مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - أف ٍ لشهوةٍ مدتها ساعة

الأربعاء, 15-يونيو-2011
حضرموت نيوز - -
أف ٍ لشهوةٍ مدتها ساعة ً :
أورثت صاحبها ذلاً طويلا كلمة كثيراً ما ترن في أذني أشعر بها دائما كلما أحببت أن أقترف ذنبا ً من الذنوب فأعلم علم اليقين أن الله مطلعٌ علي يراني ولا أراه ويعلم مايرد علي قلبي من أمور الهوي والمعاصي التي أنوي بها , لكن المأساة الحقيقة هي حين أن تقوي نارُ الشهوةِ في قلبي ويضعف في ذات الوقت الشعور بأن الله يرانى فأقوم مسرعاً إلى ذنبي مستفغلا نفسي ومتبجحاً على معية ربى ورؤيته لي , فأفعل الذنب من مشاهدة قناة إباحية .

أو مشاهد عارية أو سماع قناة غنائية أو غير ذلك من أمور الكبائر مثل الزنى وشرب الخمر أو غير ذلك من الأمور الموجبة لسخط الله على لكن لم أجدُ قطُ أكرم من الله وأستر من الله فالله حقا كريم ٌ يكرمني دائما بالستر حين اقترافي الذنب والله حقا كريما حين يسترنى بعدم الفضح والله حقا كريما حين يراني على هذا الحال أثناء هذه المعصية ولا يعقابنى , لكن حتى متى سأظل هكذا ؟!

هل سأظل هكذا حتى يغضب على ربى ويفضح سرى ويجعله علانية فأنا أستحق ذلك فعلا لأنني لم أخشه حق الخشية ولم أتقيه حق التقوى بل خشيت الناس ولم أخشاه فذهبت لمكان لا يراني فيه أحد إلا هو .. {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً }النساء108 فيا حسرتى على نفسى ! تجرني للهلاك ولجهنم وأنا أنساق ورائها كأن حماراً يجر عربةً لاحول لها ولاقوة حين أنظر لنفسى قبل الذنب أكون كحيوان في جسد إنسان وبعد انقضاء الذنب والانتهاء منه أكون كالطفل الصغير المصاب بالأسى والإحباط والإحباط هنا ليس من مغفرة الله على ولكن من عدم استطاعتي على التوبة إلى ربى لكن على جانب آخر إلى متى سأظل هكذا ؟! أفعل الذنوب ولا أتوب .أخشى الناس ولا أخشى الله .


إلى متى أيتها النفس الأمارة بالسوء هذا الذل من الذنوب والمعاصى فوقفت مع نفسي وقفة مصارحة لعل فيها حلاً لهذا البلاء الذي بدأ يزداد يوما بعد يوم ويقوى على حين بدأت عزيمتي تضعف وقوتى تنهار أمام فتن الشبهات والشهوات المنتشرة في كل مكان وفى زماننا بكثرة عن بقية الأزمان فهذا انترنت فيه ماتشتهى النفوس على اختلاف مشاربها ومآربها فمن أراد مشاهدة الوجوه الطيبة من العلماء العاملين الربانين أو طلبة العلم الذين نحسبهم ولا نزكيهم مخلصين يراهم ويجدهم ,أما من أراد أن ينظر إلى وجوه الفاسدات المفسدات من المغنيات الماجنات الآمرون بالمنكر والناهون عن المعروف يراهم أيضا بمنتهى السهولة ! وهذه الفضائحيات “الفضائيات” تجد عليها الكثير من الإثارة فبرامج السوء منتشرة ولها صيت عالٍ فبشهرتها تجر بعض المسلمين إلى مشاهدتها من باب الفضول مرة ومن باب العشق مرة ومن باب الغرام بالمذيع أو المذيعة مرةً أخرى فتجد أكثر هذه البرامج على أكثر القنوات برامج فاسدة مذيعيها يصدق فيهم قول الله “يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا”فعقابهم عليه ووزرهم في نمو دائم إلى قيام الساعة إن لم يتوبوا ويرجعوا وعلى النقيض التام وجدت مساجد يحضر فيها الطائعين يستمعون إلى مجالس الخير إن نظرت إليهم ذكرت الله .

فهم خير الناس كما قال عنهم سيد الناس صلى الله عليه وسلم إن سمعت منهم سمعت خيرا وإن رأيت رأيت خيرا وإن مشيت معهم مشيت في خيرا إن تكلموا فكلامهم ذكر وإن صمتوا كان صمتهم تدبر حياتهم موقوفة لربهم الذي خلقهم لكي يكونوا عبيدا له فخيرت نفسي بين أهل التقوى والصلاح وبين أهل الفساد والذنوب فأبت نفسي إلا أن تختار الطريق المستقيم صراط الذين أنعم الله عليهم فقررت أن أتوب فعلمت بعد ذلك أن هذا من عظيم كرم الله الذي يقبل التوبة عن عباده ويغفر الذنوب فمتى تتوب وتندم وتستغفر على مافات من ذنوب أليس من واجبك على ربك إن أذنبت أن تتوب وإن أخطأت أن تعود فإلى متى الإصرار على تلك الذنوب والتجرأ على علام الغيوب ألا ترى نفسك وأنت في سكرات موت تتمنى فيها لحظة أن تعود فيأتيك الجواب ” كلا ” لن تعود وأنت الآن في الدنيا فمتى تتوب أبو قتادة
المصدر : موقع آش كاين بريس

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)