحافة الحضرمية المختلفة التاريخية والأدبية كمقالة عن حضرموت والوطنية ونظرة في ديوان نسمات الربيع للشاعر صالح بن علي الحامد والموسيقى الحضرمية وغيرها من المقالات.

الفصل الثالث: حوى بعض محاضراته التي ألقاها في مصر عن إقليم حضرموت وجاوا وأهلها ومحاضرة ألقاها في نادي الشبيبة المتحدة بتريم في الفلك بعنوان( نزهة بين النجوم).

الفصل الرابع: تطرق لبعض خطبه وكلماته التي ألقاها في مناسبات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وكلمات التأبين لعدد من العلماء والسلاطين والشخصيات الاجتماعية.

الفصل الخامس والأخير تضمن بعض القصائد التي قالها، من مراثي ومدائح وترحيب...الخ.

شخصية وطنية

ويأتي بعد الفصول الخمسة ملحق خاص يتضمن بعض الصور للصحف والمخطوطات التي استعان بها جامع مادة الكتاب علي بن أنيس الكاف.

ونستعرض فيما يلي مقتطفات من المقالات التي خطها الأستاذ محمد بن هاشم والتي لخص دلالاتها الحبيب المنصب علي بن عبدالقادر الحبشي في مقدمة الكتاب فهو -الأستاذ محمد بن هاشم- الوطني الذي يتكلم عن الوطنية في مقاله (الوطنية والحضارم) حيث يقول: "...والوطنية موهبة سامية لا توهب إلا لمن أتيح من الشعوب له أن يتسنم ذرى المجد وأن يطأ بأخمصيه فراقد الشرف, والوطنية توفيق عزيز يوفق الله سبحانه وتعالى إليها من شاء من عباده أن يعيش به وطنه عيشاً سعيداً, ويحي بها حياة طيبة ولم تكن الوطنية يوماً ما وليدة العلم ولا صنيعه وإنما هي إلا نتيجة من نتائج التربية الصحيحة ومبدأ من المبادئ الطاهرة التي يغرسها في نفوس صغار النشء كبار المرشدين وأعلام المربين..".

ناقد احتماعي

كما أنه الناقد الاجتماعي حين يتحدث عن حالة حضرموت الاجتماعية والأخلاقية في مقاله (إلى أين) يقول:" ولا نعلم في الاجتماعيات إلى أين ينتهي بنا الموقف؟ وأين هو الحضيض الذي ستصل إليه الأخلاق في تدهورها المستمر وإنه ليصعب على الكاتب مهما حدد يراعه أن يقيم الشواهد العامة إجمالاً في مقال كهذا على تحول الاجتماعيات في عصرنا هذا بحضرموت عن مجراها الطبيعي وعلى فساد الأخيلاقيات وشذوذها عن المألوف من المناهج, لأن الهيئة الاجتماعية بهذه الأطراف متباينة المسالك مختلفة الألوان بعيدة التشابه, وأنت إذا نظرت إلى القوم وقد نفض كثير منهم كفيه عن مكارم أبائه وسمات قومياته وأخذ الطائشون منهم يمرحون منطلقين حيث شاءت لهم أهواؤهم ورغباتهم من دون أن يتقيدوا بوازع عرفي أو مانع إصلاحي أو أدب قومي فأصبحت الفوضي ضاربة أطنابها على الآداب والأخلاق...".

شاعراً وناقداً موسيقياً

كما تلحظه شاعراً ومتحدثاً عن الشعر والشاعرية حيث يعرف الشعر قائلاً في (نظرة في نسمات الربيع):"وهيهات أن يكون الوزن أو القافية أو الوصف أو التوشية بالمستحسنات البديعية أو الانسجام في الألفاظ أو الإجادة في الوصف أو الإغراق في التوليد أو الإصابة في الحقيقة أو الإمعان في الخيال أو الغرابة في المعاني هيهات أن يكون أحد هذه أو مجموعها هو حد الشعر أو رسمه ولكنه بشهادة الذوق شيء وراء ذلك كله والشعر كالجمال والموسيقى يعملان إعمالهما في النفس والقلب والروم من دون أن يستطيع رجال الفن أو غيرهم أن يخلقوا لكل منهما تعريفاً ضابطاً أو حداً جامعاً مانعاً.





كما يقول المنطقيون- يضبط حقيقته ويرسم قواعده وأقصى ما في الباب أن ينتحي المعرفون له منتحى يؤدي بهم إلى وصف تأثيره على النفوس فحسب من باب "النار عنصر محرق" والكهرباء جوهر يتولد...".

وأسمعه ناقداً موسيقياً متحدثاً عن (الموسيقى الحضرمية وأغانيها): "وللحضارمة ألحان قديمة جداً قد أكل عليها الدهر وشرب لا تزال ترن في الأذان حتى اليوم يتوارثها الخلف عن السلف غير حائدين عنها قدر شعرة, ومن الغريب أن الاسماع لا تمل والألسن لا تكل من سماعها وتكرارها منذ أكثر من سبعمائة سنة والنشيد الصوفي الذي ينشده الفرد في المحافل العامة والخاصة بدون آلة تصحبه هو في مقدمتها ومثله بني مغراه وبعض ألحان أخدام السقاف وألحان يوقة البطيق وكذلك أصوات الدايه (حراثة الجروب) وتأبير النخل وحداء الإبل ونضح الماء من الآبار وأصوات النعي والفرح..الخ".

ناقداً أديباً

كما يبرز كناقداً أديباً رفعيا ًعندما يقول في مقاله(النقد الأدبي): "... النقد الفني تستعصي رسومه ولوازمه عن أن يكون له مساس بغير ما يعتور الفن نفسه من الملابسات وقد يضع الفنان نقطة في الهندسة بمكان غيره أليق بها منه وقد يخطي الموسيقارفي تلحينه خطأً لا يميزه إلا فنان مثله أو أقل أو أكثر وقد يزل قلم الكاتب في لفظه أو فكرة ربما يمجها الفن مجاً ولكن الفنان القدير الذي يثق بنفسه في التميز بين جيد الفن وزائفه يعز عليه أن يقف واجماً تجاه هذا التشويش الفني الذي قد لا يتقصده صاحبه متعمداً. والنقد لم يكن حكماً ولا المنتقد أو الناقد حاكماً إنما النقد تمحيص وبحث لا يلامسان شيئاً البته, من شخصية الكاتب المنتقد عليه لا من عقليته ولا من مميزاته الأخرى".

الرافض للجمود والتقوقع

وانظر إليه وهو في عنفوان شبابه وهو لم يكمل عقده الثالث رافضاً للجمود ومطالباً بالاستفادة من كل الخبرات الإنسانية الإيجابية وترك السلبية فيقول في مقال (حالة المسلمين في جاوا والإصلاح):"... أخذ الجمود من كبرائنا مأخذه وتمكن في نفوسهم اعتقاداً أن كل جديد ضار وأن العكوف على العادات القديمة أنفع ما كان وما يكون، وأن ما سبقتنا إليه أورباء من الخير لا يجوز لنا فعله شرعا، رسخ هذا الاعتقاد في قلوبهم وامتزج بعقولهم وأرواحهم حتى صدهم عن استماع الدين وسد فجاج الإصلاح ودفعوا في صدر الأمة حتى قهقروها عن التقدم زاعمين أن التحسين والتنظيم وتسهيل وسائل التعليم مخل بالنسب الكريم أو الدين القويم ومعاذ الله أن يكونوا في هذا من الصادقين فإن الفتن في الإصلاح شيء والأنساب شيئان اخران.."

خبيراً صناعياً وبيئيا ً

كما تكشفت كتاباته عن فكاهياً لاذعا ً في مقاله بعنوان(أجد أم هزل)، وخبيراً صناعياً عندما يتحدث عن (المصنوعات الوطنية) وخبيراً بيئياً ومحافظاً على سلامة البيئة في مقاله (أهم الأشجار بحضرموت).

تحية مودع

وفي مقاله (تحية مودع) يجسد عقلية الكاتب الذي يتمتع بحصافة رأيه وإنصافه لغيره ونزاهته العلمية فيقول:" ثم إنا نستميح الآن قراءنا عفواً يغسل عنا درن ما لعلنا فرطنا فيه أو أفرطنا من خطل في القول أو حيد عن الجادة أو بطلان في القياس أو كبوة يراع يتألم منها الحق وينتعش بها الباطل ويسري بخارها إلى نوايا حسنة وسرائر طاهرة تلقى القول على علاتها وتأخذه ظاهره مما يريد الحق باطلا ً والباطل حقاً".
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


رسالة الكاريكاتير في التصدي للعدوان السعودي الأمريكي الصهيوني على اليمن

للعيد فرحة أخرى بعيون الفتيات

بثينة الريمي عين الإنسانية

اليمن : حضور مشرف لفتيات المؤتمر في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام

صنعاء .. طوفان بشري ملاييني في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام

طوفان بشري ملاييني في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام في ميدان السبعين بصنعاء

القبض على أحد مليشيا الحوثي الذين مزقو اللافتات في ميدان السبعين بهدف أثارة الفتنة

الزعيم صالح ليس صور بل حقيقه بين الشعب ومحفوظ بالقلب .. وتمزيق الوطن صعب طباعته

لمصلحة من يتآمرون على الوطن

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)