مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
الرئيس صالح: الولاء الوطني لا يتفق مع العمالة أو التبعية ..، لأن الوطن فوق الجميع
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
اليمن : وزير الإدارة المحلية القيسي يواصل مساعية التآمرية على السلطة المحلية
حضرموت نيوز - اليمن
خفايا وإسرار تورط وزيرا المالية والإدارة المحلية في جرائم دستورية وسط تحذيرات محلي
حضرموت نيوز - اليمن (حضرموت نيوز - خاص )
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
رد مركز السلام للمعاقين حركيا على مـوقع يمن مونـيتـور المغرضة ضد المعونات الغذائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص)
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - مسيرة

الأحد, 28-ديسمبر-2008
حضرموت نيوز - -
شهدت اليمن بكافة محافظاتها اليوم الأحد مسيرات جماهيرية حاشدة شارك فيها مئات الآلاف من المواطنين تضامنا مع الأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة جراء ما يتعرضون له من عدوان همجي سافر وحرب إبادة تنفذها الآلة العسكرية للكيان الصهيوني, وما خلفته من مجازر بشعة ذهب ضحيتها مئات القتلى والجرحى من الأطفال والنساء والشيوخ.

ونظمت مسيرات مماثلة في كل من محافظات تعز و الحديدة وذمار للتنديد بالمجازر الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة .
وثد جابت الجماهير الغاضبة المشاركة في المسيرات التي دعا إليها المؤتمر الشعبي العام والهيئة الشعبية لنصرة الشعب الفلسطيني والأحزاب والتنظيمات السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ والشخصيات الاجتماعية والثقافية.. شوارع العاصمة صنعاء وصولا إلى ساحة التجمع بملعب الفقيد المريسي الدولي الذي اكتظ بالجماهير المحتشدة، والتي غطت كل ساحاته ومدرجاته، وقارب تعدادها المليون شخص.

وتضمنت الشعارات واللافتات التي رفعتها الجماهير سواء المحتشدة في الملعب أو تلك التي كانت التي تجوب الشوارع, التنديد بالمجازر الوحشية وجرائم الحرب الصهيونية التي طالت الزرع والضرع والطفل والعجوز والطالب في مدرسته والآمنين في منازلهم في ظل صمت دولي مخزي يندى له جبين الإنسانية التي كثر المتقولون بأنهم حماتها بعد أن فضحهم استمرار الحصار على الشعب الفلسطيني خاصة في غزة، وصولا إلى هذه المجزرة الوحشية الأخيرة التي لا يمكن وصفها بأقل من حرب إبادة ضد شعب أعزل كل ذنبه أنه يطالب باستقلاله وحريته واستعادة حقوقه المغتصبة من الاحتلال.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب الزعماء والقادة العرب بالارتقاء إلى مستوى الحدث، وعدم الاكتفاء بالشجب والتنديد التي لم تؤت ثمارها منذ أكثر من 60 عاما، واتخاذ مواقف عملية رادعة، وكذا سرعة التحرك لنجدة الشعب الفلسطيني، مشيدين بدعوة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية لانعقاد قمة عربية طارئة للوقوف أمام هذه الجرائم النكراء، ومطالبين جميع الدول العربية إلى التفاعل العاجل معها بما يمكن الزعماء والقادة العرب من اتخاذ موقف موحد لردع الإرهاب الإسرائيلي.

وندد المتظاهرون باستمرار دعم عدد من القوى الدولية، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية للكيان الصهيوني ما مكنه من استمراء جرائمه الإرهابية،
وتصعيد حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

وفي ساحة تجمع المسيرات أقيم مهرجان حاشد, للتضامن مع الأشقاء في فلسطين، ولاستنكار حرب الإبادة وجرائم الحرب الصهيونية.
وألقيت في المهرجان عدد من الكلمات عن الجهات الداعية للمهرجان, حيث أكد الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام لقطاع الإعلام والفكر والثقافة الدكتور أحمد عبيد بن دغر, إن هذا المهرجان التضامني الذي يضم مختلف شرائح المجتمع اليمني من مثقفين وعلماء ومشايخ وتجار وطلاب ومنظمات

نسائية يأتي منسجما مع الموقف الرسمي اليمني الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني العادلة، والمتمثلة في استعادة أرضه، وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني ترجمة لقرارات الشرعية الدولية ومنطق العدل، وما تقتضيه اتفاقيات حقوق الإنسان.
وثمن بن دغر مواقف وجهود فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الداعمة والمساندة للقضية الفلسطينية في كافة المحافل القومية والدولية، ودعوته لعقد قمة عربية طارئة للوقوف أمام تطورات الوضع في قطاع غزة .. مجددا التأكيد على إدانة كافة أبناء اليمن لجرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.
واستنكر الصمت العربي والدولي إزاء هذه الجرائم النكراء، داعياً الأنظمة العربية والإسلامية وكافة الفصيل الفلسطيني للتوحد ونبذ الخلافات والوقوف صفاً واحداً أمام آلة التدمير الصهيونية.

من جانبه أكد رئيس الهيئة الشعبية لنصرة الشعب الفلسطيني الشيخ صادق بن عبد الله الأحمر أن المقاومة هي الخيار الوحيد لتحرير الأراضي المحتلة، داعياً قادة الأنظمة العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتهم الدينية والوطنية إزاء الإجرام الممنهج الذي تمارسه العصابة الصهيونية. وطالب جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة بالتحرك السريع، وتبني القرارات الدولية لكف يد المعتدي الآثم.

فيما حمل رئيس لجنة الحريات العامة بمجلس النواب محمد ناجي الشايف مسؤولية ما يحدث في قطاع غزة المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية،
وقيادة العمل الفلسطيني في فتح وحماس، وباقي الفصائل الفلسطينية نتيجة للخلافات فيما بينهم، مطالباً القادة العرب والمسلمين وكافة الفصيل الفلسطيني توحيد كلمتهم، ونبذ الخلافات، والوقوف صفاً واحداً بوجه الكيان الصهيوني.

كما ألقيت كلمة عن أحزاب اللقاء المشترك ألقاها رئيس المجلس الأعلى لأحزاب اللقاء المشترك أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري سلطان العتواني دان فيها الاعتداء الصهيوني الغاشم على أبناء غزة،. واستنكر الصمت العربي والدولي تجاه هذا العدوان.. وشدد على أهمية الدعم المادي للفلسطينيين لمواصلة النضال حتى النصر بمشيئة الله تعالى.

ودعت كلمة علماء اليمن التي ألقاها الشيخ عبد المجيد الزنداني الأ مة العربية والإسلامية حكاماً ومحكومين إلى الوقوف صفاً واحداً لتوجيه النداء إلى توحيد صفوف العرب والمسلمين والمطالبة العاجلة والملحة لاتخاذ إجراءات فعلية وعملية لإيقاف الاعتداء على غزة.. كما دعا الشعب الفلسطيني الوقوف صفاً واحداًَ لجهاد العدو الصهيوني.

وطالب الزنداني الشعب اليمني وقيادته للعمل على إرسال أول سفينة إغاثية لتكون سفينة العزة إلى أبناء غزة وبداية العمل الإغاثي، داعيا خطباء المساجد لاستنهاض غيرة الشعب ونخوته وكرمة للجهاد المالي لإخوانهم المحاصرين.
من جهتها دانت رئيسة اتحاد نساء اليمن ونساء العرب رمزية الإرياني العمليات الإجرامية والاعتداءات الصهيونية الغاشمة على أطفال ونساء ومواطنين غزة المحاصرة .. وقالت:" بالأمس ذبحت غزة وسالت دماء أبنائها على أيدي النازيين الصهاينة.. اغتيلت البراءة المرسومة على أعين أطفاله".

وناشدت الزعماء العرب لإنقاذ غزة المحاصرة وفتح نوافذها وأبوابها الموصدة، والعمل على إعادة الأمن الإنساني للأسر الفلسطينية المستجيرة لإيجاد الأمن الغذائي لأطفال فلسطين الأسيرة.

كما دعت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي وكل الشعوب المحبة للسلام بالتدخل لإيقاف المجازر في غزة لحماية النساء والأطفال والشيوخ.
واستنكرت منظمات المجتمع المدني في كلمة ألقاها رئيس اتحاد عمال اليمن محمد الجدري المجزرة الإجرامية التي أقدم ويقدم عليها العدو الصهيوني في مدينة غزة الفلسطينية، مطالبة القيادات العربية وجامعة الدول العربية والأمة الإسلامية باتخاذ الإجراءات العاجلة والمواقف الحازمة تجاه الاعتداء الغاشم. كما دعت الشعب الفلسطيني إلى توحيد صفوفه، والوقوف صفا واحدا في وجه المحتل.

وطالبت الأمم المتحدة والشرعية الدولية وحقوق الإنسان المنادية بالسلام باتخاذ إجراءاتها القانونية تجاه ما يجرى في الأراضي الفلسطينية محملة إياها المسؤولية تجاه هذه المجازر البشعة ضد الإنسانية.

أما كلمة الشخصيات الاجتماعية اليمنية التي ألقاها عضو مجلس النواب ياسر العواضي فقد اعتبرت المجازر الدموية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في غزة وعموم الأراضي الفلسطينية المحتلة انعكاسا لحقيقة الفكر الصهيوني القائم على الإرهاب والعدوان والتنكيل بالشعب الأعزل.
معبراً عن استنكار وإدانة مشايخ وأعيان ومواطنين اليمن لهذه الأعمال الإجرامية والمجازر الدموية من قبل الاحتلال الصهيوني، محملاً العدو الصهيوني مسؤولية هذه المجازر الدموية.

كما القي أمين حزب البعث العربي الاشتراكي القومي قاسم سلام كلمة دان فيها العدوان الغاشم على الشعب الفلسطيني في غزة، مطالباً الأنظمة العربية كسر حاجز الصمت العربي، والتحرك الفوري لوقف العدوان، واتخاذ موقف موحد يحمي الشعب الفلسطيني ومصالح الأمة العربية، وتجاوز لغة الشجب والإدانة.

وطالب المجتمع الدولي لوقف هذه الجرائم الوحشية، وإدانة العدو الصهيوني لارتكابه هذه الأعمال الوحشية ضد الإنسانية، مهيباً بالشعب اليمني بكافة شرائحه وقواه السياسية ومنظماته الوقوف إلى جانب أشقائه في غزة وفلسطين.
إلى ذلك شهدت محافظات الجمهورية اليوم مسيرات جماهيرية حاشدة للتنديد بالعدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، حيث شهدت مدينة تعز مسيرات جماهيرية حاشدة جابت شوارع وأحياء المدينة منددة بالهمجية الصهيونية الإجرامية، والتي استهدفت الفلسطينيين العزل في قطاع غزة.

وتجمعت المسيرات الجماهيرية الحاشدة في ميدان الشهداء بحضور محافظ تعز حمود خالد الصوفي، مستنكرين العمل الإجرامي الهمجي الغادر الذي
ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد إخواننا الفلسطينيين العزل بقطاع غزة.

وندد البيان الصادر عن المشاركين في المسيرة من كافة الفعاليات السياسية والاجتماعية والثقافية بالمحافظة بهذا العدوان.. واعتبروه استخفاف بكل الجهود العالمية المبذولة لإحلال السلام بالمنطقة، وكذا بكل المواثيق والعهود الدولية التي ألزمتهم بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة دون قيد أو شرط.

ودعا البيان الأسرة الدولية إلى الخروج من دائرة الصمت، واستشعار مسؤوليتها أمام الإنسانية والتاريخ انتصارا للحق الإنساني في فلسطين، وإيقاف المجازر التي يرتكبها الكيان الصهيوني.. كما دعا المنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية إلى العمل على إيقاف العدوان.

وطالب المتظاهرون الحكام العرب استشعار روح الإخوة مع أشقائهم في فلسطين المحتلة، ونبذ التخاذل والانهزام والارتهان والمبادرة إلى نصرة إخوانهم في الدين واللغة والدم والتاريخ المشترك بالمال والسلاح والمؤن.
كما شهدت مدينة ذمار مسيرة جماهيرية شارك فيها الآلاف من أبناء المحافظة الذين يمثلون كافة الفعاليات الرسمية والشعبية والأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وطلاب الجامعة والمدارس والشباب الذين عبروا عن إدانتهم واستنكارهم للعدوان الصهيوني الهمجي الغاشم على قطاع غزة والذي ذهب ضحيته المئات من أبناء الشعب الفلسطيني.

ورفع المتظاهرون اللافتات والشعارات المنددة بالصمت العربي والدولي المخزي وغير المبرر إزاء العدوان الغاشم ومن قبله الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة.. مطالبين كافة المنظمات العربية والإسلامية والإقليمية والدولية وفي مقدمتهم مجلس الأمن الدولي بالتدخل العاجل والفوري لإيقاف هذه المجازر الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تندرج ضمن جرائم الحرب والإبادة التي تتنافى مع كل المبادئ والقيم الإنسانية والمواثيق الدولية ومحاكمة مرتكبيها أمام محكمة العدل الدولية كمجرمي حرب.

وقد جابت المسيرة التي شارك فيها محافظ ذمار يحيى علي العمري ووكلاء المحافظة والمسئولين شوارع المدينة للتعبير عن وقوف أبناء المحافظة مع
إخوانهم الفلسطينيين، وتأييدهم لدعوة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح لعقد قمة عربية طارئة للوقوف أمام هذا العدوان واتخاذ الخطوات الكفيلة بوقف المجازر التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني وفك الحصار الجائر المفروض على غزة.
وفي المهرجان الذي أقيم بالإستاد الرياضي بمدينة ذمار ألقى المحافظ العمري كلمة عبر فيها عن الاعتزاز ببطولات الشعب الفلسطيني وصموده الأسطوري في وجه آلة الحرب الصهيونية العاتية والغاشمة والتي تعبر بصدق وبكل أشكال البطولة والتصدي والإصرار على المواجهة النضالية لتحديات الاحتلال الصهيوني، مؤكداً حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل حتى نيل الاستقلال والحرية والحقوق الكاملة وإقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس الشريف.. داعياً الجميع في العالم العربي والإسلامي وكافة الشرفاء في العالم إلى تقديم الدعم والمساندة لأبناء الشعب الفلسطيني لمواجهة العدو الصهيوني الذي ينتهك المقدسات الإسلامية ويستبيح الحرمات ويمارس أعمال التنكيل والإبادة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال العمري:" لابد لنا أن ندرك ونتذكر معاناة الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة ونسارع لتقديم الدعم والعون لصمود أبناء الشعب الفلسطيني، وندعو العالم لوقف العدوان الهمجي الصهيوني على الفلسطينيين في قطاع غزة وفتح المعابر حتى يتم إدخال المعونات الإنسانية إلى أبناء الشعب الفلسطيني، وبما يسهم في رفع المعاناة عن المحاصرين في قطاع غزة".

كما ألقيت عدد من الكلمات من قبل المشاركين في المسيرة أشادت بمواقف فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية المبدئية والثابتة الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني المشروع والمطالبة بوقف العدوان ورفع المعاناة عنه.. ووجهت الدعوة لكافة الأطراف الفلسطينية إلى الاستجابة لصوت العقل واستكمال الحوار الفلسطيني الفلسطيني على قاعدة اتفاق صنعاء والهادف لتوحيد الصف الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني الغاشم.

وأكدت تضامن كافة أبناء محافظة ذمار مع إخوانهم أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق ضد التداعيات الخطيرة للعدوان الإسرائيلي المتصاعد والمعاناة الناجمة عن استمرار الحصار الظالم في فلسطين وخاصة في قطاع غزة والذي يواجه بصمت دولي كبير ورهيب تجاه ما يعانيه أبناء الشعب الفلسطيني من أوضاع مأساوية جراء الحصار الجائر من قبل آلة الحرب الإسرائيلية والذي طال حياة الأطفال والشيوخ والنساء العزل ولم يستثن حتى المرضى والجرحى في المستشفيات.
وقد صدر عن المسيرة بيان تضامني أدان العدوان الهمجي والهجمة الشرسة على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وحرب الإبادة وجرائم الحرب
الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين.. وحث البيان كافة الشرفاء في العمل على إنهاء العدوان وفك الحصار على قطاع غزة وتضافر الجهود من أجل إيجاد حل عادل لقضية الشعب الفلسطيني بما يكفل إنهاء معاناته واستعادة كافة حقوقه وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.

وفي محافظة إب عبر أبناء المحافظة خلال مسيرة حاشدة جابت شوارع مدينة إب، وتجمعت في مهرجان كبير أقيم بميدان ألكبسي عن غضبهم واستنكارهم للقصف الوحشي الدموي الذي قامت به آلة الحرب الإسرائيلية يوم أمس وخلف مئات القتلى والجرحى من أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر والأعزل في قطاع غزة.

ورفع المشاركون اللافتات والشعارات ورددوا الهتافات المعبرة عن التأييد والمناصرة للمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الغاشم حتى تحرير كامل الأرض المغتصبة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وفي المهرجان ألقى أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة أمين علي الورافي كلمة حيا فيها صمود الأبطال المجاهدين في قطاع غزة، وقال:" إنهم
قد حملوا عزة هذه الأمة ويدافعون عن عرض كل مسلم وهم يمثلون الجهاد الحقيقي ضد الغزاة المحتلين".

وأكد الورافي الوقوف مع أبناء الشعب الفلسطيني بالغالي وبالنفيس.. منوها بالمواقف الداعمة والمناصرة للقضية الفلسطينية من القيادة السياسية بزعامة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية والذي دعا إلى عقد قمة عربية طارئة لبحث تداعيات هذا العمل الإرهابي.
وناشد القادة العرب التفاعل مع هذه الدعوة الصادقة والتوصل إلى موقف عربي موحد يدعم نضال الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الصهيوني الغاصب.

وتحدث في المهرجان عن علماء محافظة إب الشيخ الدكتور عبده عبد الله الحميدي
وشارك في المهرجان وكيل المحافظة عبد الواحد صلاح، وعدد من القيادات الحزبية، وممثلي المنظمات والاتحادات والنقابات المهنية والجماهيرية،
وممثلات عن قطاع المرأة بالمحافظة.

وفي محافظة عدن شهدت كليات جامعة عدن مهرجانات تضامنية مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لقصف همجي من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.
وأصدر طلاب الجامعة المتضامنين بيانا عبروا فيه عن تنديدهم الشديد بالعدوان الغاشم والمجزرة الوحشية البشعة بحق أبناء فلسطين، وتعرضهم للإبادة الجماعية في ظل الصمت العربي المخزي.

كما عبر البيان عن الدعم لأبناء فلسطين، الذين يقودون معركة الدفاع عن كرامة ومقدسات وحرية الأمة العربية الإسلامية، وإدانتهم للعدوان الغاشم على أهالي غزة الأبطال، مطالبين في ذات الوقت المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته، وإيقاف سفك الدماء الفلسطينية.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)