مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تقر ميزانية 2016م
حضرموت نيوز - اليمن
نجاح رغم العواصف
حضرموت نيوز - اليمن ( بقلم- فؤاد القاضي )
العاصمة صنعاء الأنموذج الرائع والرقم الصعب
حضرموت نيوز - " سلطان قطران ".
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - حتَّى الجثث لم تسلم من الإعتداءات الجنسيَّة في المغرب

الأحد, 12-يونيو-2011
حضرموت نيوز - الدار البيضاء - أيمن بن التهامي -

يبدو أن الاعتداءات الجنسية في المغرب اتخذت منحى مقلقا حيث بات الأحياء والأموات يعانون منها، فقبل أسابيع، اهتز الرأي العام في المملكة إثر خبر تسلل أربعة شبان إلى مقبرة سيدي بنعاشر في مدينة سلا، وانشتالهم جثة شابة عذراء من قبرها واغتصابها بوحشية، ما خلف استياء واستنكارا كبيرا في المجتمع المغربي.

هذه الجريمة البشعة بدأت مع تسلل الشبان الأربعة، في وقت متأخر من الليل، إلى المقبرة المذكورة، قبل أن يتمكنوا من انتشال جثة الفتاة ووضعها بجانب قبرها، وبعدما مزقوا عنها الكفن، شرعوا في اغتصاب الجثة جماعة.
وتبلغ الشابة المتوفية من العمر 24 ربيعا، ورحلت إلى دار البقاء بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج، إذ لفظت أنفاسها صباحا بمنزلها الكائن بحي سيدي موسى، ليجري تجهيز جنازتها بعد الزوال، حيث جرى دفنها مباشرة بعد صلاة العصر بمقبرة سيدي بنعاشر. وحسب رواية السكان، فإن الشباب حضروا الجنازة، لمعرفة مكان القبر، قبل أن يعودوا في الليل لتنفيذ مخططهم.

وضبط المعنيون بالأمر متلبسين باقتراف الجريمة داخل المقبرة، بعدما صادفهم مرور دورية للشرطة، التي انتابتها وجود حركة غير عادية داخل المقبرة، فاستدعت تعزيزات أمنية أخرى، والتي حلت على الفور بعين المكان، إذ كان يعتقد أن الأشباح الموجودة بالمقبرة قد تكون لنساء يمتهن الشعوذة، لتفاجأ الشرطة بأن الأمر يتعلق بأربعة شبان كان يتناوبون الجنس على جثة فتاة.
هذا الحادث، الذي تكرر أيضا في إحدى مقابر مدن الشمال في المغرب، خلف موجة استنكار واسعة.
وقال علي الشعباني، الباحث في علم الاجتماع، إن "هذه الظواهر تكشف مراحل التفسخ، وضيق القيم، وتدني الأخلاق، التي وصل إليها المجتمع"، مشيرا إلى أن "هذا راجع إلى ضعف مراقبة الدولة، التي يبدو أنها غير قادرة على مواجهة مثل هذه الأشياء".

وأوضح المحلل الاجتماعي، في تصريح لـ "إيلاف"، أن "هذه السلوكات لا ترتبط بمدى الحرية والديمقراطية، بل تدل على تفسخ القيم، وضعف الدولة، وعدم مراقبتها"، مبرزا أن "الدولة يجب أن تكون قادرة على ضبط بعض القيم، التي تساعد على الانضباط".
وأضاف علي الشعباني "من العار أن يصل الانحراف إلى هذا المستوى"، مشيرا إلى أن "هذا يتجاوز الانحراف والمرض العقلي، ومن يقومون بذلك لا يستحقون الحياة. فهم ميتون أخلاقيا، واجتماعيا، وقيميا".
وفي اتصال هاتفي بطبيب نفسي في الدار البيضاء، اكتفى بالقول "هؤلاء يحتاجون إلى العلاج"، قبل أن يغلق الخط، معتذرا بسبب انشغاله في جلسة مع أحد مرضاه.
يشار إلى أن آخر الإحصائيات تظهر أن عدد حالات الاعتداءات الجنسية على الأطفال تزايد بشكل خطير وصادم، إذ وصلت إلى 306 حالات، في الوقت الذي كان ينحصر عدد الحالات المحصية في سنة 2006 فقط في 20 حالة، وفي 2007 في 50 حالة.

وبدأت ظاهرة الاستغلال الجنسي تأخذ طابعاً بنيويًا وهيكليًا لارتباطها من جهة بجزء من السياحة التي تشكل أحد أعمدة الاقتصاد الوطني، ومن جهة أخرى الطابع المنظم لارتباطها بشبكات ومنظمات إجرامية تجعل من دعارة الأطفال تجارة تتجاوز حدود المغرب، ولها امتدادات على الصعيد الدولي.

وتتم هذه الاعتداءات في الأماكن الأكثر أمانًا ومن المقربين لأطفال الضحايا كالبيت الأسري، بيوت الجيران والأقرباء وفي الخيريات والمدارس الداخلية، المخيمات الصيفية، أما المعتدون فهم في غالب الأحيان أناس تربطهم بالأطفال الضحايا علاقة الدم.
المصدر :إيلاف
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018 لـ(حضرموت نيوز)