مختارات حضرموت نيوز
شركة جمعان للتجارة والاستثمار
حضرموت نيوز
أمين عام المؤتمر الزوكا يؤكد: أحمد علي عبدالله صالح تحت الإقامة الجبرية في الإمارات
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
ماهي ا لمعلومات التي كشفها الزعيم صالح عن جريمة تفجير جامع الرئاسة وجمعة الكرامة ؟
حضرموت نيوز - اليمن
مايو .. وجه اليمن التوحدي
حضرموت نيوز - اليمن (امين محمد جمعان )
ملياران ونصف المليار ريال أرباح البنك اليمني للإنشاء والتعمير 2015م
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصه)
الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها الـ 53 و تقر الميزانية
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
يحي صالح : الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام وتعتدي على اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة )
حازب يكشف الضغوطات التي تعرض لها السفير أحمد علي عبدالله صالح ووالده من قبل العدوان
حضرموت نيوز - اليمن
المؤامرة مستمرة
حضرموت نيوز - اليمن ( فيروز علي )
شركة الكون المحدودة للخدمات التعليمية و الجامعية.
حضرموت نيوز - اليمن
تزامناً بالذكرى الـ(26) للعيد الوطني الكون تدشن تحضيرات افتتاح جامعة صنعاء في فلسطين
حضرموت نيوز - اليمن (أمانة العاصمة صنعاء)
في أمسية مؤتمر صنعاء ..العواضي يكشف عن عروض مغرية رفضها السفير احمد علي
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء )
التكتم السعودي و الإمارتي على خسارة أمرائهم و قادتهم في اليمن
حضرموت نيوز - اليمن ( متابعات خاصة)
علي البروي .. شخصية رياضية ووطنية فذه .
حضرموت نيوز - اليمن ( سلطان قطران )
الهلال الأحمر بصنعاء يؤهل 50 نازحاَ ونازحة من أبناء محافظة صعدة بمهارات الاسعافات
حضرموت نيوز - اليمن ( صنعاء - عادل ثامر )
الخائن العميل المدعو قناة رشد الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائن العميل المدعو قناة يمن شباب الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن ( خاص )
الخائنة العميلة المدعوة قناة بلقيس الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
الخائن العميل المدعو قناة سهيل الفضائية
حضرموت نيوز - اليمن (خاص )
هيلاري كلينتون:تعترف وتقول : نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان
حضرموت نيوز - ( متابعات خاصة )
حضرموت نيوز - حسن باحشوان قامة فنية فريدة ومتميزة … كتب/سعيد سالمين شكابه

السبت, 13-يونيو-2015
حضرموت نيوز - اليمن ( كتب - سعيد سالمين شكابه) -
أن الحديث عن الفنان اليمني المخضرم والملحن العربي الكبير والمعروف الأستاذ القدير/ حسن صالح أحمد تيسير باحشوان … حديث شيق وذو شجون ولن تكفيه هذه السطور وهذه الوريقات القليلة فهو يحتاج إلى مجلدات عديدة لكي تستوعبه … كيف لا يكون كذلك !!! وهو رجل من رجال الأغنية اليمنية وفارسها المتوج والأسطورة المتميزة لها وأفضل من يتغنى بالأغنية البدوية … فنان وملحن مبدع غني عن التعريف ومهما قلت فيه فلن أوفيه حقه وستظل شهادتي فيه مجروحة وناقصة لأنه قامة فنية يمنية وعربية غير عادية وصاحب موهبة ربانية نادرة الوجود قلما تجد مثيلاً لها في أي مكان أخر غير الغناء تريم موهبة منحه إيّاها رب البلاد والعباد جلَ جلاله …
حسن باحشوان فنان وملحن أنحدر من أسرة فنية عريقة أقترن ذكرها بذكر حاضرة العالم الإسلامي وقبلته وعاصمة ثقافته الإسلامية لهذا العام الغنَّاء تريم مدينة التراث والتاريخ والعلم والعلماء والتي عند ذكر نفح عطر فنها وتراثها ودانها ورياضتها لابد وأن تذكر معها تلك الأسرة الباحشوانية((أسرة آل باحشوان)) …فنان قدم للأغنية اليمنية والعربية الشيء الكثير والكثير وأبدع كثيراً وتألق في سماء الساحة الفنية اليمنية والعربية بأعماله الفنية المبدعة وألحانه الراقية والمتميزة والفريدة .

وبمناسبة فعاليات تريم عاصمة الثقافة الإسلامية 1431هـ – 2010م وتكريم قيادة وزارة الثقافة ((المكتب التنفيذي لتريم عاصمة الثقافة الإسلامية 2010م)) لهذه القامة الفنية الكبيرة و تقديراً ووفاءً وعرفاناً منَّا لهذا العلم الفني المتميز والمغرد عالياً في سمائنا الفنان والإنسان/حسن باحشوان يسرنا في موقع ((دمون نت )) أن ننفرد بنشر مسلسل العطاء والإبداع الفني لهذا العلم الفني البارز على مستوى الساحة الفنية اليمنية والعربية و نسطر هذه السطور المتواضعة للحديث عن سيرته الذاتية وشي يسير من مسيرته الفنية الطويلة والزاخرة لتطالعوها وتبحروا معها على أنغام أصوات الدان الحضرمي والعدني والصنعاني في الأعماق الهادئة لبحاره الدافئة … وأتمنى من كل قلبي أن تكون حصيلة رائعة وشيقة وجميلة بجمال صوته وحلاوة لحنه وروعة عزفه… وخطوة أولية من خطوات توثيق تاريخه الفني ومسيرة مشوار عطائه الإبداعي وإبراز الوجه الساطع لهذا الفنان والملحن القدير والمبدع … كما أتمنى أن تكون هذا السطور بمثابة بحث ووثيقة هامة للمهتمين والباحثين بالتراث وبدائع النغم لدراسة الأعمال الباحشوانية لتكون نماذج لتعدد الطرائق والأساليب التي على أساسها يصوغ الألحان الجميلة ويضع لها النوتة الموسيقية الرائعة … وما هي ألا نقاط بسيطة ومقتطفات صغيرة من الكتيب المتواضع الذي أعددناه عن سيرة فنان وملحن مبدع ونادر أسمه الفنان اليمني الكبير/حسن صالح أحمد تيسير باحشوان والذي سيوزع يوم تكريمه إنشاء الله تعالى … وتعد هذه البادرة الأول من نوعها على مستوى الجمهورية وهي إصدار مثل هذا الكتيب عن مسيرة قامة فنية وثقافية وإبداعية وشخصية كبيرة وعلم بارز لا سيما وصاحبه لا يزال على قيد الحياة تجسيداً لمبدأ وقاعدة ((الوفاء قبل الرثاء)) كوننا تعودنا إصدار مثل هذه الكتيبات بعد وفاة أصحابها ، وهي بادرة تحسب للأستاذ القدير/معاذ عبدالله الشهابي المدير التنفيذي لفعاليات تريم عاصمة الثقافة الإسلامية 1431هـ-2010م ، وتستحق مثل هذه البادرة أن نقف لمن أقدم عليها ونفذها وقفة احترام وتقدير و آمل أن يثري هذا الكتيب المكتبة الفنية والثقافية اليمنية والعربية بوثيقة هامة جداً عن عملاق من عمالقة الفن اليمني والعربي … فطالعوا في أوساط أسطر صفحات موقع ((دمون نت)) ما سطرناه لكم عن سيرة هذا الفنان والملحن المبدع /حسن باحشوان .
السيرة الذاتية للفنان /حسن باحشوان :-
-الاسم :- حسن صالح أحمد تيسير باحشوان اللقب(أبو حسين) .
-محل وتاريخ الميلاد :- تريم-حضرموت عام 1951م .
-تربى وترعرع بمدينة تريم التاريخية وسط عناية والديه(والدته أطال الله في عمرها و والده رحمة الله عليه أحد كبار نجاري اليمن) .
-ترتيبه السادس بين أخوانه العشرة .
-تلقى تعليمه في كتاتيب و معلامات تريم ثم بمدارسها الابتدائية والإعدادية .
-له من الأبناء سبعة ثلاثة أولاد (حسين-عبدالله-أحمد) وأربع بنات .
-بدأ حياته العملية عام 1971م بالعمل موظف بالفرقة العسكرية الوترية بمحافظة عدن تحت قيادة المايسترو الكبير/حسين عبد القوي وشيخ عبدالله ونتيجة لطلب قيادة محافظة حضرموت له للمشاركة مع فرقة المحافظة في تمثيل اليمن في دولة الكويت الشقيقة وانقطاعه عن العمل لتأخره بالكويت تم الاستغناء عنه ، ثم التحق بعد عودته من دولة الكويت بالعمل من جديد عام 1975م موظفاً في شركة التجارة وبعدها انتقل للعمل موظف لدى وزارة الثقافة(كفنان متفرغ) .
-فنان مخضرم وملحن مبدع ومتألق وموهوب جداً .
-شاعر فذ مغمور ومهضوم .
-نجار حرفي ماهر جداً بل أحد كبار النجارين في تريم .
-فنان في فن النحت والنقش والتشكيل على الأخشاب .
-عضو بفرقة الغناء الموسيقية بتريم منذ تأسيسها .
-عضو بالفرقة الموسيقية بالوادي .
-عضو باتحاد الموسيقيين والفنانين اليمنيين عند التأسيس عام 1972م بمحافظة عدن وعضو بجمعية فناني حضرموت للموسيقى والتراث الغنائي بالمكلا بل ومن أوائل المنتسبين لها .
-عضو في فرقة الغناء للدان الحضرمي بتريم .
-عضو في جمعية آل باحشوان الخيرية الاجتماعية بتريم .
–عضو في جمعية تريم لخدمة التراث بتريم .
السيرة الفنية :-
-بدأ يغني وهو في المدرسة وسنه حينها (13) عاماً ، وبدأ يغني رسمياً وعمره (16) عاماً ، وأول أغنية تغنى بها في حينه هي أغنية (مالي المحبوب) كلمات وألحان الفنان الكبير المرحوم/محمد سعد عبدالله وكذا أغنية (طبنا وطاب السمر) كلمات وألحان الشاعر اليمني الكبير المرحوم/حسين أبوبكر المحضار.
– ينحدر حسن باحشوان من أسرة فنية عريقة وذات جذور فيها الشاعر والملحن وعازف الكمان وعازف الإيقاع و الدٌّمْ و الهاجر .
– شكل مع أخونه أول فرقة فنية موسيقية في مدينة تريم وكان ذلك في الستينات وهي فترة بداية حياته الفنية ، وكانت دافعا قويا دفعه للأمام كمبتدئ في هذا المجال … وكانت أول سهرة فنية تحييها وتقيمها هذه الفرقة سهرة حفل زواج أخيه (علي) التي أقيمت في الساحة العامة الواقعة أمام منزلهم وكانت أول سهرة وحفل يقام خارج المنزل لأن جميع جلسات وحفلات الفن والطرب والسهرات الفنية كانت تقام قبل ذلك داخل المنازل وقد تكونت تلك الفرقة في حينه من حسن وأخوانه وهم:-الشاعر والملحن اليمني الكبير المرحوم/محفوظ(شاعر وملحن و عازف إيقاع)-كرامه (عازف دم وهاجر)-أستاذ الفن التشكيلي والنحت الفنان القدير المرحوم/شيخ (عازف كمان)-علي (عازف إيقاع ثاني)-سعيد (عازف دف) وحسن (مغني وعازف عود) ومعهم أبن عمهم الشاعر المخضرم و الفنان القدير/سالم عبيد باحشوان (عازف كمان) واستمرت أنشطة الفرقة بعد ذلك وكثرت مشاركاتها وكانت تستعين في بعض الأحيان بعازفين آخرين من أمثال (عازف الكمان) الأستاذ/حامد الكاف أبن عميد الدان المرحوم/حداد بن حسن الكاف و الذي أستمر معهم لفترة طويلة وكذا الأستاذ/عبدالله الهادي الذي استعانوا به كثيراً والحمد لله استمروا وواصلوا ولا زلوا مستمرين إلى اليوم .
-عازف عود متقن من الدرجة الأولى وله عدد من التقاسيم الرائعة والنادرة ، كما يجيد التعامل مع باقي الآلات الموسيقية .
-تعلم الغناء والعزف على آلة العود على يد الفنان القدير المرحوم/عيدروس بن سعيد الكاف والفنان العازف الشاعر/سالم عبيد باحشوان ثم واصل تعلم ذلك منفرداً وبالمران والممارسة وحبه وشغفه وولعه بالفن صقل نفسه بنفسه ونمّى موهبته حتى صار متمكناً وأستاذاً في العزف على العود و معلماً نموذجياً له .
-تأثر في بداية حياته الفنية بالفنان المبدع والقدير/محمد جمعه خان وكذا بالفنان العاطفي/محمد سعد عبدالله ثم كون لنفسه شخصية فنية مستقلة .
-أول آلة عود عزف اشتراها بمبلغ (150) شلن من السيد المرحوم/علي بن هود بن سميط بواسطة معلمه/سالم عبيد باحشوان وثاني عود اشتراه بمبلغ (350) شلن من مغني الدان الحضرمي الأول والشهير المرحوم/عاشور يسر أمان .
-أول سهرة فنية وحفل فني يحييه كان في مقر النادي الأهلي الرياضي الثقافي الاجتماعي بتريم بعد تأسيس النادي مباشرة وكانت في مطلع الستينات وحصل في تلك السهرة على آلة عود عزف قدمها له النادي الأهلي كهدية من فرع النادي في دولة الكويت الشقيقة .
-أول ظهور له في عدن كان من خلال سهرة سمر في تلفزيون عدن شارك فيها أستاذ الفن اليمني الفنان القدير/ محمد مرشد ناجي و الشاعر المرحوم/ سعيد يمين والفنان الرسام و التشكيلي/ عبد القادر حداد وقد اشتهرت تلك السهرة التلفزيونية كثيراً في السبعينات ومن خلالها بدأ الجمهور يتعرف عليه ، ومنها أصبح له جمهوره كفنان متألق يوماً بعد يوم .
– أول من قدمه حينها في عدن هما الأستاذان القديران/عبد الرحمن الملاحي و عيديد طه عيديد اللذان كانا يقفان على رأس اتحاد الفنانين بعدن آنذاك وكان ذلك عندما تعرف عليهما واستعان بهما في أمور كثيرة فعرَّفاه وقدماه للكثير من الفنانين و المعنيين والمسئولين والجمهور وكانا دافعاً قوياً له في تحقيق المزيد من التطور والتقدم والشهرة والبروز .
– أول لقاء صحفي أجري معه حينها كان في صحيفة (14 أكتوبر) عام 1971م .
-تغنى بكلمات عدد كبير من كبار الشعراء اليمنيين والعرب أمثال:-أبوبكر بن شهاب-حداد بن حسن الكاف-حسين أبوبكر المحضار-محمد جمعه خان-محفوظ صالح باحشوان-عبد القادر الكاف(أبو حداد)-علي سالم مسيعد(بن سالم علي) -الشيخ/محمد بن عبود العمودي-محمد سعد عبدالله-عبد القادر بن أبوبكر بلفقية(أبو عدنان)-الدكتور/جنيد محمد الجنيد-الدكتور/عمر علوي بن شهاب-راشد الجابري-أحمد صالح الحامد-عبد الكريم باغوزة-أحمد فرج فقيهان-عيديد بن حسن الكاف-صالح عبد الرحمن المفلحي-خالد الفيصل-حسن بن البصري وغيرهم الكثير .

أعماله اللحنية والفنية :-
-أول أغنية لحنها أغنية(أنت الأمل) للشاعر الكبير/عبد القادر الكاف (أبو حداد) وكان ذلك في السبعينات وأول أغنية يغنيها للشاعر الكاف أغنية (في العشية نظرت الزين كامل سنينه) وكان ذلك عام 1968م .
-لحن حسن باحشوان عدد كبير من النصوص الغنائية التي تصل أعدادها للمئات لعدد من كبار الشعراء من أمثال :-حسين أبوبكر المحضار-عبد القادر الكاف(أبو حداد)-الدكتور/جنيد محمد الجنيد-راشد الجابري-الدكتور/عمر علوي بن شهاب-عبد القادر بن أبوبكر بلفقية(أبو عدنان)-عبد الكريم باغوزة-علي سالم مسيعد(بن سالم علي)-الشيخ/محمد بن عبود العمودي(ابن عبود)-سالم عبيد باحشوان-حسين باحارثه-عبد سعد الله الشتوي-أحمد فرج فقيهان-سالم عوض باحشوان-عمر سالم باخميس-يعقوب برك بلسعد-أحمد صالح الحامد-غالب بن مرساف التميمي(أبو عامر)-محمد سعيد قحطان-محمد بن نبهان-محمد باحرز-عوض أحمد باشعيب-سعيد عبدالله الجابري-عمر سعيد الصبان-الشيخ/أحمد بن عمر حداد-محمد أحمد العمودي-الشيخة/ورد النهدي وغيرهم الكثير .
-مبدع جداً في أداء أغاني الفنانة العربية السيدة/أم كلثوم(كوكب الشرق) وكم يبلغ إبداعه القمة وهو يتغنى بأغنية (عودت عيني على رؤياك) لهذه السيدة الكبيرة .
-عمل ووضع الكثير من المقدمات الموسيقية الراقية للكثير من أغاني الدان القديمة منها على سبيل المثال أغنية(خرج فصل طاب الأنس)والتي تغنى بها الفنان القدير/عبد الرحمن الحداد في القاهرة وهي التي سبق لحسن باحشوان أن قام بتسجيلها لتلفزيون عدن وغيرها الكثير .
-شكل مع الشاعرين الغنائيين/محفوظ باحشوان وعبد القادر الكاف كلاً على حده ثنائي فني وغنائي متميز ورائع .
-تغنى بألحانه العديد من كبار الفنانين والمطربين اليمنيين والعرب الكبار أمثال:- عبدالله الرويشد-خالد الملا-عبد الرحمن الحداد-صالح مبارك سالمين-بدوي زبير-سعيد عبد الخير-كرامه مرسال-محفوظ بن بريك-علي بن بريك-علي عبيد سالمين-عبود الخواجة-سالم مبارك محيور-كمال كرامه باحشوان-ذكرى محمد علي-حسين بن عثمان-فكري صالح جروان –خالد أحمد بن محفوظ –عمر الهدار-سهل بن إسحاق-هشام محروس وغيرهم الكثير.
-له تسجيلات كثيرة في إذاعة عدن وسيئون والمكلا كما له تسجيلات كثيرة في تلفزيون عدن(سابقاً) قناة يمانية عدن(حالياً) وله القليل منها في الفضائية اليمنية .
-له مئات التسجيلات الكاسيتات (الألبومات) في الاستوديوهات ومع الأصدقاء والأحباب وجمهوره .


مشاركاته ومساهماته الوطنية :-
للفنان القدير/حسن باحشوان العديد من المشاركات المختلفة والكثير من المساهمات الوطنية الجليلة التي نقتطف منها التالي :-
-أول سهرة فنية وحفل فني يحييه كان في مقر النادي الأهلي الرياضي الثقافي الاجتماعي بتريم بعد تأسيس النادي مباشرة وكانت في مطلع الستينات وحصل في تلك السهرة على آلة عود عزف قدمها له النادي الأهلي كهدية من فرع النادي في دولة الكويت الشقيقة .
– أول مشاركة له على خشبة المسرح كانت عام 1971م في احتفالات أعياد الثورة اليمنية على خشبة مسرح السينما الأهلية بعدن إلى جانب الفنان القدير/محمد سعد والفنان/أحمد قاسم والفنان/محمد مرشد والفنان المرحوم/فيصل علوي وآخرين وكانت مشاركة ممتازة وناجحة وموفقة للغاية .
– تم اختياره في السبعينات بمعية الفنان القدير المرحوم/فيصل علوي لإحياء حفلاً فنياً لطلاب اليمن في جمهورية مصر العربية ضمن إطار احتفالات بلادنا بأعياد الثورة اليمنية المجيدة وهناك تعرفا على الموسيقار العربي الكبير/فريد الأطرش وشاركا معاً في ذلك الحفل ثم قاما بأحياء حفل أخرا في الإسكندرية بمشاركة الموسيقار العربي الكبير/فريد الأطرش .
– له مساهمات وطنية جليلة وكبيرة منها إحيائه في السبعينات لعدد من الحفلات والسهرات الفنية الجماهيرية والتبرع بدخلها لصالح بناء مستشفى تريم ومدرج ملعب الغناء بتريم إلى جانب مشاركته في العمل بيديه مع عمال البناء حيث كان فرداً من أولئك العمال .
-من مساهماته الوطنية أيضاً مشاركته مع فرقة الفنون الشعبية بحضرموت عام 1975م في تقديم عدد من العروض الفنية والشعبية وحفلات فنية في دولة الكويت الشقيقة والتبرع بدخلها لصالح مشروع بناء إستاد/بارادم الرياضي بمدينة المكلا .
-له مساهماته الكبيرة في إثراء الأغنية اليمنية بمئات الألحان الفنية المتميزة والرائعة . -مثل الوطن في عدد من المشاركات الرسمية في الخارج إلى جانب عدد من كبار الفنانين في مصر والكويت والإمارات والسعودية وقطر وسنغافورا وماليزيا وغيرها .
– له العديد من المشاركات المختلفة داخل الوطن على مستوى المحافظة والجمهورية في عدة مهرجانات ومشاركات منها :-
-مشاركاته السنوية في أعياد الثورة والوحدة اليمنية في المحافظة وعدد من محافظات الجمهورية وله حضوره الفني فيها .
-مشاركاته في مهرجان الدان الحضرمي الأول بالعاصمة صنعاء .
-مشاركاته في مهرجان البلدة منذ انطلاقته .
-مشاركاته مع فرقة الغناء للدان الحضرمي بتريم في حفلها الخطابي والفني والتراثي والتكريمي وهو الحفل السنوي الذي تقيمه وتنظمه الفرقة ، إلى جانب مشاركاته المستمرة في جلسات وحفلات الفرقة .
-مساهمته الكبيرة في تطوير الأغنية اليمنية وتوثيقها والحفاظ عليها من خلال أدائه المتقن والرائع للأغنية البدوية اليمنية بشكل فريد وأول من نوعه إلى جانب أدائه للأغنية اليمنية بمختلف ألوانها (الحضرمي-الصنعاني-العدني-اللحجي وغيرها) وألحانه الفريدة والمتميزة .
من قصائده الغنائية :-
حسن باحشوان مثلما عرفناه فناناً متألقاً ومتميزاً وملحناً مبدعاً وفريداً فهو أيضاً شاعر رائع وله الكثير من القصائد الغنائية الجميلة نقتطف منها القصائد الغنائية التالية:-
-أغنية ((القمر حبيت)) كلمات وألحان وأداء الفنان/حسن باحشوان .
– أغنية ((يا الله برحمة تجود)) كلمات وألحان وأداء الفنان/حسن باحشوان .
– أغنية ((قلبي تشوق للمضنون ومني بعيد)) كلمات وأداء الفنان/حسن باحشوان والألحان من التراث .
– أغنية ((رحمتك ربنا يا معين)) كلمات وألحان وأداء الفنان/حسن باحشوان .
– أغنية ((ليه البكاء يا عين)) كلمات وألحان وأداء الفنان/حسن باحشوان .
– أغنية ((يا شهر سامر)) كلمات وأداء الفنان/حسن باحشوان والألحان و التخميس من التراث الغيلي((غيل بن يمين))

إشادات وشهادات حصل عليها :-
تلقى حسن باحشوان الكثير والكثير من الإشادات والشهادات التكريمية والتقديرية من عدد من كبار الشخصيات العربية واليمنية منها :-
– إشادة الشاعر اليمني والعربي الكبير المرحوم/حسين أبوبكر المحضار بعد أن سمع اللحن الجديد لأغنيته الشهيرة(ما غربت الشمس في المغرب ولا بان ليل)الذي وضعه لها الملحن/حسن باحشوان وحينها قال للفنان القدير المرحوم/بدوي زبير أن يتغنى من حينها تلك الأغنية بألحان/حسن باحشوان ثم قال :-(مبروك عليك يا حسن لقد فقت عليَّ في الألحان فأستمر وستكون ملحن لك شأن كبير في المستقبل على مستوى الوطن العربي) .
– إشادة الفنان اليمني الكبير القدير/أحمد بن أحمد قاسم بحسن باحشوان عندما قال له (ما شاء الله عليك يا حسن وعلى عزفك فأنت تعزف بالشكل الصحيح والجيد ولم أتوقع أن عزفك بهذا الإتقان لصغر سنك وبدايتك) … وهي الإشادة التي أفرحت حسن باحشوان ساعتها كثيراً وأعطت له الثقة وشجعته كثيراً لمواصلة مسيرة حياته الفنية .

– إشادة الدكتور/عبد الرب إدريس عندما أشاد به كثيراً وقال :-(أن حسن باحشوان فنان قدير وملحن مبدع وأحد أساتذة التلحين العربي لكنه يفتقد للاهتمام الرسمي ووسائل الإعلام غائبة عن هذا الفنان الأستاذ/ حسن) وهي الإشادة التي يفتخر ويعتز بها حسن باحشوان خصوصاً وان الدكتور يتذكره ويشيد به ويصفه ويعتبر حسن باحشوان كلام وإشادة الدكتور/عبد الرب إدريس هذه بمثابة تاج ألماس متوج على رأسه وهو مفخرة له ولتاريخه ولمسيرته الفنية وتعهد بعدم خلعة أبداً ما دام على قيد الحياة … ويتمنى أن يصل إلى ما وصل إليه أبو عادل كما يتمنى أن يجتمع معه في عمل فني راقي ومشترك يكون ثمرة تعاون بينهما .

– إشادة الفنان العاطفي و الملحن اليمني الكبير صاحب المدرسة الفنية النموذجية المرحوم/محمد سعد عبدالله بحسن باحشوان وذلك عندما أعطى الأذن لأثنين فقط من الفنانين للتغني بكلماته و ألحانه دون الرجوع إليه وهما حسن باحشوان وجوهرة الطرب الحضرمي المرحوم/بدوي زبير وهي إشادة يفتخر ويعتز كثيراً بها خصوصاً ويعتبر ما خصه به صاحب المدرسة الفنية النموذجية المربي الفاضل والأستاذ القدير/أبو مشتاق رحمة الله عليه وخص معه أيضاً الفنان المتميز والجوهرة التي افتقدناها كثيراً المرحوم/بدوي زبير شهادة تكريم وتقدير خاص منه لهما ووسام غالي سيظل معلقاً على صدره وجبينه وجميله سيظل محفوراً في ذاكرته ما دام حياً ، وهي الإشادة التي قدمها أبو مشتاق وقالها عندما وجد إن حسن باحشوان يقدم أغانيه وألحانه ويتغنى بكلماته بالشكل الصحيح والمطلوب مثلما هو يؤديها خصوصاً و إن حسن باحشوان عندما بدأ مسيرته الفنية كان يتغنى ويردد أغانيه ومتيم بها وعاشق وولهان لها .

تكريمه :-
تم تكريمه من قبل عدة جهات مختلفة على الرغم من أن التكريم لا يتناسب مع ما يستحقه ولكنه جاء على سبيل إسقاط واجب منها تكريمه في صنعاء من قبل معالي وزير الثقافة في مهرجان الدَّان الأول عام 2006م بصنعاء وتكريمه في مهرجان الأغنية بالمكلا وكذا تكريمه من قبل منتدى شبام حضرموت الثقافي في إبريل 2010م في بادرة غير مسبوقة وغير ذلك .

حسن باحشوان والإعلام :-
كتبت عنه الكثير من وسائل الإعلام وتحدثت عنه في عدة كتابات ومواضيع مختلفة منها عدد من المقابلات التي أجرت معه ونشرت له في عدد من الصحف والمجلات منها صحيفة(الأيام) وصحيفة(أكتوبر) وصحيفة(عين) ومجلة(معين) ومجلة(شبام الرياضي) و موقع(وطني نيوز) إلى جانب الكتابات والمواضيع الأخرى كالمقالات والأخبار المختلفة عن أعماله ومسيرته الفنية وجديدة وإبداعه وتعاونه مع شعراء وفنانين آخرين وعلى رأس تلك الوسائل صحيفة (الأيام) الغراء الذي أعطت له حيزاً واسعاً من صفحاتها بأقلام مختلفة وصحيفة (عين) وصحيفة (الثورة) وصحيفة(أكتوبر) وصحيفة(المسيلة) وصحيفة(شبام) وصحيفة(القلم) وصحيفة(ثمود) ومجلة(شبام الرياضي) ومجلة(معين) وصحيفة (حضرموت اليوم) وصحيفة(الطريق)وصحيفة(الوادي) ومواقع (وطني نيوز) و(دمون نت) وغيرها ، وكذا عدد من الإذاعات منها إذاعة سيئون التي استضافته في أكثر من برنامج وأكثر من حلقة منها برنامج ” ساعة صفاء ” الذي يعده ويقدمه الأستاذان القديران هشام علي السقاف ورشاد ثابت ويشرف عليه الأستاذ القدير/أحمد محفوظ بن زيدان الذي استضافه عدة مرات للتعرف على تجربته الفنية وكذا التعرف على التعاون الفني الذي يجمعه مع الشاعر العاطفي عبد القادر الكاف(أبو حداد) وكذا للتعرف على تجربته اللحنية إلى جانب إذاعة المكلا وإذاعة عدن .

الوجه الرياضي والشبابي له :-
مارس الرياضة وهو صغير وكان لاعباً بارزاً في لعبة كرة القدم وصاحب بداية جيدة … وكان يلعب مهاجم وهدافاً للفريق وكانت ممارسته لها بشكل مستمر بكل حب منذ صغره خصوصاً وأن بدايته كانت جيدة في ممارستها وكانت بداية حلوة وجيدة تبشر بمستقبل واعد ولكن وللأسف الشديد أن الإصابة التي تعرض لها عندما كان سنّه عشرين سنة أجبرته على التوقف عن ممارستها وهي الإصابة التي تعرض لها في الملعب أثناء لعبه في أحد المباريات الهامة وعندها أصر الأهل وخصوصاً والدته أطال الله في عمرها على أن يتوقف فوراً عن اللعب وممارسة الرياضة والامتناع عنها منعاً باتاً وحاول حينها أن يفهِّمهم أن الإصابة أمر عادي جداً ولا هناك أي خوف أو مشكلة منها ولكن والدته حفظها الله أصرّت وقالت “لا” وعندها توقف عن ممارستها مرغماً على الرغم من حبه الشديد لها وتفوقه فيها ولكنه ظل متابعاً للرياضة الجميلة والأداء واللعب الجميل .
-يحب لعبة كرة القدم والطائرة والسلة وتنس الطاولة والجري والسباحة وركوب الخيل؟

-يحب ويعشق ويشجع الأداء الرياضي الجميل والممتع المصحوب بالروح الرياضية والأخلاق العالية ويعجبه شعب حضرموت وأهلي صنعاء وتلال عدن ووحدة عدن وصقر تعز والهلال السعودي وأهلي واتحاد جدة وبرشلونة وريال مدريد ويمتعه كثيراً المنتخب البرازيلي ورقصة السامبا البرازيلية وكذا أداء ولعب كل من :- المنتخبين الأرجنتيني والفرنسي ويرتاح لمشاهدة القهوجي والشلهوب وسامي الجابر و بشار عبدالله و أبوبكر الماس والأحمدي ومشتاق محمد سعد ووجدان الشاذلي وخالد عفارة وشرف محفوظ و عبدالله باعامر وبن ربيعة وبن بريك وجمال حمدي وإبراهيم الصباحي والأخوين أحمد و عبدالله الصنعاني ومحمد حسن والعمقي وعلي جمال الليل وحسين الكاف (الناني) و عبدالله باصلعة وأحمد زين وأنور عاشور من وحدة تريم .

والفنان / حسن باحشوان له الكثير من الصفات و المميزات الأخرى النادرة فقد عرف كأحد الفنانين الكبار الذين اشتهروا بنسج علاقات اجتماعية وإنسانية كبيرة ومتعددة منها ما تحكيه بعض الوقائع عن إحيائه لعدد من الحفلات الفنية للأعراس ((المخادر)) بدون أي أجر وإنما مساعدة منه لأصحاب الزواج وكذا مشاركاته المتعددة في الأفراح والأتراح كمساهمة منه وخدمه لأصدقائه ومحبيه وجمهوره وعشاق فنه وأهل تريم وغيرهم من أبناء المناطق الأخرى دون أي مقابل .

كما عرف أيضاً بدماثة الأخلاق مع الأهل والأصحاب وحسن ولطف المعشر و مرح جداً جداً و صاحب قلب كبير وواسع يميل للمواساة والعطف والمساعدة لكل من يستحقون ذلك .
قالوا عن الفنان/حسن باحشوان :-
الكاف :- حسن فنان متمكن وملحن مبدع ومتألق :-
– الشاعر عبد القادر محمد الكاف(أبو حداد) قال:-الفنان/حسن باحشوان فنان متمكن ومبدع وبالذات في التلحين فهو ملحن متقن ومتألق وعنده خواطر وأفكار جديدة وجميلة في ألحانه ولكنه وللأسف الشديد لم يأخذ مكانته ولم يحصل على الشهرة التي يستحقها ، كما إنه لم يحصل على فرص للتسجيل أسوة ببعض الفنانين الذين يقلون عنه ، فلم يجد الفرصة الكاملة لذلك فحتى تسجيلاته التي قُدِّرَ له أن يتحصل عليها في القناة الفضائية لم تكن بالمستوى المطلوب .

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لا يوجد هناك في القناة الفضائية نفسها من يحاول إشهاره وإبرازه فالمسألة تبدو للأسف في الفضائية مقسومة على أساس إداري وليس فني وإبداعي أي ليس على أساس من هو الأفضل فمثلاً من محافظة حضرموت كرامه مرسال وكفى ولكن الحقيقة تقول إن حسن باحشوان قامة فنية نادرة لا سمح الله ووافاها الأجل صعب أن نحصل على مثلها إذا لم يتم استغلال الوقت ومادام الإبداع عند الفنان موجوداً وإذا فات الوقت الذي يذهب لا أحد سيحل محله والذي يظهر أنه لا يوجد أحد مثل أحد .
وقد بدأت تجربتي معه في عام 1967م عندما غنى لي أول أغنية في الديوان (في العشية نظرت الزين كامل سنين) وهي من ألحاني ثم عمل حسن باحشوان على تلحين عدد من قصائدي الغنائية وبعدها بدأ يعمل ألحان جديدة وهي صعبة ومعقدة بحكم إنه كان متأثراً بمحمد سعد عبدالله حتى في صياغة ألحانه وبعضها بطريقة الدان والموشح ويطلب مني الكلام على هذه الألحان وهذه حقيقة تعد تجربة جديدة وصعبة جداً تألق في صياغتها حسن باحشوان وكان ذلك وهو في أوج تألقه وإبداعه وقد وجدت صعوبة في أن أكتب عليها خصوصاً وأنه لم يسبق لي وأن أخذتها لكنني أخذتها مع الألحان الجميلة الذي يقوم بوضعها البلبل الشادي/حسن باحشوان .

بادباة :- حسن فنان وملحن كبير ولكنه لم يعط له حقه المستحق:-
– الدكتور/سعيد عوض بادباة رئيس فرقة الغناء للدان الحضرمي بتريم قال :- الفنان/حسن صالح باحشوان فنان وملحن كبير وإلى يومنا هذا لم يعط له حقه المستحق من قبل الجهات المعنية والمسئولة في بلادنا .
والفنان/حسن اليوم يعتبر الفنان المتألق الوحيد على مستوى المحافظة ولكنه لم يُختار يوماً لتمثيل البلاد في الخارج بينما نلاحظ إن المبتدئين هم الذين يمثلون اليمن في الخارج !!! .

وحقيقة نحن في فرقة الغناء للدان الحضرمي بتريم فخورون جداً بعضوية الفنان القدير/حسن باحشوان في الفرقة .

البار :- باحشوان والكاف شكلا ثنائي فني رائعاً :-
– الدكتور/عبدالله حسين البار رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين قال :- لقد شكل حسن باحشوان مع الشاعر الكبير/عبد القادر الكاف (أبو حداد) ثنائياً رائعاً ومبدعاً ،وأنا أحب دائماً أن أسمع كلمات الشاعر/عبد القادر الكاف (أبو حداد) بصوت حسن باحشوان كونه يطربني كثيراً ويعجبني صوته وأتمنى دائماً أن أسمع كل جديد بصوته الشجي .

فرحان :-باحشوان له صوت مميز وألحانه رائعة وذات نمط فريد :-
– الأستاذ/سعيد عمر فرحان (أبو عمر) رئيس فرقة الرقص الشعبي بمحافظة حضرموت قال :- أذكر إنني عندما كنت في دولة الكويت الشقيقة عام 1975م مع مجموعة من الشباب أقيم هناك حفل فني كبير للفنان الكبير/حسن باحشوان واستمعت له وهو يغني ولأول مره أغنية (أنت السعادة) والتي أعجبت الجمهور ولاسيما المغاربة (من بلاد المغرب العربي) وهي الأغنية التي أذهلت الجميع وعندها دعاه الشيخ/أحمد الفهد آل صباح وأشاد به كثيراً وأثنى على أدائه المتقن والرائع .

والفنان الكبير/حسن باحشوان يمتلك صوت مميز به وصوت خاص به جداً ولا يقلد أحد ولا أحد أستطاع أن يصل إلى ما وصل إليه من نغم جميل ولاسيما الصوت البدوي . ولا يوجد شاعر أو ملحن تصل أغنياته وألحانه إلى خارج الوطن إلا إذا كان شاعر وملحن مبدع والفنان/حسن باحشوان لا يكفي صوته النادر حيث صدح بكثير من الأغنيات للأرض والزراعة والمطر والريف مثل أغنيات (يا حولاه وليالي الريف) وغيرها الكثير وهو صوت نادر ومميز وقدم ألحان هي أكثر من رائعة وألحان رهيبة وجميلة وذات نمط إبداعي فريد ولو كان في بلد آخر لكان وضعه أختلف تماماً ولقدم ألحاناً مذهلة جداً خصوصاً لو وجدت فرق موسيقية متكاملة ولكان أحد كبار الملحنين المميزين والمشهورين في الوطن العربي .
الحوثري :- باحشوان مدرسة في اللحن الحضرمي :-
– الفنان والصحفي اللامع/أنور الحوثري قال :- ((باحشوان مدرسة في اللحن الحضرمي)) أن من يستمع إلى أي لحن يصدر عن صدر فنانا المنزوي/حسن باحشوان يهمس بسخاء غريب في انهمار العاطفة الفطرية الصادقة ويحتار الفرد منا في تحديد هوية هذا الخليط النغمي الذي يندمج اندماجاً شفافياً ففي ألحانه المتنوعة ذات الصيت الطيب بين محشر المتذوقين للفن الأصيل فطريقته تقوم على التحليق في أجواء محمد سعد عبدالله والتًّعفٌّر بنفحات الدوخي مع تقطير خفي الظلال بروح الدان الحضرمي الذي نشأ وترعرع في أجوائه الباحشوان في أحضان مدينته الغناء تريم .

ولعل الباحشوان برغم كل ما يحاط به وبأمثاله من تعتيم وإحباط يكفيه فخراً أن الآلاف من عشاق النغم في هذه الأرض الطيبة يترنمون صباحاً ومساءً بألحانه في أغنياته البديعة(حولاه ما الليلة –سلا يا أحباب يا الله –نحيل الخصر والقامة-لا تصدقونه-وغيرها) ولربما يأتي وقت على الناس ويخرج من رحم هذا الجمود والإهمال أحد المهتمين بالتراث وبدائع النغم وتتوفر له الإمكانيات المتاحة لدراسة هذه الأعمال الباحشوانية وإخراجها في كتب موسيقية كنماذج لتعدد الطرائق والأساليب التي يصيغ على أساسها فنانونا ألحانهم الجميلة وموسيقاهم التي تحفر في جدار ذاكرتنا ملايين الخيوط والخطوط وعلامات الإعجاب ، وهي الشاهد الذي يتنقل بالشعور بين ردهات الذكريات والمراحل التي نفثت فيها من روحها .

مفتاح :- باحشوان أخطر ملحني اليمن إبداعاً :-
-الملحن القدير/أحمد مفتاح قال وهو يعبر عن إعجابه الشديد بحرارة الشعور في ألحان حسن باحشوان :- أن حسن باحشوان يعد أخطر ملحني المحافظة إبداعاً بل ومن أبدع ملحني اليمن والوطن العربي ولكن لغياب الفرق الفنية والموسيقية المتخصصة والإمكانيات والأجهزة التسجيلية صرنا محرومين من بعث هذه الألحان بكل تجلياتها والاستراحة إلى أريجها بتسجيلات واضحة تظهر كل ما فيها من شفافية وتجري شعورية .

رشاد :- حسن لو وجد فرق موسيقية متخصصة لأصبح من كبار الملحنين العرب :-
-الزميل الصحفي والإعلامي/رشاد ثابت قال عن الفنان والملحن/حسن باحشوان:- فنان مبدع وموهوب ونادر بكل المقاييس عرفناه صوتاً عذباً وآسراً خاصة في أعماله وأغانيه الأولى ثم صار أيضاً محلناً كبيراً أبتكر مجموعة كبيرة من الألحان في غاية الروعة والجمال ، فهو ملحن يمتلك خيالاً خصباً وواسعاً في عملية التلحين يصعب على الفرق الموسيقية المحلية تنفيذ تفاصيل وجماليات اللحن ويكفيه فخراً إنه لحن لشاعر كبير مثل المحضار وكذلك عبد القادر الكاف .

وقد عرف في الذاكرة الشعبية بأغانيه الشهيرة (يا حولاه) و(ليالي الريف) فأصبحت أبرز عناوين التعريف بهذا الفنان الكبير في بلادنا ، ولم تنفذ ألحانه وأعماله بفرق موسيقية كبيرة(أوركسترا) وإلا لأصبح من كبار الملحنين العرب ، أتمنى له الصحة الدائمة والعمر الطويل وأن يقدم مزيداً من أعماله الرائعة وألحانه المبهرة .
وبالمناسبة أشكر الزميل الصحفي والإعلامي اللامع/سعيد شكابه على التواصل الدائم معنا لإمداده بالمواد المختلفة للفنان/حسن باحشوان وكذلك لجهوده الكبيرة في إنجاز كتاب متكامل عن مسيرة هذا الفنان الملهم وتحمله مشقة وعناء وعنت التجميع لمادة هذا الكتاب … الوثيقة الهامة لتكريم هامة وقامة فنية يمنية وعربية مبدعة بحجم ووزن الفنان الكبير والملحن المبدع/حسن باحشوان والتي تستحق الكثير والكثير ولكننا على ثقة إن الزميل/بن شكابه سيبهرنا جميعاً بتقديم وجبة دسمة جداً لم نتذوقها منذ سنوات تشبعنا طيلة حياتنا وسوف يسقنا كأساً عذباً يروي عطشنا بشكل لا نظمأ بعده أبداً أبداً .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد


جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017 لـ(حضرموت نيوز)