مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
اليمن : تكريم برنامج الأغذية العالمي ومشروع التغذية المدرسية والإغاثة الإنسانية
حضرموت نيوز - اليمن
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز -  دواعي تنظيم النسل والأسرة

الإثنين, 28-أبريل-2014
حضرموت نيوز - الشيخ/ حسن عبد الله الشيخ -
نقصد بالدواعي الاسباب التي من خلالها نحكم على صحة الفعل او بطلانه اعتمادا على شرعية السبب او عدم شرعيته وشرعية الاسباب ليست محصورة في صراحة النصوص او وضوحها للدلاله على اعتبارها بل هناك المقاصد الشرعية، والقواعد الفقهية والمصالح المرسلة التي تحدد طبيعة الحكم على الأشياء وجودا وعدما وصحة وفساداً

وعندما يقدم ذووا الاختصاص وتصوراتهم حول مستجدما فان واجب الفقية الماهر والداعية الفاهم تكييف الحكم الفقهي وفقا لتلك القواعد وتلك التصورات سواء كان الموضوع سياسياً او اقتصادياً وبهذا نثبت صلاحية شرع الله لكل زمان ومكان عندما ننزله الى مستوى الواقع معالجا للمشاكل الحياتية المستجده والافسوف نبقى عالة على ادبيات واحكام جاهزة تأتينا من هنا او هناك من غير ضابط او قيد ونبقى ايضا نتغنى بصلاحية دين الله وكمالة دون أن نكلف انفسنا الامعان في مقاصده ومضامينة والاستنباط منها ما يتواءم مع حياتنا ومستجدات واقعنا ونعود الي دواعي تنظيم الفسل اوالاسرة والتي نبينها على النحو التالي:-

1-عندما يصبح تكرار الحمل يشكل خطراً حقيقيا على المراة بشهادة الكثير من الاطباء سواء كان بسبب تكرار العمليات القيصرية لاخراج الجنين او بسبب مرض طارئ الم بها فهنا يجوز منح الحمل كلية كما تقدم مع مراعاة الضوابط المذكورة اذ الحفاظ على الام مع تحقيق حياتها، اولى من الحرص على المولود مع ان حياته غير حقيقية والنزوع الي التعقيم المؤقت اولى من التعقيم الدائم.

2-اذا كانت المرأة ضعيفة البنية والتقوى على الحمل المبكر فيؤجل الحمل حتى تقوى على تحمله، وتحديد التأجيل يخضع لرؤية الاطباء المعتبرين اذ سلامة الام اولى من الاستعجال في الإنجاب

3-اذا كان تكرار الولادة يسبب ضعفا او انهاكا للمراة يؤدي الي اعتلال صحتها وضعف بنيتها وإنهيار قواها فهنا يجوز تنظيم الولادة وتحديد فترات زمنية متباعدة للانجاب حسب ما يقرره الاطباء فلاضرر ولاضرار والله يريد بنا اليسر ولا يريد بنا العسر وشريعة الله بنيت على السماحة فلا يكلف الله نفسا الاوسعها

4-اذا كان القصد من تباعد الولادة إرضاع المولد لمدة عامين كاملين حتى تتاح الفرصة لتربيته والتفرغ له فهنا من حقه وهو تحقيق لقوله تعالى ((والوالدات يرضعن اولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة)) فربما يؤثر الحمل على الإرضاع ويذهب حق المولود الأول وقد يكون الوالدان في حالة عسر لايستطيعان استئجار من يرضعه كما ان الرضاعة الصناعية اليوم لا تؤدي الاغراض التي تؤدي الاغراض التي تؤديها الرضاعة من الام فالجنين يرضع من لبن امة العطف والحنان والرحمة والشفقة والخلق والسلوك كما تجد الام الراحة النفسية ومتعة الامومة وهي ترضع وليدها. لا عبرة بما جلبته علينا المدينة الحديثة من انماط تتعامل الي أمهات من خلالها مع الابناء طلبا للرشاقة والجمال والبعد عن الامتهان والابتذال والركون الي الراحة والعجز والاتكال وفي تحقيق مدة الرضاعة ومدة الحمل فرصة للمراة وفترة مناسبة للمباعدة بين الولادة وقد حدد الله مدة الحمل بأقل مدة سته اشهر في قولة تعالي (( وحملة وفصاله ثلاثون شهراً))

5-اذا كان المولود السابق ضعيفا او هزيلا او اعترته امراض مزمنة او مؤثرة جعلته بحاجة الي الرعاية او العناية فمن حقه ان يحصل عليها ومن واجب الابوين ان يرعياه ولو بتأخير الحمل اذا المولود الجديد سيشكل ائثا امام الوفاء بحور الاول كما يشكل عبئا ثقيلا على الابوين خاصة الام لامن الناحية المادية فحسب بل من ناحية الرعاية والعناية بالاول المحتاج إليها وكم من اسر تعاني من هذا الامر دون ان تهتدي الي استخدام الوسائل المانعة للحمل تحقيقا لهذا المقصد الشرعي وان طالت الفترة ولو باعدنا بين حمل وآخر.

6-اذا كان الحمل يحمل داء خطيرا بتقرير الاطباء الثقات ربما يكون معديا بسبب امراض اعترت الام فيمكن استخدام الموانع حتى تصح الام ويذهب واصابها من الامراض حفاظا على صحتها وصحة الجنين والعبرة بتحقيق الغرض وان طالت المدة.

هذا بعض الدواعي الشرعية التي قد لا يكون فيها خلاف بين العلماء او ليست مثل خلاف كونها مقيدة بالضوابط الشرعية ومصلحة القول بها ظاهرة وواضحة للام وللمولود وللاسرة.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


اليمن فوق كل الأعتبارات ..اليمن أغلئ

المؤتمر الشعبي العام شعاره ..بالروح بالدم نفديك يايمن .. نفديك ياصنعاء .. نفديك ياعدن

المؤتمر الشعبي العام مكن المرأة أن تكون وزيرة و صاحبة قرار.. نازلين في 24 أغسطس 2017م

المؤتمر الشعبي العام صمام أمان اليمن ..نازلين في 24 أغسطس 2017م بميدان السبعين بصنعاء

اليمن : نازلين في 24 أغسطس 2017م بميدان السبعين بالعاصمة اليمنية صنعاء

المؤتمر الشعبي العام قوة ضاربة ..نازلين في 24 أغسطس 2017م بميدان السبعين بصنعاء

ساعتي تشير إلى 24 أغسطس 2017

لأجل اليمن ولدور المرأة العظيم ... سأكون في 24 أغسطس 2017م بميدان السبعين بصنعاء

المؤتمر الشعبي العام رائد النهوض التعليمي..ولأجل تعليم وطني نازلين في 24 أغسطس 2017م

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)