حضرموت نيوز - أكدت قبائل آل عواض انها كانت ولا زالت وستظل مع الوطن والشعب في كل المراحل والمنعطفات السياسية في تاريخ اليمن المعاصر وقدمت قوافل من الشهداء لتثبيت دعائم الثوابت الوطنية العليا (الثورة – الجمهورية – الوحدة).

الأحد, 29-أكتوبر-2017
حضرموت نيوز - اليمن ( البيضاء - خاص ) -

أكدت قبائل آل عواض انها كانت ولا زالت وستظل مع الوطن والشعب في كل المراحل والمنعطفات السياسية في تاريخ اليمن المعاصر وقدمت قوافل من الشهداء لتثبيت دعائم الثوابت الوطنية العليا (الثورة – الجمهورية – الوحدة).

وقال بيان صادر عن قبائل آل عواض تلقى موقع " حضرموت نيوز " نسخه منه، إن قبايل آل عواض كيان قبلي واحد موحد لا يجزئه أي مجزأ حزبي أو سياسي مهما كانت التداعيات والتباينات الحزبية والسياسية، ولم ولن يكونوا اداة لأي جهة او طرف من خارج الوطن او من داخله،.

وثمن البيان جهود الوساطات القبلية المبذولة لنزع فتيل الحرب في مديرية ردمان، التي فرضت على آل عواض، مؤكدين حرصهم على السلم الاجتماعي، بعزة وشموخ وبما يتسق مع المكانة القبلية والتاريخية للقبيلة، دون المساس بكرامة القبيلة وأفرادها..

ولأهميه ماجاء في البيان " حضرموت نيوز " ينشر فيما يلي نص البيان الصادر عن قبيلة آل عواض:


الحمد لله القائل: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " . صدق الله العظيم

وبعد:

وقف ابناء آل عواض واصحابهم بني مر ومستنير وال الثابتي امام الاحداث والتطورات الاخيرة وتداعياتها في مديرية ردمان آل عواض وأكدوا على التالي:

1 - إن قبايل آل عواض كيان قبلي واحد موحد لا يجزئه أي مجزأ حزبي أو سياسي مهما كانت التداعيات والتباينات الحزبية والسياسية ، ولم ولن يكونوا اداة لأي جهة او طرف من خارج الوطن او من داخله، وتؤكد استمرار تسخير دورها القبلي وثقلها السياسي والاجتماعي فيما يخدم المصلحة العامة لشعبنا اليمني الحر ومصلحة قبائل آل عواض والقبائل المجاورة بشكل خاص.

2 - تؤكد قبايل آل عواض انها كانت ولا زالت وستظل مع الوطن والشعب في كل المراحل والمنعطفات السياسية في تاريخ اليمن المعاصر وقدمت قوافل من الشهداء لتثبيت دعائم الثوابت الوطنية العليا (الثورة – الجمهورية – الوحدة)، وتجسيداً لكل التضحيات والأدوار والمواقف الوطنية والبطولية الرائدة والبارزة لأبناء قبائل آل عواض، وتؤكد الحفاظ على الأمن والاستقرار واستتباب السكينة العامة بمناطقها وعدم السماح بزعزعة الأمن وإقلاق السكينة العامة من أي طرف كان.

3 - يؤكد ابناء قبايل آل عواض انهم قادرون على حماية مناطقهم بالمديريات الثلاث حد و بلد من أي اعتداء، ولن يسمحوا بزعزعة أمنها واستقرارها او تحويلها الى ساحة حرب من أي طرف كان وأي جهة كانت، وكما كانت قبائل آل عواض علی مر التاريخ منذ عهد الاجداد لم ولن تسمح بالوصايه علی بلادها لغير ابنائها، كونها من قادم الأزمان هي من تقوم بصيانة وحماية بلادها وحدودها، وستواصل القبيلة الدعم بالمال والسلاح للجانها الشعبية المشكلة من ابنائها المرابطين منذ سنوات على حدودها في المديريات الثلاث ردمان ونعمان والعبدية، دون العوز لأي دعم من أي جهة.

4 - تؤكد قبايل آل عواض دعم الخطة الأمنية التي أقرتها اللجنة الأمنية والسلطة المحلية بمديرية ردمان برئاسة رئيس المجلس المحلي بالمديريه للحفاظ علی أمن المديريه وحدودها، من أي إعتداء أو اختراق تخريبي أو إرهابي من أي عناصر من خارج المديرية، وباليقين القاطع تؤكد قبايل آل عواض أن كرامتها وابنائها وأرضها حد وبلد دونه الموت.

5 - تؤكد قبائل آل عواض أن الجمهوريه والحريه والعداله مبادئ لاتفريط فيها تحت أي ظرف كان وان النظام الجمهوري خط أحمر لن يقبلوا المساس به، وتؤكد ايضا وقوف قبايل آل عواض جنبا إلی جنب مع الشعب اليمني في مواجهة كل التحديات التي تواجه بلادنا، كما تؤكد عدم التفريط بالمكتسبات الوطنية التي تحققت لشعبنا من ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة خلال عقود، والتي كان وسيظل لأبناء آل عواض دور محوري في تحقيقها وتضحيات كبيرة ورائده من أجلها.

6 - تؤكد قبايل آل عواض وأصحابهم الوقوف الجاد والصادق والمساند للنظام والقانون وتفعيل المؤسسات الرسمية للدولة التي هي مرجع ومظلة دستورية وقانونية على جميع الأحزاب والمكونات وكل أفراد المجتمع، وإعادة دور المؤسسات الرسمية للدولة التي تهاوت جراء الصراعات السياسية والعسكرية التي يمر بها الوطن.

7 - تؤكد قبايل آل عواض التزامهم بنقاط الاتفاق الذي تم في صنعاء، وتنتظر القبيلة تنفيذ بقية النقاط بأسرع وقت ممكن وستنهي آل عواض مراسم دفن شهدائهم واستكمال العزاء ، وسيتم تكليف مجموعه من شيوخ القبيله، للذهاب الى العاصمة صنعاء للقاء الوساطة والقيادات هناك لحسم كثير من القضايا العالقة من اوقات سابقة واستكمال تنفيذ نقاط الاتفاق وتطبيق الجزاء القانوني القضائي ضد قتلة ابناء القبيلة.

8 - تثمن قبايل آل عواض جهود الوساطات القبلية المبذولة لنزع فتيل الحرب في مديرية ردمان، التي فرضت على آل عواض ، ونؤكد حرصنا على السلم الاجتماعي، بعزة وشموخ وبما يتسق مع المكانة القبلية والتاريخية للقبيلة، دون المساس بكرامة القبيلة وأفرادها.

قال تعالى "ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطاناً " صدق الله العظيم ،،

والله ولي الهداية والتوفيق.


صادر عن قبايل آل عواض وأصحابهم بني مر ومستنير وآل الثابتي

الأحد 29/10/2017

تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 21-مايو-2018 الساعة: 11:14 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.hadhramautnews.net/news-11964.htm